السؤال:
أعاني من العصبية والرهاب الاجتماعي، وعند استخدام باروكستين 20 ملغم أتى بنتائج ممتازة في أول يومين، ولكنني قلقت من الجرعة، وخفضتها إلى نصف قرص يومياً، ولكنني أحسست بألم في جانبي الأيسر واستمر الألم مع كل جرعة، والألم أصبح شديداً فاضطررت إلى إيقافه، هل هناك علاج بديل له أو أنواع أخرى تؤدي نفس الغرض بدون ألم في الجانب الأيسر.. شكراً
عزيزي إبراهيم
وصلتني استشارتك، ونمتن لك على ثقتك بنا، ونرجو أن نكون عند حسن ظنك.


عقار الباروكستين هو واحد من مضادات القلق والاكتئاب ذات الفعالية العالية، وكذلك ذات الأعراض الجانبية غير المحببة، وهو ضمن عائلة مثبطات إعادة استقبال السيروتونين، وهناك بدائل عدة ذات أعراض جانبية أقل داخل العائلة كالايستالوبرام أو من خارجه كعائلة مثبطات إعادة استقبال السيروتونين والنورابنيفرين.



لذلك فالتوجيه الأصوب هو مراجعة طبيبك النفسي وطلب تبديل الدواء، وكذلك النصيحة المركزية هنا هي أن العقاقير النفسية لا توصف ولا توقف إلا بإشراف طبيب نفسي.

والقلق والرهاب الاجتماعي من الاضطرابات التي تستفيد من دمج العلاج النفسي مع العلاج الدوائي، من خلال فحص وتحدي التشوهات المعرفية المفاقمة للقلق، وكذلك اكتساب مهارات التكيف مع محفزاته. رجائي لك بالعافية والسلام.
آخر تعديل بتاريخ 13 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية