السؤال:
السلام عليكم، تُوفي والدي وأنا في السادسة عشرة، لكنّي حُرِمت ابوّته من عامي الثالث تقريبا، وانا أبحث في أي مُتقدم للزواج عن أب، أعلم ان هذا خاطئ لكنّي لا أدري كيف أعالج خطأي أو أوقفه، للعلم أنا فتاة محافظة لم أدخل في علاقه محرمة من أي نوع إطلاقا.
الصديقة الكريمة مودة؛
أنا سعيدة بوعيك هذا يا صديقتي، وهذا الوعي هو أول خطوة على الطريق الصحيح، فطالما أنت بهذا الوعي فلن تتورطي، وستسألين نفسك ألف سؤال عند اختيار شريك الحياة.



الاحتياج للأب احتياج حقيقي، فالأب يقدم للأبناء الحب والقبول والسند، ولا يوجد مخلوق على وجه الأرض يعوضنا عن غياب الأب في حياتنا، ولكن يمكننا أن نجد عوضاً في بعض من يمرون بحياتنا.. يكون أبا بديلا ولو لمرحلة من حياتنا.. كجد أو عم أو خال أو مدرس.. والمهم ألا يكون شريك الحياة.. فابحثي حولك عمن يمكن أن يقوم بهذا الدور، وأقبلي ألا تحصلي على كل احتياجاتك كاملة، وأقبلي ألا تحصلي عليها كلها من مصدر واحد.

ومع الوقت ستتعلمين أن تكوني لنفسك الأب، فنحن بداخلنا الأشخاص الثلاثة.. الوالد والراشد والطفل.. وبعد حصولك على بعض احتياجاتك من المحيطين بك ستتعلمين أن تحصلي على احتياجاتك من والدك الداخلي.. مع دعواتنا لك بالسكينة والسلام.

آخر تعديل بتاريخ 17 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية