السؤال:
انا منذ ١٠ شهور تعرضت لضغط نفسي قوي، وبعدها حدثت نوبات هلع متكررة، والحمد لله الفحوصات الطبية كلها سليمة، وبعد ذلك أصبح هناك وسواس الموت و المرض، أحس أني سوف أموت أو أصاب بمرض مع وجود بعض الآلام الجسدية المستمرة من قولون عصبي، وشد في عضلة الصدر اليسرى، وخفقان القلب، وأحيانا آلام في الظهر، وذهبت للطبيب أعطاني سيروكسات ٢٥، وبدا في تقليل الجرعة، ولكن عادت نوبات الهلع والوسواس بالظهور.. ما الحل
الصديق الكريم أحمد؛
تعرضنا للضغوط يؤدي لزعزعة أعمدة نفسيتنا، إذا كانت هذه الأعمدة ضعيفة أو لا تتمتع بالمتانة النفسية الكافية، مما يؤدي للأعراض التي تشكو منها، وخصوصا لو لم يحدث تفريغ كافٍ لشحنة الضغط النفسي في بيئة آمنة.

العلاج الدوائي يمكن أن يحقق نتائج سريعة، ولكنه وحده غير كافٍ، وننصح دائما بالعلاج النفسي الفردي أو الجماعي، وهدف العلاج النفسي هو عكس آثار الضغوط من خلال تفريغ الشحنة النفسية، ومن خلال دعم الأعمدة النفسية، وزيادة مرونتها ومتانتها؛ لذا أنصحك يا صديقي أن تطلب من طبيبك أن يحيلك إلى من يمكنه تقديم خدمة الجلسات النفسية.


اقرأ أيضاً:
12 مصدراً داخلياً لدعم مرونتك النفسية
كيف تدرب عضلاتك النفسية على تحمل الضغوط؟
كيف تجد سلامك الداخلي؟
آخر تعديل بتاريخ 18 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية