السؤال:
دكتور لو سمحت أنا ذهبت لمتابعة حملي بداية الأسبوع 36، وفوجئت بتأخر مفاجئ 4 أسابيع في نمو الجنين، رغم كونه جيداً في الأسبوع 30، فأعطاني الطبيب دواء ريسباتيو لأسبوعين، وبالفعل بدأت بتناول الدواء، وفي الأسبوع الحالي (38) أخبرني أن المقاسات تحسنت، وأصبحت الرأس37، والبطن 36 والساق 34 والوزن 2650. فهل هي جيدة؟ وهل هذا تأخير بسبب نقص الأكسجين، علماً أن الطبيب قاس تدفق الدم بعد 10 أيام من انتظامي على الدواء، وقال إنه قليل إلى حد ما، لكنه معقول، ولا يتطلب ولادة عاجلة، وهل لو كان بسبب نقص الأكسجين يسبب نفس المخاطر حتى بعد تحسن التوصيل بعدها، وتحسن القياسات؟ علما أنني قمت أيضاً بتخطيط نبض الجنين، وكان جيداً، وهل أستمر على الدواء حتى الولادة أم أوقفه؟ وأيضا هل تلزمني عمليه قيصرية أم تصلح لي الولادة الطبيعية؟
الأخت يمنى؛
يفضل في هذه الحالة عمل موجات دوبلر على الشريان السري، وإذا وجد عدم تدفق للدم الانبساطي ينبغي عمل القيصيرية في الحال، وعموما إذا وصل الحمل الأسبوع 38 ينبغي تحفيز الولادة أيضاً. فلا داعي للانتظار في جميع الأحوال.



اقرئي أيضاً: 
زيارات المتابعة خلال الثلث الثاني من الحمل
الحمل عالي الخطورة.. احمي نفسك وجنينك
ما يمكنك فعله لتسهيل ولادتك؟

آخر تعديل بتاريخ 9 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية