مريض بالسيلياك.. فهل هناك أمل في الشفاء؟

السؤال: أنا أكتشفت مرض السيلياك أو داء الزولاقي عندما كنت في سن 31، وذلك في شهر 7/ 2014، وإلى الآن أتبع حمية خالية من الغلوتين تماماً. نصحني الأطباء بالمثابرة على هذه الحمية سنتين. ما رأيك في حالتي؟ ما هي فرص الشفاء من المرض؟ عندما تنتهي السنتان أعود لنظام غذائي طبيعي يحتوي الغلوتين؟ وهل من نصائح لتجنب إصابة أولادي بالمرض؟ شكرا جزيلاً. مع خالص الاحترام والمودة.
السيد نعيم؛
أهلاً بك في موقع صحتك..
وفيما يتعلق بسؤالك، أود أن أوضح لك بعض الأمور:
أولاً.. النظام الغذائي الخاص بالسيلياك لا بد أن يكون نظام حياة، لأن الأعراض والالتهابات بالأمعاء، مرتبطة بوجود الغلوتين في الأكل.
وبالتالي، فإن الابتعاد عن هذه النوعية من الأغذية يعد ضروريا للشفاء.

ثانيا.. بالنسبة للأقارب من الدرجة الأولى، فإن هناك احتمالاً من 4 إلى 15 في المائة، لأن يعانوا من نفس المرض.

وبالتالي عند حدوث أعراض لدى أي من أفراد العائلة.. كالإسهال المزمن أو نقص الحديد أو الكالسيوم، فيجب أن يوضع السيلياك في الاعتبار، وعمل الفحوصات اللازمة لذلك.

تمنياتي لك بالشفاء والعافية.
آخر تعديل بتاريخ 2 ديسمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية