السؤال:
مند ولادة طفلي الثاني، الذي يبلغ من العمر تقريبا 3 سنوات، وأنا أعاني من أعراض مختلفة.. متل تسارع دقات القلب حتى في وقت الراحة، والخوف المستمر على أولادي من الأمراض.. حتى وإن كانت أنفلونزا عادية.. لم أعد قادرة على الخروج إلى الأماكن المكتظة، ولا أدري هل هذه أعراض الهلع أم هي حالة نفسية عابرة.. ولكم جزيل الشكر.
أهلا وسهلا بك يا بشرى،
لم تحدثينا يا أختي الكريمة هل ما تعانين منه أو تلاحظينه جديد عليك، أم كان يحصل معك بين الحين والحين في فترات سابقة من حياتك ولو بدرجة أقل قبل الولادة؟ وهل تعرضت لأمر صادم جعل قلقك يزداد أم لا؟ وهل علاقتك بزوجك علاقة تحقق لك أماناً؟ وما هي طبيعة العلاقة بينكما؟ وهل أنت في الخارج حديثاً أم أنك هناك منذ فترة؟ وهل هناك ما يوترك بعيداً عن صحة الأولاد أم فقط في تلك المساحة؟ وهل تخضعين لعلاج معين لفترة أم لا؟.. فهذه التفاصيل مهمة.. وتساعد من يرد على رسالتك أن يقترب أكثر من معاناتك وفهمها، وبالتالي وصف اقتراحات قريبة مما تحتاجين إليه.

ولغياب هذه التفاصيل سأرد عليك في حدود ما أرسلتِه لنا ؛ فما تلاحظينه من تسارع في ضربات قلبك، وعدم ارتياحك في الذهاب إلى الخارج علامتان واضحتان على وجود قلق نفسي زاد عن حده الطبيعي، وظهر في شكل نوبات الفزع أو الهلع، وهي أعراض لا ترتبط بالفعل بأي خلل عضوي، فضيق التنفس وتسارع ضربات القلب هما أمران عضويان منشأها نفسي؛ وكلما اقتربت من حل المشكلة النفسية الأصلية؛ زالت تلك الأعراض، وأقترح عليك أن تقرئي ما كتب هنا في موقعنا عن القلق، ونوبات الهلع لتستفيدي من الخطوات العملية المقترحة فيها سواء في المشكلات، أو المقالات المتخصصة.. ودمت بخير.


اقرئي أيضاً:
20 خطوة لإنهاء نوبات الهلع
اضطراب الهلع .. الرعب ذاته (ملف)
آخر تعديل بتاريخ 22 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية