تحدث الحمى القرمزية scarlet fever بنفس نوع البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، وعند الإصابة بالحمى القرمزية، تطلق البكتيريا سمومًا وهي المسؤولة عن الطفح الجلدي واللسان الأحمر.

وتنتشر العدوى من شخص إلى آخر عبر الرذاذ الذي يتطاير عندما يسعل أو يعطس الشخص المصاب، وعادة ما تمتد فترة الحضانة بين يومين إلى 4 أيام، وهي الفترة بين التعرض والإصابة بالمرض.

عوامل الخطورة
يكون الأطفال بين 5 إلى 15 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالحمى القرمزية من الأشخاص الآخرين. وتنتشر جراثيم الحمى القرمزية بسهولة أكثر بين الأشخاص ذوي الاتصال الوثيق مثل أفراد العائلة أو زملاء الدراسة.

المضاعفات
إذا لم يتم علاج الحمى القرمزية، فقد تنتشر البكتيريا إلى:
- اللوزتين.
- الرئتين.
- الجلد.
- الكُلى.
- الدم.
- الأذن الوسطى.

ومن النادر أن تؤدي الحمى القرمزية إلى الحمى الروماتيزمية، وهي حالة شديدة من الممكن أن تؤثر على:
- القلب.
- المفاصل.
- الجهاز العصبي.
- الجلد.

وعليك بالتحدث إلى طبيبك إذا كان طفلك يعاني من التهاب الحلق المصحوب بـ:
- حمى تكون فيها درجة الحرارة 38.9 درجة مئوية (102 درجة فهرنهايت) أو أكثر.
- غدد متورمة أو طرية في الرقبة.
- طفح جلدي أحمر.

وعلى الأرجح ستبدأ بزيارة طبيب العائلة أو اختصاصي طب الأطفال، ولكن عندما تتصل لتحدد موعدًا، فقد يتم حثك على التماس الرعاية الطبية الفورية إذا كان طفلك يعاني من أي من التالي:
- حمى شديدة.
- التهاب شديد في الحلق مع صعوبة البلع.
- ألم شديد في البطن أو قيء.
- صداع شديد.

وقبل موعد زيارة الطبيب، قد يكون من المفيد كتابة قائمة تجيب فيها عن الأسئلة التالية:
- متى سيبدأ إحساس طفلي بالتحسن بعد بدء العلاج؟
- هل طفلي معرض لخطر متزايد للإصابة بأي مضاعفات طويلة الأمد من الحمى القرمزية؟
- هل هناك شيء يمكنني فعله للمساعدة في تهدئة جلد طفلي خلال التعافي من الإصابة؟
- متى يمكن لطفلي العودة إلى المدرسة؟
- هل حالة طفلي معدية للآخرين؟ كيف أقلل من خطر نقل المرض من طفلي إلى الآخرين؟
- هل هناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي وصفته؟ ماذا لو كان طفلي لديه حساسية من البنسلين؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بتحضيرها لطرحها على الطبيب، لا تترددي في طرح أي أسئلة تخطر ببالك أثناء زيارة الطبيب.

ومن المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، ويمكن أن يوفر الاستعداد للرد عليها وقتًا مما يساعد في تناول أي نقطة من النقاط التي ترغب في استغراق وقت أطول في مناقشتها. قد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
- متى بدأ طفلك يعاني من الأعراض لأول مرة؟
- هل يعاني الطفل من التهاب الحلق أو صعوبة في البلع؟
- هل اُصيب طفلك بحمى؟ كم كانت درجة الحرارة وكم استمرت؟
- هل يعاني طفلك من ألم بالبطن أو قيء؟
- هل يتناول طفلك الطعام بشكل كافٍ؟
- هل يشتكي طفلك من الصداع؟
- هل عانى طفلك مؤخرًا من عدوى بكتيرية؟
- هل تعرض طفلك مؤخرًا لأي شخص مصاب بعدوى بكتيرية؟
- هل سبق أن تم تشخيص طفلك بحالات مرضية أخرى؟
- هل يتناول طفلك أي أدوية حاليًا؟
- هل يعاني طفلك من الحساسية تجاه الأدوية؟

اقرأ أيضا:
مقياس الحرارة الرقمي.. كيف تختاره؟
نزلات البرد للأطفال الرضع.. علاماتها ومضاعفاتها
حمى الرضيع.. 4 علامات تستدعي الطبيب فورا
الجدري المائي.. كيف تميز الإصابة بهِ؟
حمى الرضع ونوبات الاختلاج الحراري (ملف)
آخر تعديل بتاريخ 11 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية