يندرج أي إيذاء أو إساءة معاملة متعمدة لطفل يقل عمره عن 18 عامًا، تحت تعريف إساءة معاملة الأطفال، وتتخذ هذه الإساءة العديد من الأشكال، والتي تحدث غالبًا في نفس الوقت.

ومن أشكال إساءة معاملة الأطفال:

1- الإيذاء الجسدي
يحدث الإيذاء الجسدي للطفل عندما تتم إصابة الطفل جسديًا عن عمد.

2- الإيذاء الجنسي
إيذاء الطفل جنسيًا هو ممارسة أي نشاط جنسي مع الطفل، مثل المداعبة الجنسية، أو لمس الأعضاء التناسلية بالفم، أو ممارسة الجنس، أو تعريضه للمشاركة في مواد إباحية عن الأطفال.

3- الإيذاء النفسي 
يعني الإيذاء النفسي جرح تقدير الطفل لذاته أو جرح كيانه العاطفي، ويشمل هذا الاعتداء اللفظي أو النفسي -مثل التقليل من شأن الطفل أو توجيه اللوم له باستمرار- بالإضافة إلى عزل الطفل أو تجاهله أو رفضه.

4- الإهمال
إهمال الطفل هو الفشل في توفير الغذاء الكافي له أو توفير المسكن أو الحب أو الرقابة أو التعليم أو الرعاية الطبية.

وفي معظم حالات إساءة معاملة الأطفال يقع الأذى من قبل شخص يعرفه الطفل ويثق به، وغالبًا ما يكون أحد الوالدين أو الأقارب الآخرين. 
وإذا كنت تشتبه في تعرض أحد الأطفال للإيذاء، فأبلغ عن الحالة للسلطات المختصة.

سلوك الوالدين
في بعض الأحيان تحمل تصرفات الوالدين أو سلوكهما علامات تحذيرية عن سوء معاملتهم للأطفال.

وتتضمّن العلامات التحذيرية الآباء الذين يفعلون ما يلي:
- إظهار قلة الاهتمام بالطفل.
- عدم القدرة على الاعتراف بالاضطراب الجسدي أو العاطفي لدى الطفل.
- إنكار وجود أي مشكلات بالمنزل أو المدرسة، أو لوم الطفل على هذه المشكلات.
- لوم الطفل باستمرار، أو الحطّ من قدره، أو توبيخه ووصفه بكلمات سلبية، مثل "عديم القيمة" أو "شرير".
- توقع أن يوفر لهم الطفل الاهتمام والرعاية والغيرة من أفراد الأسر الأخرى ممن يحصلون على رعاية من أبنائهم.
- استخدام أساليب العقاب البدني القاسية أو طلب القيام بذلك من المعلمين.
- طلب مستويات غير مناسبة من الأداء البدني أو الأكاديمي.
- التقييد الشديد لتواصل الطفل مع الآخرين.
- توفير تفسيرات متضاربة أو غير مقنعة بشأن إصابات الطفل أو عدم تفسيرها على الإطلاق.

وعلى الرغم من أن معظم خبراء صحة الأطفال يدينون استخدام العنف بأي شكل، إلا أن بعض الناس ما زالوا يستخدمون العقاب البدني (مثل الضرب) كوسيلة لتأديب أطفالهم. 
وليس للعقاب البدني سوى تأثير محدود في ردع السلوكيات الخاطئة ، كما أنه يرتبط بالسلوك العدواني لدى الطفل. وقد يُخلف أي عقاب بدني جراحًا نفسية.

ويمكن لسلوكيات الوالدين التي تتسبب في الألم أو الإصابة الجسدية -حتى عندما تكون بغرض التأديب- أن تندرج تحت مسمى إساءة معاملة الطفل.
آخر تعديل بتاريخ 9 أبريل 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية