إذا اكتشفت أن طفلك أو ابنك المراهق يشرب الكحول، فمن الطبيعي أن تشعر بالضيق والغضب والقلق، لأن شرب الكحول له آثار خطيرة، وخاصة على المراهقين، حيث يمكن أن يؤثر استخدام الكحول في سن مبكرة على كيفية تطور دماغ المراهق، وتعطيل أنماط نومهم، وتأخير سن البلوغ، وزيادة صعوبة التركيز في المدرسة، وحتى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض الكبد والقلب، وارتفاع ضغط الدم، وأنواع معينة من السرطان.

علاوة على ذلك، يمكن أن يؤثر تعاطي الكحول على مزاج المراهق وشخصيته، ويؤدي إلى الاكتئاب، والقلق، أو الأفكار الانتحارية، ويؤدي إلى زيادة السلوك المحفوف بالمخاطر مثل القيادة تحت تأثير الكحول، أو ممارسة الجنس دون وقاية، أو العراك، أو السرقة، أو الهروب من المدرسة.

كما أن الأطفال والمراهقين أكثر عرضة للإفراط في تناول المشروبات الكحولية، وهم أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل المرتبطة بشرب الكحول من البالغين. ويعتقد الخبراء أن هذا قد يكون بسبب نضوج مركز المتعة في دماغ المراهق قبل قدرته على اتخاذ قرارات سليمة. بعبارة أخرى، يمكنهم الاستمتاع بتناول الكحول قبل أن يتمكنوا من اتخاذ الخيارات الصحيحة بشأن وقت الشرب وكميته.

* لماذا يتناول المراهقون الكحوليات؟

يعتبر المراهقون عرضة بشكل خاص لتعاطي الكحوليات. ويمكن للتكيف مع ضغوط الاندماج الاجتماعي والتحولات الصعبة، مثل الانتقال من المدرسة الإعدادية إلى المدرسة الثانوية أو تغيير المسكن أو التعامل مع آثار الطلاق أن يشجع المراهق أيضًا على تناول الكحوليات. أيضًا، قد يواجه ابنك المراهق مشكلة في فهم أن أفعاله يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة.

وتتضمن عوامل الخطر الأخرى ما يلي:

- المشاكل العائلية، مثل النزاع بين الوالدين أو تناولهم الكحوليات.
- تجارب سابقة من سوء المعاملة أو مواجهة صدمة كبرى أخرى في مرحلة الطفولة.
- مشكلات صحية نفسية أو دراسية أو سلوكية.
- صداقات وثيقة مع مراهقين يتناولون الكحوليات أو يتعاطون مخدرات أخرى.

* كيف تحدث المراهق حول مخاطر شرب الكحوليات؟

- ينبغي اختيار الوقت الذي يشعر فيه الشخص والمراهق بالاسترخاء.
- تعرف على ما يفكر فيه المراهق تجاه الكحوليات.
- ينبغي بيان أن الكحوليات يمكن أن تجعل المرء يشعر "بالبهجة" ولكنها مسببة للاكتئاب ويمكن أن تتسبب أيضًا في الحزن والغضب.
- شرح مخاطر الكحوليات، وإذا كان هناك تاريخ عائلي من إدمان الكحوليات أو مشكلات في تناول الكحوليات، ينبغي التحلي بالصدق. 
- إيجاد طريقة أو أسلوب حول كيفية الاستجابة لعروض تناول الكحوليات. قد يكون الأمر سهلاً مثل قول "لا، شكرًا" أو "هل لديك مشروبات غازية؟"
- استعد لتلقي الاستفسارات. قد يسأل المراهق عما إذا كان الشخص قد تناول الكحوليات عندما كان مراهقًا. وإذا كان قد اختار تناولها، يمكن مشاركة مثال يوضح إحدى العواقب الوخيمة لتناول الكحوليات.
- ساعد ابنك المراهق على بناء احترامه لذاته التي يحتاج إليها للتصدي لضغط أقرانه.
- انتبه لخطط المراهق وأماكن وجوده، وشجعه على المشاركة في أنشطة ما بعد المدرسة والأنشطة الأسبوعية الخاضعة للمراقبة.
- كن نموذجًا يحتذى به، لا تشرب ولا تقدم المشروبات الكحولية لأي شخص.
- اعمل على تشجيع الصداقات الصحية.

* أخيرا..

إذا كنت تشك في أن ابنك المراهق يشرب الكحوليات فتحدث معه أو معها، إذا كنت تظن أن هناك مشكلة مع شرب الكحوليات، فاتصل بطبيبه أو استشاري أو أي مقدم رعاية صحية آخر متخصص في مشاكل الكحول.

* المصادر
Teens and Alcohol
Underage Drinking and Teen Alcohol Use
Alcohol and teenagers
آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية