التليف الكيسي (Cystic fibrosis)، هو اضطراب يشكل خطرًا على الحياة ويؤدي إلى حدوث تلف شديد في الرئتين والجهاز الهضمي. وهو مرض وراثي يؤثر على الخلايا التي تفرز المخاط والعرق والعصارات الهضمية. 

وفي الحالات الطبيعية، تكون السوائل التي يتم إفرازها رقيقة وزلقة، ولكن في حالة الإصابة بالتليف الكيسي، يتسبب جين معين في تحول الإفرازات لتصبح سميكة ولزجة. لذا، بدلاً من أن تعمل هذه الإفرازات على الترطيب، فإنها تقوم بسدّ الأنابيب والقنوات والمسالك، ولا سيما في الرئتين والبنكرياس.

ومرض التليف الكيسي أكثر انتشارًا بين الأشخاص البيض الذين تعود أصولهم إلى شمال أوروبا، إلا أنه يوجد أيضًا بين الأشخاص ذوي الأصول الإسبانية والأميركيين الأفارقة والأميركيين الأصليين، ونادرًا ما تحدث الإصابة به لدى الأشخاص ذوي الأصول الآسيوية والشرق أوسطية.

وعلى الرغم من أن التليف الكيسي يستلزم رعاية يومية، فإن معظم الأشخاص المصابين بهذا المرض يمكنهم الذهاب للدراسة والعمل والتمتع بنوعية حياة أفضل مما كان في العقود السابقة. 

وتُشير التحسينات التي طرأت أخيرًا على الفحص وطرق العلاج إلى أن معظم مصابي التليف الكيسي يعيشون الآن حتى العشرينيات والثلاثينيات من العمر، وبعضهم يعيش حتى الأربعينيات والخمسينيات من العمر.

* الأعراض
تتفاوت علامات التليف الكيسي وأعراضه، وذلك حسب شدة المرض، فقد تتحسّن الأعراض أو تزداد سوءًا مع مرور الوقت لدى الشخص نفسه، وعند بعض الأطفال، يبدأ ظهور الأعراض خلال سن الرضاعة، وقد لا يعاني أشخاص آخرون من الأعراض حتى مرحلة المراهقة أو البلوغ.

ويتم الآن إجراء فحص التليف الكيسي لحديثي الولادة بصورة روتينية في جميع الولايات الأميركية، ونتيجةً لذلك، يتم تشخيص الحالة المرضية خلال الشهر الأول من عمر الطفل قبل ظهور الأعراض، أما بالنسبة للأشخاص الذين وُلدوا قبل إجراء فحص حديثي الولادة، فيجب أن يكونوا على درايةٍ بعلامات التليف الكيسي وأعراضه.

وعادة ما تكون نسبة الملح في العرق أعلى من المستوى الطبيعي لدى المصابين بالتليف الكيسي، فغالبًا ما يشعر الوالدان بمذاق الملح عند تقبيل أطفالهم، أما معظم علامات التليف الكيسي وأعراضه الأخرى فتصيب الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي.

* علامات وأعراض الجهاز التنفسي
يسدّ المخاط السميك واللزج المصاحب للتليف الكيسي القنوات التي تحمل الهواء من الرئتين وإليهما. ويمكن أن يتسبب هذا في ما يلي:
- السعال المستديم الذي ينتج البصاق السميك (البلغم) والمخاط.
- الأزيز.
- عسر التنفس.
- ضعف القدرة على ممارسة الرياضة.
- تكرار الإصابة بعدوى الرئتين.
- التهاب الجيوب الأنفية أو انسداد الأنف.

* علامات وأعراض الجهاز الهضمي

يمكن أن يسد المخاط السميك أيضًا القنوات التي تحمل إنزيمات الهضم من البنكرياس إلى الأمعاء الدقيقة. وبدون إنزيمات الهضم هذه، لن تتمكن الأمعاء من امتصاص المواد الغذائية الموجودة في الطعام الذي تتناوله بشكل كامل. 

وينتج عن هذا غالبًا ما يلي:
- براز لزج ذو رائحة كريهة.
- نقص الوزن وضعف النمو.
- انسداد الأمعاء، وخصوصًا لدى حديثي الولادة (انحصار العقي).
- الإمساك الشديد.
وقد يؤدي الإجهاد المتكرر أثناء إخراج البراز إلى بروز جزء من المستقيم، أي نهاية الأمعاء الغليظة، خارج فتحة الشرج (تدلي المستقيم). وعندما يحدث هذا لدى الأطفال، فقد يكون علامةً على التليف الكيسي، لذا، يجب على الوالدين استشارة طبيب خبير بشأن التليف الكيسي. وقد يستلزم تدلي المستقيم لدى الأطفال إجراء جراحة.

اقرأ أيضا:
هل يمكن وقاية أطفالنا من الأمراض الوراثية؟
أول جراحة لأجنة بشرية لمعالجة أمراض وراثية
ما هو المرض الوراثي؟ وكيف يشخص؟
الإمساك لدى الأطفال.. متى تزور الطبيب؟
نجاح أول عملية زراعة يدين لطفل
التهاب الجيوب الأنفية المزمن (ملف)


آخر تعديل بتاريخ 10 نوفمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية