مثلي الجنس ونادم.. أرغب في التوبة

السؤال: منذ حوالى سنتين، تعرفت على صديق يسكن قريباً من حيّنا. في يوم من الأيام فوجئت به يطلب مني أن نمارس الفاحشة معاً، رفضت في البداية، لكني ضعفت وقلت في نفسي أجرب هذا الشيء، وحدث الأمر برضاي. الآن أريد أن أتوب، لكني أشعر ببعض الآلام، ماذا أفعل رغم أنني نادم جداً جداً، وضميري يعذبني؟
الأخ الكريم فادي؛
أهلاً ومرحباً بك، ونشكرك على ثقتك في موقع صحتك؛
قلوبنا معك ونقدر معاناتك مع الإحساس بالذنب والندم، ولكن الإحساس بالذنب لن يفيدك، وقد يعطلك. ما حدث قد حدث، ولا يمكن إعادة عقارب الساعة للوراء، ولكن ما يمكننا فعله هو إزالة آثار الاعتداء الذي تعرضت له، وذلك بالتماس العلاج المتخصص.

نصيحتنا لك أن تقطع علاقتك فوراً بالشاب الذي ورطك في هذا الفعل، وأن تكف عن جلد نفسك، وأن تتوجه من فورك لأخصائي نفسي ليساعدك على تجاوز أزمتك، وقد تحتاج لأخصائي أمراض ذكورة ليحدد سبب الآلام التي تشعر بها، ونحن معك فلا تتردد في التواصل معنا عندما تحتاج لذلك، ويمكنك أن تطالع استشاراتنا السابقة حول نفس الموضوع ومنها:

هل أنا مثلي؟
أشعر أنني مختلفة عن البنات.. هل أنا مثلية؟
ميول جنسية تجاه صديقي
اضطراب الهوية الجنسية.. والعلاج الهرموني غير مجدٍ
آخر تعديل بتاريخ 16 أغسطس 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية