تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أسئلة وأجوبة حول غيرة أبنائك المراهقين

خلال فترة المراهقة تنتاب العديد من الأبناء المشاعر المختلفة التي قد تبدو مختلطة أو محيرة أو حتى غير مفهومة بعض الشيء، ومن بين تلك المشاعر المختلفة الشعور بالغيرة، والذي قد يحدث في أي وقت أو مكان.. حيث قد يشعر المراهقون بالغيرة من أصدقائهم حين يتحدثون عن علاقاتهم الاجتماعية الجيدة أو عن خططهم لقضاء وقت ممتع بالعطلات والإجازات، وقد يشعرون أيضا بالغيرة من أشخاص لا يعرفونهم عبر ملاحظة ما يرتدونه من ملابس أو ما يقومون بنشره عن حياتهم الرائعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي بعض الأحيان قد يكون هذا الشعور بالغيرة حافزا إيجابيا لبذل مزيد من الجهد في الدراسة أو ممارسة الرياضة.. فكيف يمكن للأمهات والآباء التعامل مع مشاعر الغيرة لدى فلذات أكبادهم في مرحلة المراهقة، هذا ما تتناوله هذه المقالة.



* ما هي الغيرة؟
الغيرة هي من المشاعر التي تنتاب البشر حين يرغبون في ما يمتلكه الآخرون، وقد يؤدي هذا الشعور إلى استحضار روح المنافسة، أو قد يؤدي إلى مشاعر أخرى سلبية، كالغضب أو الحزن، وبالطبع يمكن للشعور بالغيرة التأثير على السلوك والتصرفات وردود الفعل بشكل متفاوت، فالغيرة قد تؤدي بالفرد إلى الانعزالية والابتعاد عن الآخرين، أو قد تدفع للتلفظ بكلمات جارحة، أو وضع عوائق في العلاقات مع الآخرين، أو في أسوأ الأحوال قد تتسبب في القيام بالاعتداء أو العنف البدني تجاه الآخرين.

* لماذا يشعر المراهقون بالغيرة؟
في العديد من الأحيان يمكن للخواطر التي تدور في عقول المراهقات والمراهقين حول العديد من المواقف أو الأشخاص أن تستحضر مشاعر الغيرة، حيث تشعر الفتيات والفتيان أثناء مرحلة المراهقة بالغيرة عند التفكير في أنفسهم بأنهم ليسوا جيدين بما يكفي، في حين تكون نظرتهم للآخرين بأنهم أفضل منهم حالا أو يحصلون على كل شيء؛ وقد يشعرون بالغيرة أيضا عندما يرون أنه لم يتم منحهم الفرص ذاتها التي حصل عليها الآخرون.



* هل الشعور بالغيرة أمر طبيعي؟
إن شعور البنات والأبناء بسن المراهقة بالغيرة أمر طبيعي للغاية، بل إنه من الطبيعي أن تنتابهم تلك المشاعر بطرق مختلفة، وينبغي التعامل معهم على أساس أن ذلك أمر يحدث بصورة طبيعية ولا غضاضة في الاعتراف بذلك، فالشعور بالغيرة لا يعني أبدا أنهم أشخاص سيئون أو غير مرغوب فيهم، كما أنه يحدث للجميع، ويمكن لمشاعر الغيرة تلك أن تكون حافزاً إيجابياً للسعي نحو الأهداف، إلا أنها في الوقت ذاته قد تكون عاملاً سلبياً يقف عائقاً أمام الشعور بالسعادة والرضا، وبعبارة أخرى فإن الشعور بالغيرة من آن لآخر طبيعي تماماً، إلا أن استمرار ذلك الشعور وهيمنته قد يؤثر على صحة العلاقات الاجتماعية مع الآخرين، ما يستوجب التدخل للمساعدة للحد من ذلك الشعور والتحكم فيه.

* كيف يمكن مساعدة المراهقين للتعامل مع مشاعر الغيرة؟
يجب دائما تشجيع الفتيات والفتيان، خاصة في مرحلة المراهقة، على الحديث عن مشاعرهم وعواطفهم مع شخص ناضج دون خوف، وقد يكون هذا الشخص الناضج أحد الوالدين أو كليهما أو أحد الأقارب أو صديقا مقربا من العائلة أو إحدى المعلمات أو أحد المعلمين، والأمر المهم هو قدرة ذلك الشخص الناضج على إسداء النصح وتوفير الإرشاد حول كيفية التعامل مع تلك المشاعر والعواطف عبر التغلب على السلبية منها، وتعزيز الإيجابية منها لتطوير النضوج النفسي والعاطفي.

كما يجب أيضا مساعدة المراهقات والمراهقين على القيام بمراجعة الذات والحديث مع النفس. ففي حال الشعور بالغيرة يجب التوقف للحظة عن التفكير بذلك الأمر وتذكير النفس بأنه لا ينبغي عقد مقارنات مع الآخرين، فلكل ظروفه وحياته ونجاحاته وإخفاقاته، وأنه يمكن للجميع بلوغ النجاح والسعادة ولكن في الوقت المناسب، فالنظر إلى الصورة الكلية الكبيرة أمر ضروري للغاية لإدراك مفهوم الرضا، وعدم جدوى الشعور بالغيرة، وما يستتبعها من مشاعر سلبية أخرى.



* كيف نساعد بناتنا وأبناءنا على التصرف مع أصدقائهم الذين يشعرون بالغيرة بشكل سليم؟
كما أسلفنا ينبغي التركيز على أن الشعور بالغيرة من وقت إلى آخر طبيعي للغاية ويحدث للجميع، وينبغي توجيه فلذات الأكباد من المراهقين والمراهقات إلى ضرورة التحدث مع أصدقائهم الذين يشعرون بالغيرة بشكل مباشر، وسؤالهم عما ينتابهم من مشاعر مرتبطة بالغيرة، كالشك وعدم الثقة والامتعاض، إلا أن الأمر الأكثر أهمية هو ضرورة أن يتم هذا الحوار في هدوء وبشكل آمن دون انفعال، وفي حال تطور مشاعر الغيرة إلى الغضب أو التهديد يجب فوراً اللجوء لشخص بالغ وناضج للتعامل مع الأمر بحكمة وروية.




المصادر:
Jealousy

آخر تعديل بتاريخ 15 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية