يحتاج الرضع والأطفال الصغار إلى بيئة مستقرة ومليئة بالرعاية كي يشعروا بالأمان وينمو إحساسهم بالثقة، كما يجب العمل دومًا على تلبية احتياجاتهم الأساسية من الناحية العاطفية والجسدية، فعلى سبيل المثال، عندما يبكي الطفل الرضيع، لا بد من تلبية حاجته إلى الرضاعة أو إلى تغيير الحفاض بقدر من التفاعل العاطفي الذي يتضمن التواصل البصري والابتسام والمداعبة.

وعندما يتعرض الطفل لتجاهل احتياجاته ممن يرعاه أو يتم تلبية احتياجاته دون أي استجابة عاطفية، فلن ينتظر هذا الطفل الرعاية أو الراحة من جانبهم ولن يكون تعلقه وارتباطه بهم مستقرًا.

ويتميز معظم الأطفال بقدرتهم الطبيعية على التكيف، وحتى أولئك الذين عانوا من الإهمال أو عاشوا في دور الأيتام أو تعدد القائمون على رعايتهم، فإنهم يتمكنون من تكوين علاقات صحية. وليس من الواضح سبب ظهور اضطراب التعلق الانفعالي لدى بعض الرضع والأطفال وعدم ظهوره لدى البعض الآخر.

وهناك نظريات مختلفة بشأن اضطراب التعلق الانفعالي وأسبابه، ولا يزال الأمر بحاجة لإجراء المزيد من البحوث للوصول إلى فهم أفضل ولتحسين طرق التشخيص والخيارات العلاجية لهذه الحالة.

عوامل الخطورة
قد تزداد مخاطر الإصابة باضطراب التعلق الانفعالي من جراء الإهمال العاطفي والاجتماعي الجسيم أو غياب الفرصة لتكوين روابط مستقرة لدى الأطفال الذين:
- ولدوا لآباء تنقصهم الخبرة.
- عانوا من الانفصال الممتد عن آبائهم أو القائمين على رعايتهم بسبب الحجز في المستشفى لأسباب صحية.
- ولدوا لأمهات عانين من اكتئاب ما بعد الولادة.
- ولدوا في عائلات كبيرة للغاية، بحيث يكون الوقت الذي يقضونه مع آبائهم ضئيلًا أو لا يُوزع بالتساوي أو لا يتاح إلا نادرًا.
- يعيشون في دور رعاية الأطفال أو غيرها من المؤسسات.
- يتكرر تغيير الملاجئ التي يعيشون فيها أو يتكرر تغيير القائمين على رعايتهم.
ومع ذلك، لا يصاب معظم الأطفال الذين عانوا من الإهمال الشديد باضطراب التعلق الانفعالي.

المضاعفات
دون تلقي العلاج، يمكن أن يستمر اضطراب التعلق الانفعالي لعدة أعوام وقد تستمر عواقبه مدى الحياة. ومع ذلك، لا تزال هناك حاجة لإجراء المزيد من البحوث لتحديد ما إن كانت المشاكل لدى الأطفال الأكبر سنًا والبالغين مرتبطة بمعاناتهم من اضطراب التعلق الانفعالي في سن الرضاعة والطفولة المبكرة.

اقرأ أيضا:
قلق الانفصال.. مشكلة كل أم (ملف)
مشكلات عقلية تصيب الأطفال.. تعرف عليها
اضطرابات طيف التوحد (ملف)

آخر تعديل بتاريخ 23 نوفمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية