توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (The Centers for Disease Control and Prevention) بإعطاء تطعيمات الإنفلونزا السنوية لجميع الأطفال من 6 أشهر فأكبر، ويُفضل إعطاء التطعيمات بمجرد توفرها كل عام.

وبناءً على عمر الطفل وحالته الصحية، فقد يمكنك الاختيار بين التطعيم باستخدام حقن الإنفلونزا والتطعيم باستخدام بخاخ الأنف:
- بخاخ الأنف
يمكن إعطاء التطعيم باستخدام بخاخ الأنف للأطفال من عمر عامين فأكبر، ويوصى به للأطفال الأصحاء بداية من عمر عامين وحتى 8 أعوام، وإذا لم يكن بخاخ الأنف متوفرًا في الحال، فيجب استخدام حقنة التطعيم ضد الإنفلونزا. ويمكن أن تتضمن الآثار الجانبية لبخاخ الأنف سيلان الأنف والسعال والحمى والأزيز والصداع وألم العضلات.



- حقن التطعيم ضد الإنفلونزا
يمكن إعطاء حقن التطعيم ضد الإنفلونزا للأطفال من عمر 6 أشهر فأكبر، ويمكن أن تتضمن الآثار الجانبية حدوث التهاب أو احمرار أو تورم في مكان الحقنة أو حمى منخفضة الدرجة أو ألم في العضلات.

وتجب أيضًا مراعاة عدد جرعات تطعيم الإنفلونزا الذي يحتاجه الطفل:
- جرعتان
إذا لم يكن الطفل قد أخذ تطعيم الإنفلونزا من قبل وكان عمره أقل من 9 أعوام، فينبغي إعطاؤه جرعتين يكون الفاصل بينهما أربعة أسابيع على الأقل، وابدأ في التطعيمات في أقرب وقت ممكن.

- جرعة واحدة
إذا حصل الطفل على تطعيم الإنفلونزا من قبل، أو إذا حصل على تطعيم الإنفلونزا للمرة الأولى عند عمر 9 أعوام أو أكبر، فجرعة واحدة تكفي، لكن يبقى التوقيت مهمًا، فتستغرق حماية الطفل من الإنفلونزا حماية كاملة أسبوعين بعد التطعيم. وكلما حصل الطفل على التطعيم في وقت مبكر من الموسم، كان ذلك أفضل.

واستشر طبيب الطفل إذا كانت لديك أسئلة حول الوقاية من الإنفلونزا أو لا تعرف أي نوع من تطعيم الإنفلونزا هو الأفضل لطفلك.



وينبغي أيضًا استشارة طبيب الطفل في الحالات التالية:
1- لم يشعر طفلك أنه بخير، فقد يطلب منك الطبيب إحضار الطفل مرة أخرى عندما يشعر بالتحسن.

2- إذا أخذ الطفل تطعيمات أخرى مؤخرًا، فقد يقترح الطبيب تأجيل تطعيم الإنفلونزا إذا كان الطفل قد أخذ أي تطعيمات أخرى في الأربعة أسابيع الماضية.

3- إذا كان الطفل يعاني من أي حالات مرضية، فربما يوصي الطبيب بحقنة التطعيم ضد الإنفلونزا بدلاً من التطعيم باستخدام بخاخ الأنف، إذا كان طفلك أقل من 5 أعوام ويعاني من الربو أو كان يعاني مسبقًا من الأزيز.

وبالمثل، لا يوصى بالتطعيم باستخدام بخاخ الأنف للأطفال الذين يستخدمون علاج الأسبيرين لمدة طويلة أو يعانون من اضطرابات عصبية أو ضعف الجهاز المناعي أو حالات مرضية معينة أخرى.



4- إذا كان الطفل يعاني من الحساسية تجاه البيض، حيث يحتوي تطعيم الإنفلونزا على كميات صغيرة من بروتين البيض، فإذا كان الطفل يعاني من حساسية أو تفاعل تجاه البيض، فعلى الأرجح سيستطيع الحصول على تطعيم الإنفلونزا – ولكن قد يكون بحاجة إلى اتخاذ احتياطات خاصة، مثل الانتظار في عيادة الطبيب لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد التطعيم تحسبًا لحدوث تفاعل.

5- إذا أصيب الطفل بتفاعل حاد لأحد تطعيمات الإنفلونزا السابقة، فقد لا يوصى بلقاح الإنفلونزا لمن أصيب بتفاعل حاد من لقاح الإنفلونزا السابق، ومع ذلك، استشر طبيب الطفل أولاً، فقد تكون بعض التفاعلات غير مرتبطة بالتطعيم.

وتذكر أن التطعيمات السنوية المبكرة ضد الإنفلونزا ضرورية للبالغين كذلك، خاصة من يتعاملون عن قرب مع الأطفال الصغار.


* المصدر
مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 8 مايو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية