السؤال: أنا بثق في حضرتك جدا، من أربع سنين حصلي انتكاسة في كل حياتي نتيجة عدم وصولي لحلمي اللي كنت بنيت عليه كل حاجه جايه بعدين "الكليه"، ثقتي بنفسي انعدمت، بتوتر بطريقه لدرجه إن إيدي وجسمي بيرتعشو، نتيجه الصدمه دي كان عندي تلعثم بسيط في الكلام زاد جدا دلوقتي، مش بجمع جمل أو ممكن باكل الكلام، وممكن مثلا أنادي حد عشان اسأله على حاجه أول ما يلتفتلي الكلام بيدخل في بعضه، مبقدرش أعمل EYE CONTACT مع حد، حاجات كتير مكنتش فيها، بضحك قدام الناس الحمد لله، لكن أنا فعلا مش مبسوطه، طاقتي انتهت حتي في التعاملات العاديه، مبقتش قادره عليها وأصبحت حمل كبير عليا، إيه الحل؟ إزاي أرجع؟ مع العلم مقدرش أنعزل حاولت كتير مقدرتش أو منفعش.
الابنة الكريمة اللي ماكتبتيش اسمك وحطيتي في الخانة مش مهم؛
أهلا ومرحبا بك؛
أولا الحمد لله إنك مش قادرة تنعزلي أو مش عارفة، الحل مش في الانعزال، الانعزال هايزوّد معاناتك، فاستمري في الاختلاط بمن يحبك وترتاحين لصحبته.

ثانيا ليه ماكتبتيش اسمك، اسمك مهم وأنت مهمة، وأهميتك تنبع من قيمتك أنت، مش من شغلك ولا من كليتك ولا من أي حاجة أنت عملتيها، ولا أي إنجازات أنت حققتيها، ولا لبسك ولا موبايلك، أنت مهمة لأنك أنت (مش عارفة أقول اسمك لأنك لم تكتبيه)، أنت مهمة لأنك خلق الله الذي أودعه نفخة من روحه، أنت مهمة وتستاهلي الحياة، هبة الله الذي وهبها لك.

وبغض النظر عن أي كلام عن كليات وشغل فأنا محتاجاكي تصدقي هذه الحقيقة وتكرريها على نفسك باستمرار، ومش بس تكرريها جواكي ولكن تقوليها بصوت وتسمعيها لنفسك: "أنا مهمة وأستاهل الحياة" "أنا مهمة ووجودي هو مايصنع أهميتي".

للأسف يابنيتي فتربيتنا خاطئة، نحن نربي أولادنا على أن قيمتهم فيما يصنعونه، وأن الأفعال هو جوهر وجودهم وكينونتهم، وبدون الأفعال فلا وجود لهم أو على الأقل لا قيمة لهم بدون أفعال وألقاب، وآن الأوان أن ندرك الأمور بإدراك مختلف، ندرك أننا نحن من نصنع قيمة للأشياء، لا العكس، وآن الآوان أن نربي أولادنا بطريقة مختلفة تعزز من قيمة وجودهم مجردا بدون انجاز، وبحيث تأتي الانجازات فتضيف لإنسان موجود أصلا، ويضيف هو لها من روحه ونوعية وجوده.

أتمنى أن يصنع كلامي معك فارقا، ولكن إذا وجدت أن الأمور لم تتحسن واستمرت الأحوال على ماهي عليه، فانصحك باللجوء للاستشارة النفسية.

اقرأي أيضا:
دخلت الطب.. حياتي انقلبت رأساً على عقب
أنت من تحدد نوعية وجودك.. فاختر لنفسك
عجز الروح والنفس أخطر من عجز الجسد


آخر تعديل بتاريخ 7 يناير 2017

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية