السؤال:

اكتشفت إصابتي بالفيروس الكبدي بى عن طريق الصدفة منذ 15 سنة، وتمت استشارة طبيب متخصص وكان عدد الفيروس PCR حوالى 48000، وتم أخذ علاج والحمد لله انخفضت النسبة تدريجياً خلال 6 أشهر إلى أقل من 200 حدود الكاشف ومنذ 14 سنة على هذا الوضع في كل تحليل تطلع النسبة أقل من 200 أو 50 على حسب حدود الكاشف المستخدم في اختبار الـpcr هل معنى ذلك أنني شفيت من الفيروس مع العلم أنني أخذ الدواء حتى وقتنا هذا وهل وضعي هذا يكون عائقاً في التقدم لعمل خارج مصر، إذ إني تقدمت لعمل خارج مصر وطلبوا مني عمل تحاليل من ضمنها فيروس بى؟


الأخ محمد؛
حتى الآن ما زال هناك اختلاف في توقيت ايقاف علاج الفيروس الكبدي بي، ولكن فترة 15 سنة على نفس العلاج دون حدوث اعتياد على الدواء أو إعادة نشاط للفيروس تثير التساؤل عن أسباب البدء بالعلاج وهل صاحب ذلك ارتفاع في الإنزيمات أو أخذ عينة كبداية؟ أم فقط اكتفى بالعد الفيروسي؟


وهناك شقان في حالتك..
1- صحة القرار العلاجي من عدمه وتقييم ذلك بعد 15 سنة يحتاج إلى إيقاف العلاج وفحص البي سي آر ودلالات الأورام وعمل وظائف كبد كاملة وتقييم تليف الكبد بفيبروسكان وإعادة المتابعة كل 6 أشهر.
2- بخصوص السفر لا توجد وسيلة علمية للتخلص من الأجسام المضادة وعلى حد علمي لا توجد شهادة في وزارة الصحة للسماح بسفر الخاضعين للعلاج للفيروس الكبدي بي.
مع تمنياتي لك بدام الصحة والعافية.
آخر تعديل بتاريخ 20 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية