سلوك العض عند الأطفال.. أسبابه وعلاجه

سلوك العض عند الأطفال.. أسبابه وعلاجه
العض جزء طبيعي من نمو الطفل، وهو سلوك نموذجي غالباً ما يلاحظ عند الرضع والأطفال الصغار في العمر، فيعض الأطفال الصغار لأسباب عديدة مختلفة، منها التسنين أو إثارة ردّ فعلك، ويمرّ العديد من الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين العام والأعوام الثلاثة بمرحلة العض.

وعادة ما يتخلص الصغار من هذه العادة بمجرد نضجهم واكتسابهم ضبط النفس وتطويرهم لمهارات حل المشكلات. ومع ذلك، قد يرغب بعض الآباء في منع تكرار هذا السلوك. ولحسن الحظ، هناك طرق لمنع طفلك الصغير من عض الأشخاص أو كل ما يصادفه من حاجات.

أسباب العض عند الأطفال

يعض الأطفال لعدد من الأسباب، وأغلبها ليس ضاراً، وليس عن عمد، وإليكم بعضاً منها:
  1. العض بسبب الألم؛ فعندما يعض الأطفال يكون ذلك بسبب التسنين، ويفعلون ذلك لتخفيف آلام اللثة المنتفخة واللينة.
  2. العض لاستكشاف عالمهم: يستخدم الأطفال الصغار جداً أفواههم للاستكشاف تماماً كما يستخدمون أيديهم، فكل شيء تقريباً يلتقطه الرضع والأطفال الصغار ينتهي به المطاف في أفواههم، فالأطفال في هذا العمر غير قادرين على منع أنفسهم من عض الشيء الذي يثير انتباههم.
  3. يبحثون عن رد الفعل: الفضول جزء من الاستكشاف، حيث يجرب الطفل الصغير لمعرفة رد الفعل الذي ستثيره أفعاله، فقد يعض شقيقه أو صديقه لمعرفة رد الفعل دون أن يدرك مدى الألم الذي تسببه التجربة لذلك الشخص.
  4. جذب الاهتمام: في الأطفال الأكبر سناً، العض مجرد واحد من عدة سلوكيات سيئة تستخدم لجذب الانتباه. فعندما يشعر الطفل بالتجاهل، فإن العض واحدة من الطرق لجذب الانتباه، حتى لو كان الانتباه سلبياً وليس إيجابياً.
  5. الشعور بالإحباط: العض مثل الضرب، وسيلة لبعض الأطفال لإثبات أنفسهم عندما يكونون صغاراً جداً في التعبير عن مشاعرهم بشكل فعال من خلال الكلمات، فيعتبر العض طريقة لاستعادة الولد لعبته المفضلة، أو إخبارك بأنه غير سعيد، أو إخبار طفل آخر أنه يريد أن يتركه بمفرده.

كيف تمنع طفلك من العض؟

  1. احمِ طفلك من العض حتى يقلّ احتمال تعود طفلك له، فإذا كان طفلك يعاني من التسنين، تأكد دائماً من وجود عضاضة التسنين الباردة، أو قطعة قماش في متناول اليد، حتى تقلّ احتمالية غرس أسنانه في ذراع شخص ما.
  2. تأكد من تلبية جميع احتياجات طفلك، بما في ذلك الأكل ووقت القيلولة قبل الخروج للعب، وأحضر معك وجبة لتهدئة طفلك إذا أصيب بالجوع فجأةً.
  3. بمجرد أن يبلغ طفلك العمر المناسب للتعبير عن شعوره، شجعه على استخدام الكلمات مثل "أنا غاضب منك"، "هذه لعبتي"، بدلاً من العض، وتشمل الطرق الأخرى للتعبير عن الإحباط أو الغضب، معانقة حيوان محشو أو لكم وسادة.
  4. وفي بعض الأحيان يمكن أن يساعد تقصير الأنشطة أو منح طفلك استراحة في منع الإحباط المتزايد الذي يمكن أن يؤدي إلى العض والسلوكيات السيئة الأخرى.
  5. امنح طفلك ما يكفي من وقتك طوال اليوم على سبيل المثال من خلال القراءة أو اللعب معاً حتى لا يعض لجذب الانتباه، كذلك فإن الاهتمام الإضافي مهم، بشكل خاص عندما يمر طفلك بتغيير كبير في حياته مثل قدوم طفل جديد فتجب زيادة الاهتمام به حتى لا يشعر بأن أخاه أو أخته الجديدة قد حازت اهتمامكم بالنيابة عنه.
  6. قدم إلى طفلك الأنشطة والمواد التي تسمح له بالاسترخاء للتخلص من التوتر، فيحب بعض الأطفال اليوغا أو التنفس بعمق، وقدم إلى طفلك عجينة اللعب وكرات الرغوة والفقاعات والموسيقى الهادئة وغيرها من العناصر التي تقلل التوتر.

تجب الإشارة إلى أنه حتى مع بذل أفضل جهود الوقاية، قد تستمر حوادث العض، فعندما يعض طفلك أخبره بحزم أن هذا السلوك غير مقبول بقول: "لا"، "نحن لا نعض"، واشرح له أن العض يؤذي الشخص الآخر، ثم أبعد طفلك عن الموقف وامنحه الوقت ليهدأ.

وربما سمعت من والدين آخرين أنه إذا عضك طفلك، فعضه. فهذه ليست نصيحة جيدة، حيث الأطفال يتعلمون من طريق التقليد، فإذا قمت بعضّ طفلك فسيحصل الطفل على انطباع بأن هذا السلوك مقبول، أو أنّ من المرجح أن يقوم به مرة أخرى، والشيء نفسه ينطبق على ضرب الطفل، لأنه قام بالعض.

وإذا كنت غير قادر على جعل طفلك يتوقف عن العض، فقد يبدأ السلوك في التأثير بالمدرسة وعلاقاته بالآخرين، وقد تضطر أنت أو شخص بالغ آخر إلى الإشراف من كثب على التفاعلات بين طفلك والأطفال الآخرين، وعندما يصبح العض عادة أو يستمر بعد سن 4 أو 5 سنوات فقد ينبع من مشكلة عاطفية أكثر خطورة وقتها، وتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية لطفلك أو اطلب المساعدة من طبيب نفساني أو معالج نفسي للأطفال.

كيفية التعامل مع جرح العضة؟

أول شيء يجب القيام به لأي إصابة عض، غسل المنطقة بالماء والصابون، حتى الأسنان الصغيرة يمكن أن تخترق الجلد وتسبب ضرراً، وإذا كانت العضة تنزف ويبدو الجرح عميقاً، فاتصل بالطبيب، فقد تحتاج إلى علاج طبي يمكن أن يشمل المضادات الحيوية أو لقاح الكزاز أو كليهما.


المصادر
How to Stop Your Child From Biting
Understanding and Responding to Children Who Bite

آخر تعديل بتاريخ 13 يناير 2022

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية