يمثل الطلاق ضغطًا نفسيًا على جميع أفراد الأسرة. وقد يشعر طفلك كما لو أن عالمه انقلب رأسًا على عقب. ولكن لا تحزن، فهناك أخبار سارة، فيمكنك تسهيل تأقلم طفلك مع الطلاق من خلال التفاعل بمسؤولية مع زوجك.

ضع هذه النصائح العملية الخاصة بالأطفال والطلاق في اعتبارك.
كيفية إبلاغ الخبر
من الأفضل أن تخبرا أنت وزوجك معًا طفلكما عن الطلاق. تحدثا بصراحة وبساطة، ولكن تخطيا التفاصيل البشعة، مثلا يمكنكما القول إنه كان بيني وبين والدتك (أو والدك) عدم تفاهم، لذلك نرى من الأفضل لنا أن نفترق.
وقوما بتذكير طفلكما مرارًا وتكرارًا أنه ليس السبب في الطلاق، وأن كلاكما تحبانه بقدر ما أحببتموه دومًا.
وأخبر أيضًا استشاري المدرسة والطبيب ومعلم طفلك بشأن الطلاق، إذ يمكنهم مراقبة طفلك وإطلاعك على أي مخاوف مستجدة وإمدادك بالتوجيهات.

توقع مزيجًا من ردود الفعل
في البداية، قد يكون طفلك أكثر اهتمامًا بالأشياء الملموسة. أين سأعيش؟ هل أحتاج إلى تغيير المدرسة؟ من سيصطحبني إلى دروس السباحة؟ بينما تُرتب مسائل الطلاق، حاول الحفاظ على روتين طفلك قدر الإمكان أو قم بسرعة بوضع روتين جديد، لإن معرفة ما يمكن توقعه سيساعد طفلك على الشعور بالمزيد من الأمان.

وقد يستجيب الطفل الأصغر سنًا للضغط النفسي عن طريق العودة إلى سلوك كان هو سلوكه في مرحلة عمرية سابقة، مثل مص اللهّاية أو تبليل الفراش، كما قد يعاوده قلق الانفصال أيضًا، وعليك أن تساعد طفلك في التعبير عن مشاعره بالكلام.

وقد يستجيب الطفل الأكبر سنًا للضغوط بمزيج من المشاعر، كالغضب أو القلق أو الحزن أو حتى تخفيف الألم. وإذا لم ينفس طفلك عن غضبه، فقد يصاب بالاكتئاب أو تظهر عليه مظاهر الانسحاب. وقد يكون للغضب أيضًا تأثير عكسي، مما يجعل الطفل يسيء التصرف والتنفيس عن غضبه أو تظهر لديه مشاكل سلوكية. شجع طفلك على مشاركة مشاعره بأقصى قدر من الحرية.

أبقِ طفلك خارج نطاق الخلافات الزوجية
فاحترام علاقة طفلك لوالده الآخر قد تساعد الطفل على التكيف مع الطلاق، وضع المحظورات العامة التالية في اعتبارك:
- لا تتكلم بشكل سيئ عن زوجك أمام طفلك.
- لا تجبر طفلك على الاختيار بينكما.
- لا تستخدم طفلك كرسول أو وسيط.
- لا تجادل أو تناقش مسائل رعاية الطفل أمام طفلك.
- لا تطلب من طفلك إخبارك بمعلومات عن الوالد الآخر.
- لا تستغل طفلك لإيذاء الوالد الآخر.

لا تتلاعب بالقواعد
قد يكون مغريًا أن تتساهل في القواعد الأبوية أثناء حزن طفلك بسبب الطلاق، ولكن هذا يمكن أن يؤدي إلى مزيد من انعدام الأمان. وإذا كان طفلك يشارك الوقت بين أسرتين، فمن المهم الحفاظ على قواعد مماثلة في كلا المنزلين.

قد يكون التشاور مفيدًا
قد تشعر بأنك تعرضت للإيذاء أو القهر الشديد بسبب الطلاق بحيث تلجأ إلى طفلك للحصول على الراحة، ولكن ليس هذا من أدوار الطفل. وللحصول على تعليمات بشأن التعرف على مشاعرك، فكر في الانضمام إلى مجموعة دعم الطلاق أو اطلب المشورة من وكالة خدمة اجتماعية أو مركز صحة نفسية. وإذا احتجت أنت وزوجك إلى مساعدة للتوصل إلى قرارات بشأن طفلك أثناء الطلاق أو بعده، ففكر في استخدام خدمات وسيط الأسرة أو الطلاق.

وقد يستفيد طفلك أيضًا من تقديم المشورة، وخاصة إذا كان يعاني من مشاكل سلوكية كبيرة أو يبدو مكتئبًا أو يعاني من مشكلة في التكيف مع الطلاق بعد السنة الأولى.

ضع طفلك في المقام الأول
أثناء الطلاق، قد يكون التفاعل مع زوجك آخر ما تريد القيام به، ولكنه مهم. وضع ترتيبات الحضانة وغيرها من التفاصيل مع وضع مصالح طفلك المثلى في الاعتبار. وهذا قد يعني تقديم احتياجات طفلك على رغباتك أو احتياجاتك الخاصة.

وتذكّرْ أيضًا أن معركة الحضانة المريرة والمطولة يمكن أن يكون لها تأثير خطير وطويل المدى على الصحة النفسية للطفل. بدلاً من ذلك، ساعد طفلك على الحفاظ على علاقة عاطفية قوية مع الوالد الآخر أثناء العمل نحو تحقيق الأهداف المشتركة للأبوة والأمومة. وبالنسبة لطفلك، قد يكون الدعم من كلا الوالدين أفضل وسيلة لتخفيف تحديات الطلاق.

اقرأ أيضاً:
كيف تتحدثان مع طفلكما عن انفصالكما؟
قلق الانفصال.. مشكلة كل أم (ملف)
آخر تعديل بتاريخ 2 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية