تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

القلق عرض مزعج هدفه حمايتك

السؤال:
السلام عليكم، أنا طالبة جامعية عمري 20 سنة، أعاني من اضطرابات القلق النفسية، وأفكر كثيراً بأي شيء يحدث خلال اليوم أو أي حدث في حياتي بطريقة سلبية، مشاعري تجاه أي شيء أصبحت حساسة، مع العلم أنني لم أكن كذلك منذ سنوات، عانيت من الاكتئاب مرة في حياتي لكن الآن أعاني من قلق وتوتر.
الصديقة الكريمة نسرين؛
عندما نعاني من أعراض نفسية فإن السؤال الذي يشغلنا ما هو التشخيص؟ وكيف نتخلص من هذه الأعراض المزعجة لنا؟



ولكن دعيني أخبرك أن السؤال الذي يلزم طرحه هو لماذا؟ نعم لماذا ظهرت هذه الأعراض؟ هذه الأعراض ظهرت عندك لسبب ما، ظهرت لتحميك من خطر متوقع، خطر قد تكونين تعرضت له في الماضي، وغالباً في الوقت الذي بدأت تشعرين فيه بأنك أصبحت حساسة أكثر من اللازم، أو خطر تخافين حدوثه، مما يجعلك تشعرين بالقلق عندما يستشعر جسمك أي خطر، وعندما تنظرين إلى الأمر بهذه الطريقة ستجدين أن قلقك الذي يزعجك هدفه الأساسي هو حمايتك، فهو كجرس الإنذار الذي ينبهك لوجود خطر حقيقي أو خطر محتمل، قد يكون أداؤه مبالغا فيه، وهو بالتأكيد يزعجك، ولكن وجهه الآخر هو أنه يحميك.



والتعامل مع قلقك يبدأ من إدراك هذه الحقيقة، حقيقة أن قلقك هدفه حمايتك، ولكن مم يحميك؟ ما هي الأحداث التي مررت بها، وشعرت حينها بأنك مهددة؟ هذه الذكريات ما زالت مخزنة بداخلك حتى وإن كنت لا تدركينها، والتعامل معها يحتاج إلى جلسات علاج نفسي، حيث سيساعدك المعالج بعد بناء العلاقة العلاجية في الاستكشاف الآمن لهذه الأحداث السابقة، ومن ثم التخلص من رواسبها، فلا تبخلي على نفسك بتقديم العون والمساعدة لها.  
آخر تعديل بتاريخ 29 يونيو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية