تعد العلاقة بين الأم ووليدها من أقوى العلاقات الإنسانية على الإطلاق وأكثرها أهمية، خاصة أن تلك العلاقة تؤثر بشكل كبير على نمو الطفل وتطور قدراته المختلفة بشكل صحيح، إلا أن بناء رابطة قوية وسليمة بين الأم والطفل ليس أمرًا بالغ السهولة كما يبدو، لذا تتناول هذه المقالة 15 نصيحة مجربة لتقوية الرابطة بين الأم ورضيعها لتستمر طوال العمر.
1- الرضاعة الطبيعية
الرضاعة الطبيعية لا تعني إمداد الطفل بغذائه فقط؛ إذ إن وضع الطفل أثناء الرضاعة يتيح له سماع ضربات قلب الأم، وشم رائحة جسدها، والتلامس المباشر مع جلد الأم، حيث تساهم كل تلك الأمور في بناء رابطة قوية بين الطفل والأم.


2- الاستجابة لبكاء الرضيع
بخلاف الشائع، فإن استجابة الأم لبكاء طفلها لا تعني تدليله بشكل زائد عن الحد، حيث إن البكاء هو وسيلة التواصل الوحيدة للرضيع لتوصيل رسالة وجود مشكلة ما والحاجة إلى المساعدة؛ لذا ينبغي على الأم الاستجابة لبكاء الطفل خاصة في الشهور الثلاثة الأولى لمساعدة الطفل في إدراك علاقته بالأم، وبناء جسور الثقة بينهما.

3- الكثير من القبلات والأحضان
الأمر بديهي للغاية.. الكثير من القبلات والأحضان للرضيع يعني الكثير من الحب والحنان والرعاية والاهتمام، وبالطبع لا شيء أقوى من تلك الأمور لبناء رابطة قوية بين الأم والرضيع.

4- التحدث إلى الرضيع بشكل مستمر
ينصح بالحديث مع الطفل بشكل متواصل واعتباره كالصديقة المقربة للأم التي تقوم بإخبارها بكل شيء، حيث يساعد ذلك الأمر على تعود الطفل على صوت الأم، كما يساعده أيضًا في تنمية حصيلته اللغوية للكلام فيما بعد، وبالنسبة للأم يساعدها ذلك الحديث في تجاوز الضغوطات أو القلق أثناء الشهور الأولى بعد الولادة.



5- عدم الضغط على الرضيع أثناء نمو قدراته
في كثير من الأحيان تركز بعض الأمهات بشكل زائد على نمو وتطور الرضيع وقدراته، خاصة فيما يتعلق بالمشي والكلام وتناول الطعام الصلب؛ حيث يبدأن في عقد المقارنات مع أطفال الأقارب والأصدقاء، الأمر الذي قد يدفعهن للضغط على أطفالهن للقيام بتلك الأمور بسرعة وبكفاءة، إلا أنه ينبغي عدم القيام بذلك على الإطلاق، حيث إن نمو وتطور قدرات الطفل أمر فردي للغاية يختلف من طفل لآخر.

6- قراءة وحكاية قصص الأطفال
يعد قراءة وحكي القصص للأطفال أمراً بالغ الأهمية، حيث إنه يقوي الرابطة بين الأم والطفل، كما يساعد في نمو قدرات الطفل اللغوية بشكل ملحوظ، كما يشجعهم على الإمساك بالكتب والقراءة فيما بعد، وينصح بحكاية القصص بأسلوب مشوق عبر تغيير الأصوات باختلاف شخصيات الحكاية، والإمساك بالألعاب للقيام بدور شخصيات القصة، والتفاعل مع الأطفال وملامستهم ودغدغتهم بما يتلاءم مع الأحداث.

7- اختيار اسم تدليل للطفل
يتذكر معظمنا كيف أحببنا أن تنادينا أمهاتنا بأسماء تدليل خاصة بهن فقط، الأمر الذي يعني أهمية اختيار اسم تدليل للطفل يقتصر استخدامه على الأم فقط، وينجح في إقامة علاقة متينة بين الأم والطفل تستمر طوال العمر.


8- الاحتفاظ بدفتر يوميات للطفل
من النصائح المفيدة أيضا الحرص على امتلاك دفتر يوميات للطفل يتم فيه تسجيل الأحداث الفريدة، والذكريات المميزة مثل الكلمة الأولى، أو ردود الأفعال تجاه تذوق أنواع مختلفة من الأطعمة، كما تمكن إضافة الصور، وتسجيل مقاطع الفيديو بمصاحبة دفتر اليوميات ليتم عرضها على الطفل فيما بعد عندما يكبر ويصبح بالغًا.

9- الخروج مع الطفل
خلال الأشهر الأولى بعد الولادة تتمحور حياة الأم حول طفلها لتقل نشاطاتها الخارجية بشكل ملحوظ؛ لذلك ينصح باصطحاب الطفل خارج المنزل، والذهاب للحدائق للتنزه سويًا، أو حتى الذهاب لاحتساء القهوة أو تناول الطعام؛ حيث يساعد ذلك في تقوية علاقة الأم بطفلها ووضعها في إطار مختلف بعيداً عن المنزل.

10- تدليك الرضيع
يمكن للأم القيام بجلسات تدليك لوليدها، الأمر الذي يعد ذا فوائد عديدة، كما أنه يخلق حالة من الرضا والمرح لكل من الأم والرضيع على السواء.

11- وضع الهاتف جانبًا
يعلم جميع أفراد الأسرة والأهل والأصدقاء وزملاء العمل أن الأولوية دائمًا تكون للطفل، لذا فإنهم لا يتوقعون من الأم الاستجابة للرسائل والإشعارات بشكل فوري، حيث إنه ينبغي عليها إيلاء أكبر قدر ممكن من الرعاية والاهتمام والوقت لطفلها.

12- النظر إلى المرآة سويًا
على الرغم من أن الأطفال الصغار لا يمكنهم استيعاب مفهوم الانعكاس، إلا أنهم يحبون النظر إلى الوجوه؛ لذا يعد النظر إلى المرآة سوياً طريقة رائعة كي يتعرف على نفسه ويربطها بالعلاقة مع الأم.



13- الاستماع إلى دقات قلب الرضيع
إن الاستماع لدقات قلب الجنين للمرة الأولى أثناء الحمل لحظة مميزة للغاية، وبعد ولادة الطفل فإن الاستمرار في الاستماع إلى دقات قلب الرضيع يقوي من الرابطة بين الأم وطفلها.

14- تجربة ملابس جديدة للطفل
من الأمور المبهجة للأم رؤية طفلها يرتدي ملابس جديدة؛ حيث دائما يبدو الأطفال أكثر جمالًا ولطفًا لدى تجربة ملابس للمرة الأولى، لذا ينصح بتكرار هذا الأمر لتقوية رابطة الأم بوليدها.

15- استنشاق رائحة الطفل
يمتلك الأطفال رائحة مميزة للغاية يحبها الجميع، لذا فإن قيام الأم باستنشاق رائحة وليدها يساعد في تقوية الرابطة بينهما.



المصادر:
30 Little Ways to Bond With Baby

آخر تعديل بتاريخ 24 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية