نظرًا لعدم معرفة السبب الدقيق وراء الإصابة بعيوب القلب الخلقية، فقد لا تمكن الوقاية من هذه الحالات.

ومع ذلك، يوجد بعض الأمور التي يمكن أن تقلل من خطر تعرض طفلك للإصابة بالعيوب الخلقية بوجه عام، وقد يكون من بينها عيوب القلب الخلقية، ومن تلك الأمور:
1- التلقيح ضد الحصبة الألمانية (الحميراء)
يمكن لعدوى الحصبة الألمانية أثناء الحمل أن تؤثر على نمو القلب لدى طفلك. ولذا على الأم أن تتأكد من تناول اللقاح قبل محاولة الحمل.

2- التحكّم في الحالات المرضية المزمنة
إذا كنت مصابة بداء السكري، فإن الحفاظ على مستويات السكر يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بعيوب القلب.

وإذا كنت تعانين من أمراض مزمنة أخرى مثل الصرع، فهذه الأمراض تتطلب تناول أدوية، وعليك مناقشة مخاطر تلك العقاقير وفوائدها مع طبيبك.

3- تجنبي المواد الضارة
أثناء فترة الحمل، اتركي أعمال الدهان والتنظيف باستخدام منتجات ذات رائحة قوية، لشخص آخر.
كذلك يجب ألا تتناولي أي عقاقير أو أعشاب أو مكملات غذائية دون استشارة الطبيب.
تجنبي التدخين أو تناول الكحوليات أثناء الحمل.

4- تناولي الفيتامينات المتعددة المزودة بحمض الفوليك
قد ثبت أن استهلاك 400 ميكروغرام يوميًا من حمض الفوليك، يقلل من الإصابة بالعيوب الخلقية في الدماغ والحبل الشوكي، وقد يفيد في تقليل خطر الإصابة بعيوب القلب كذلك.

التكيف والدعم للأطفال المصابين
من الطبيعي أن يقلق العديد من الآباء إزاء صحة أطفالهم، حتى بعد علاج عيوب القلب الخلقية. وعلى الرغم من أن العديد من الأطفال المصابين بعيوب القلب الخلقية يمكنهم القيام بالأشياء ذاتها التي يستطيعها الأطفال غير المصابين.

إلا أن هناك أمورًا بسيطة ينبغي تذكرها إذا كان طفلك مصابًا بعيب خلقي في القلب:

- صعوبات النمو
نظرًا لأن بعض الأطفال المصابين بعيوب القلب الخلقية قد تطول مدة تماثلهم للشفاء من العمليات الجراحية أو الإجراءات، فإنهم قد يتأخرون في النمو عن الأطفال في مثل عمرهم.


وقد تستمر بعض مشكلات الأطفال حتى في سن الالتحاق بالمدرسة، كما قد يواجهون صعوبات في تعلم القراءة أو الكتابة أو كليهما.
تحدث مع الطبيب حول طرق مساعدة الطفل خلال مرحلة صعوبات النمو.

- الصعوبات العاطفية
قد يشعر العديد من الأطفال المصابين بعيوب القلب الخلقية بالقلق حيال قدراتهم، وقد يعانون من صعوبات عاطفية عندما يبلغون سن الالتحاق بالمدرسة.

ولذا ينبغي التحدث إلى طبيب طفلك عن الطرق التي يمكن أن تساعده للتكيف مع تلك المشكلات، وقد تشمل تلك الطرق مجموعات الدعم للآباء أو زيارة اختصاصي العلاج أو اختصاصي الطب النفسي لطفلك.

- مجموعات الدعم
ليس من السهل إنجاب طفل يعاني من مشكلة طبية خطيرة، وقد يكون ذلك صعباً ومخيفاً، حسب شدة وصعوبة العيب.

وقد تجد أن التحدث إلى الآباء الذين مروا بالموقف ذاته يشعرك بالراحة والشجاعة.
لذا، اسأل الطبيب عن مجموعات الدعم الموجودة في منطقتك.

آخر تعديل بتاريخ 5 أبريل 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية