تعتمد كيفية نمو الأطفال وتطورهم على عوامل بيئية داخلية وخارجية. وعلى الرغم من أن بعض العوامل لا يمكننا التحكم بها، لكن الفهم الجيد لما يحتاجه الأطفال في كل مرحلة من مراحل نموهم وتطورهم والمؤثرات السلبية والإيجابية عليهم يساعدنا على تربيتهم بشكل أفضل.

* كيف يتم تعريف النمو والتطور؟

على الرغم من استخدام مصطلحي النمو والتطور بشكل مترادف، إلا أن لهما معاني مختلفة من الناحية البيولوجية. يشير النمو إلى التغيرات المتزايدة في الخصائص الفيزيائية، مثل الطول والوزن والحجم وما إلى ذلك، بينما يشير التطور إلى التغييرات النوعية في النمو بطريقة منظمة وذات مغزى تؤدي إلى النضج.

والنمو والتطور يساهمان معا في تنشئة طفل صحيح، ولا ينفصلان، ويحدثان في وقت واحد. على سبيل المثال، يمكن لأوزان معظم الأطفال، بحلول الوقت الذي يكبرون فيه إلى عمر 8 أشهر، أن تصل إلى ما بين 8 و10 كيلوغرامات، ويمكنهم الجلوس.

* 10 عوامل تؤثر على نمو وتطور الطفل

1. الوراثة

الوراثة هي انتقال الخصائص الجسدية من الآباء إلى الأبناء من خلال جيناتهم. والوراثة تؤثر على جميع جوانب المظهر الجسدي مثل الطول والوزن وبنية الجسم ولون العين وملمس الشعر وحتى الذكاء والقدرات. ويمكن أيضًا أن تنتقل الأمراض والحالات مثل أمراض القلب والسكري والسمنة وما إلى ذلك من خلال الجينات، ما يؤثر على نمو الطفل وتطوره بشكل سلبي. ومع ذلك، يمكن للعوامل البيئية والتنشئة أن تبرز أفضل الصفات الموجودة بالفعل في الجينات.

تلعب الوراثة دوراً أساسياً في نمو الطفل 

2. البيئة

تلعب البيئة دوراً كبيراً في نمو الأطفال، وهي تؤثر على النمو الجسدي والنفسي للطفل. وتتضمن بعض العوامل البيئية التي تؤثر على تنمية الطفولة المبكرة البيئة المادية والظروف الجغرافية للمكان الذي يعيش فيه الطفل، فضلاً عن بيئته الاجتماعية وعلاقاته مع الأسرة والأقران. ومن السهل أن نفهم أن الطفل الذي تتم تربيته بشكل جيد يكون أفضل من الطفل المحروم. مثلا، تبني المدرسة الجيدة والأسرة المحبة للأطفال مهارات اجتماعية وشخصية قوية لديهم، والتي ستمكنهم من التفوق في مجالات أخرى. سيكون هذا بالطبع مختلفاً بالنسبة للأطفال الذين نشأوا في بيئات مرهقة.

3. الجنس

جنس الطفل هو عامل رئيسي آخر يؤثر على النمو البدني للطفل وتطوره. ينمو الذكور والإناث بطرق مختلفة، وخاصة قرب سن البلوغ. حيث يميل الفتيان لأن يكونوا أطول وأقوى جسديًا من الفتيات. ومع ذلك، تميل الفتيات إلى البلوغ بشكل أسرع خلال فترة المراهقة، بينما ينضج الفتيان على مدى فترة زمنية أطول. كما أن للبنية الجسدية لأجسادهم اختلافات تجعل الفتيان أكثر ملاءمة للأنشطة التي تتطلب صرامة بدنية. وتختلف مزاجيتهم أيضًا، ما يجعلهم يبدون اهتمامًا بأشياء مختلفة.

4. التمارين والأنشطة 

لا تعني كلمة التمارين هنا ممارسة الرياضة البدنية المستمرة التي ينصح بها البالغون، بل تشير التمارين هنا إلى وقت اللعب العادي والأنشطة الرياضية التي تساعد الجسم على زيادة القوة العضلية وزيادة كتلة العظام، الأمر الذي يساعد الأطفال على النمو والتطور جيدا. كما تحافظ الأنشطة الرياضية على صحتهم وتكافح الأمراض عن طريق تقوية جهاز المناعة، خاصة إذا كانوا يلعبون في الخارج. وذلك لأن اللعب في الهواء الطلق يعرضهم للميكروبات التي تساعدهم على بناء المقاومة ومنع الحساسية.

اللعب والأنشطة مهمة لتنشئة طفل صحيح 

5. الهرمونات

يتم إنتاج الهرمونات بواسطة غدد مختلفة تقع في أجزاء معينة من الجسم. وتتحكم الهرمونات في وظائف الجسم المختلفة. وخلال فترة البلوغ، تنتج الغدد التناسلية هرمونات جنسية تتحكم في نمو الأعضاء التناسلية وظهور الخصائص الجنسية الثانوية عند الذكور والإناث. وإن تنشيط وعمل الهرمونات في عمر معين، أمر بالغ الأهمية للنمو البدني الطبيعي وتطور الأطفال. ويمكن أن تؤدي الاختلالات في عمل الغدد التي تفرز الهرمونات إلى عيوب في النمو والسمنة ومشاكل سلوكية وأمراض أخرى. 

6. التغذية

تعتبر التغذية عاملاً حاسماً في النمو، حيث إن كل ما يحتاجه الجسم لبناء وإصلاح نفسه يأتي من الطعام الذي نتناوله. ويمكن أن يسبب سوء التغذية أمراضاً تؤثر سلباً على نمو الأطفال وتطورهم. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام إلى السمنة ومشاكل صحية على المدى الطويل، مثل مرض السكري وأمراض القلب. والنظام الغذائي المتوازن الغني بالفيتامينات والمعادن والبروتينات والكربوهيدرات والدهون ضروري لنمو المخ والجسم.

7. التأثير العائلي

للعائلات الأثر الأكبر في تنشئة الطفل وتحديد الطرق التي يتطور بها نفسيا واجتماعيا. فالأطفال بحاجة إلى الحب والرعاية والمجاملة للتطور كأفراد أصحاء. ويُلاحظ النمو الأكثر إيجابية عندما تستثمر العائلات الوقت والطاقة والحب في تنمية الطفل من خلال الأنشطة، مثل القراءة لهم واللعب معهم وإجراء محادثات عميقة ذات مغزى. بينما العائلات التي تسيء معاملة الأطفال أو تهملهم ستؤثر على نموهم الإيجابي. قد ينتهي الأمر بهؤلاء الأطفال كأفراد لديهم مهارات اجتماعية ضعيفة ويعانون من صعوبة في الترابط مع أشخاص آخرين كبالغين. كما أن الأبوة المروحية لها آثار سلبية لأنها تجعل الأطفال معتمدين على الوالدين حتى عندما يكونون صغاراً وغير قادرين على التعامل مع صعوبات الحياة بمفردهم.

8. التأثيرات الجغرافية

للمكان الذي تعيش فيه أيضاً تأثير كبير على كيفية ظهور أطفالك. المدارس التي يرتادونها، والحي الذي يعيشون فيه، والفرص التي يوفرها المجتمع ودوائر أقرانهم هي بعض العوامل الاجتماعية التي تؤثر على نمو الطفل. مثلا، يلعب العيش في مجتمع غني يحتوي على حدائق ومكتبات ومراكز مجتمعية للأنشطة الجماعية والرياضية دوراً في تنمية مهارات الطفل ومواهبه وسلوكه. بينما يمكن للمجتمعات غير المهتمة أن تدفع بعض الأطفال إلى عدم الخروج كثيراً بل تجعلهم يتجهون إلى لعب ألعاب الفيديو في المنزل بدلاً من ذلك. حتى طقس المكان يؤثر على صحة الأطفال في شكل أمراض وحساسية.

9. الوضع الاجتماعي والاقتصادي

يحدد الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأسرة جودة الفرصة التي يحصل عليها الطفل. مثلا، من المؤكد أن الدراسة في مدارس أفضل وأكثر كلفة لها فوائد على المدى الطويل. يمكن للعائلات الميسورة أيضاً تقديم موارد تعليمية أفضل لأطفالها، كما أنها تستطيع تحمل كلفة مساعدة تعليمية خاصة إذا احتاجها الأطفال. في حين قد لا يتمكن أطفال الأسر الفقيرة من الوصول إلى الموارد التعليمية والتغذية الجيدة للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة. وقد يكون لديهم أيضاً آباء عاملون يعملون لساعات طويلة ولا يمكنهم استثمار وقت ممتع وكافٍ في تنميتهم.

10. التعلم والتعزيز

التعلم ينطوي على أكثر بكثير من مجرد وضع الطفل في المدرسة. التعلم يشمل بناء الأطفال عقليًا وفكريًا وعاطفيًا واجتماعيًا حتى يعملوا كأفراد أصحاء في المجتمع. أما التعزيز فهو أحد مكونات التعلم، حيث يتم تكرار النشاط أو التمرين وصقله لترسيخ الدروس المستفادة. مثال على ذلك هو تعليم العزف على آلة موسيقية، ومن ثم تكرار التدريب حتى يتم تعزيز العزف وحفظه والحصول على النتائج الصحيحة.

* أخيرا..

على الرغم من أن الطبيعة تساهم كثيرًا في نمو الأطفال وتطورهم، إلا أن التنشئة تساهم أكثر من ذلك بكثير. كما ذكرنا سابقًا، ربما لا يمكن التحكم في بعض هذه العوامل، وسيتعين عليك التعامل مع ما لديك. ولكن هناك أشياء معينة يمكنك بالتأكيد ضمانها لطفلك. يتضمن ذلك ضمان حصول طفلك على قسط كافٍ من الراحة كل يوم، لأن نموه يعتمد بشكل كبير على مقدار النوم الذي يحصل عليه. انتبه جيدًا إلى مستويات التغذية والتمارين الرياضية لطفلك، حيث تلعب هذه أيضًا دورًا مهمًا في تعزيز نمو طفلك وتطوره الصحي في الوقت المناسب.


* المصدر
Factors That Affect Growth and Development in Children

آخر تعديل بتاريخ 26 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية