بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية فإن مرض الإسهال هو ثاني أهمّ أسباب وفاة الأطفال دون سن الخامسة، ويودي مرض الإسهال بحياة 760 ألف طفل دون سن الخامسة كل عام.

وفيروس روتا (الفيروسة العجلية) هو السبب الأكثر شيوعاً للإسهال لدى الرضع والأطفال على مستوى العالم، وفقاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. 

وقبل تطوير لقاح لفيروس روتا، أصيب معظم الأطفال في الولايات المتحدة بنوبة واحدة على الأقل من هذا الفيروس قبل سن الخامسة.

على الرغم من أن عدوى فيروس روتا غير ضارة، فإنه يمكن علاج معظمها في المنزل باستخدام مزيد من السوائل لمنع التجفاف (الجفاف Dehydration)، وفي بعض الأحيان يتطلب التجفاف الشديد الحقن بالسوائل في الوريد في المستشفى، ويعتبر التجفاف من المضاعفات الخطيرة لفيروس روتا، وسبباً رئيسياً لوفيات الأطفال في البلدان النامية.

يمكن أن يساعد التطعيم في الوقاية من عدوى فيروس روتا لدى الرضع، وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً والبالغين، والذين من غير المرجح إصابتهم بأعراض خطيرة لفيروس روتا، فإن غسل اليد المتكرر هو أفضل خط دفاع.

في هذا الملف سنتعرف على أسباب الروتا وأعراضه ومضاعفاته، وكيفية تشخيصه وعلاجه؟

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 28 نوفمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية