إن حمّى البحر المتوسط العائلية (Familial Mediterranean fever)، هي اضطرابٌ التهابيّ يسبب نوبات حمّى متكررة والتهابًا مؤلمًا في البطن والرئتين والمفاصل، ويحدث عادةً لدى شعوب البحر الأبيض المتوسط - بمن فيهم العرب واليهود الشرقيون والإيطاليون والأرمن والأتراك، ولكنّه قد يصيب أيّ مجموعةٍ عِرقية.

وتشخّص حمّى البحر المتوسّط عادة في فترة الطفولة، وبينما لا يوجد علاجٌ لهذا الاضطراب، فإنّك قد تستطيع التخفيف من علاماته وأعراضه، أو حتى الوقاية منها تماماً، من خلال الالتزام بخطّة العلاج خاصّتك.

* الأعراض
تبدأ علامات حمّى البحر المتوسّط وأعراضها بالظهور عادةً خلال الطفولة، وهي تحدث على شكلِ نوباتٍ تدعى الهجمات، وتستمرّ من يومٍ واحدٍ إلى ثلاثة أيّام.

وتتضمّن هذه العلامات والأعراض ما يلي:
- الحمّى.
- ألم في البطن.
- آلام الصدر.
- ألم المفاصل وتورّمها.
- الإمساك المتبوع بالإسهال.
- طفح جلدي أحمر يظهر على الساقين، وخصوصًا تحت الركبتين.
- آلام في العضلات.
- تورّم وألم عند اللمس في كيس الصّفن.
ومن المحتمل أن يشعر المصاب بحالةٍ طبيعيّةٍ بين الهجمات، وقد لا تتعدى الفترة الخالية من الأعراض أسبوعًا وقد تطول لتصل إلى أشهر.



* الأسباب
تنتج حمى البحر المتوسّط عن طفرةٍ جينيةٍ تنتقل من الآباء إلى الأبناء، وتسبب هذه الطفرة مشكلاتٍ في تنظيم الالتهاب في الجسم.

وتحدث الطفرة الجينية لدى الأشخاص المصابين بحمى البحر المتوسط العائلية في جين يدعى MEFV، وتسبب بعض الطفرات حالاتٍ حادةً جدًا، في حين أن البعض الآخر قد يكون أقلّ حدّةً.

وتورَث حمى البحر المتوسط العائلية على هيئة صفةٍ صبغيةٍ جسديّةٍ متنحّية، ويعني ذلك ضرورة وراثة الجين المصاب بالطفرة من كلا الوالدين لكي تتطوّر الحالة.

توضيح لنمط الوراثة الجسدي المتنحي

* عوامل الخطورة
تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بحمى البحر المتوسط العائلية:
- وجود تاريخ عائليّ لهذا المرض.. فإن كان لديك سوابق عائليةٌ للإصابة بحمى البحر المتوسط العائلية، فإن خطر إصابتك بها سوف يزداد.

- أن تكون من أصولٍ متوسّطية.. إذا كان تاريخ عائلتك يعود إلى منطقة البحر الأبيض المتوسّط، فسيزداد خطر إصابتك بهذا المرض. يمكن أن تصيب حمى البحر المتوسّط أيّ مجموعةٍ عرقية، بيد أنّ هذا الاحتمال يزداد لدى العرب واليهود الشرقيين والإيطاليين والأرمن والأتراك.

* المضاعفات
يمكن أن تحدث المضاعفات في حال عدم العلاج، وقد تتضمّن المضاعفات ما يلي:
- بروتين شاذ في الدّم.. ربّما ينتج جسمك في أثناء هجمات حمى البحر المتوسّط العائلية بروتينًا شاذًا (الأميلويد A)، ويمكن أن يتراكم هذا البروتين في جسمك ويسبب تلفًا للأعضاء (الداء النشواني).

- التلف الكلوي.. يمكن أن يتلف الداء النشواني الكلى مسببًا الإصابة بالمتلازمة الكلويّة. وتحدث المتلازمة الكلويّة عند تلف أنظمة الترشيح في الكلى (الكبيبات الكلوية).

ويفقد الأشخاص المصابون بهذه الحالة كمياتٍ كبيرةً من البروتين في بولهم، تؤدي المتلازمة الكلويّة إلى جلطاتٍ دمويّةٍ في كليتيك (خثار الوريد الكلوي) أو إلى الفشل الكلوي.

- العقم لدى النساء.. يمكن أن يؤثر الالتهاب الناتج عن حمى البحر المتوسط العائلية أيضًا في الأعضاء التناسليّة الأنثوية مسببًا العقم.

- ألم المفاصل.. يشيع التهاب المفاصل لدى المصابين بحمى البحر المتوسط، وأكثر المفاصل إصابةً هي مفاصل الرّكبة والكاحل والورك.


آخر تعديل بتاريخ 31 يناير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية