داء كاواساكي (Kawasaki disease).. هو التهاب شامل يصيب الأوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة بالحجم، ويؤثر على جدرانها مما قد يسبب التوسعات الشريانية خاصة الشرايين التاجية وهي التي تغذي القلب. ويؤثر كذلك على العديد من الأعضاء، مثل الجلد، والعقد الليمفاوية، الأغشية المخاطية. ويُسمى هذا المرض أيضًا بمتلازمة الغدة الليمفاوية المخاطية الجلدية.

ويصيب مرض كاواساكي في الأطفال بين 2-5 سنوات وحوالي 80% من المرضى المصابين يكونون أقل من 5 سنوات. يصيب هذا المرض الذكور أكثر من الفتيات. وتزيد أعداد المصابين بهذا المرض في فصلي الشتاء والربيع.

وتظهر أعراض داء كاواساكي على مراحل:

* المرحلة الأولى

قد تشمل علامات وأعراض المرحلة الأولى ما يلي:
الحمى والتي غالبًا ما تكون أعلى من 102.2 فهرنهايت (39 درجة مئوية) وتستمر لأكثر من خمسة أيام.
- احمرار شديد بالعينين (التهاب الملتحمة) بدون تصريف شديد.
- طفح جلدي على الجزء الرئيسي من الجسم "الجذع" وكذلك في منطقة الأعضاء التناسلية.
- احمرار وجفاف وتشقق الشفاه، وتورم اللسان واحمراره بشدة (لسان شبيه بتوت الأرض).
- تورم واحمرار الجلد على راحتي اليد وباطن القدمين.
- تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة، وربما في أماكن أخرى.
- الهياج.

* المرحلة الثانية

في المرحلة الثانية من هذا المرض، قد يعاني طفلك من:
- تقشر الجلد في اليدين والقدمين، وخاصة أطراف أصابع اليدين والقدمين، وغالبًا يحدث ذلك على مساحة كبيرة.
- ألم بالمفاصل.
- إسهال.
- قيء.
- ألم في البطن.

* المرحلة الثالثة

في المرحلة الثالثة من المرض، تزول العلامات والأعراض ببطء ما لم تحدث مضاعفات. وقد يستمر المرض لمدة ثمانية أسابيع قبل أن يعود مستوى النشاط طبيعيا مرة أخرى.

* أسباب داء كاواساكي

لا أحد يعرف ما الذي يسبب الإصابة بداء كاواساكي، وهو غير معد، وهناك عدد من النظريات التي تربط بين هذا المرض وبين البكتيريا أو الفيروسات أو غيرها من العوامل البيئية، لكن لم يثبت أي منها. وقد تزيد جينات معينة من قابلية طفلك للإصابة بهذا المرض.


* مضاعفات 
داء كاواساكي

يُعد داء كاواساكي السبب الرئيسي لأمراض القلب المكتسبة عند الأطفال، ولكن مع العلاج الفعال لا يتبقى إلا نسبة ضئيلة منهم فقط تعاني من ضرر دائم.
وتشمل مضاعفات القلب ما يلي:
- التهاب الأوعية الدموية، وعادة ما تكون الشرايين التاجية، التي تزود القلب بالدم.
- التهاب عضلة القلب.
- مشكلات في صمام القلب (ارتجاع الصمام الميترالي).
- ضربات القلب غير طبيعية (خلل النظم).
ويمكن لأي من هذه المضاعفات أن تلحق الضرر بقلب الطفل، حيث يؤدي التهاب الشرايين التاجية إلى إضعاف جدار الشرايين وتورمه (تمدد الأوعية الدموية). ويزيد تمدد الأوعية الدموية من خطر تكون الجلطات الدموية وانسداد الشريان، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حدوث أزمة قلبية أو يسبب نزيفا داخليا يهدد الحياة. وفي نسبة صغيرة جدًا من الأطفال الذين يعانون من مشكلات بالشريان التاجي، يكون داء كاواساكي قاتلاً، حتى مع العلاج.

* تشخيص داء كاواساكي

التشخيص بصفة عامة يكون عملية استبعاد الأمراض التي تسبب علامات وأعراضا مشابهة، وتشمل:
- الحمى القرمزية، والتي تحدث بسبب البكتيريا العقدية وتؤدي إلى الحمى والطفح الجلدي والقشعريرة واحتقان الحلق.
- التهاب المفاصل الروماتويدي لدى اليافعين.
- متلازمة ستيفنز جونسون، وهو اضطراب في الأغشية المخاطية.
- متلازمة الصدمة التسممية.
- الحصبة.
- بعض الأمراض التي ينقلها القراد، مثل حمى الجبال الصخرية المبقعة (Rocky Mountain spotted fever).

وقد يقوم الطبيب بإجراء الفحص الجسماني وعمل الاختبارات الأخرى لطفلك للمساعدة في التشخيص. وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:
- اختبارات البول.
- اختبارات الدم.
- مخطط كهربية القلب.
- رسم القلب بالموجات فوق الصوتية (الإيكو).

وإذا كان طفلك يعاني من حمى تستمر لأكثر من أربعة أيام، أو إذا كان يعاني من الحمى بجانب أربع أو أكثر من العلامات والأعراض التالية:
- احمرار في كلتا العينين.
- تورم واحمرار شديد في اللسان.
- احمرار راحتي اليد أو باطن القدمين.
- تقشر الجلد.
- طفح جلدي.
- تضخم العقد الليمفاوية.

* علاج داء كاواساكي

عند إصابة طفلك بداء كاواساكي (Kawasaki disease)، يفضل أن تعرف كل ما يمكن عنه، بحيث تتمكن من اتخاذ خيارات مدروسة مع الطبيب حول خيارات العلاج، وضع في اعتبارك أن معظم الأطفال الذين يعانون من هذا المرض يتعافون تمامًا، بالرغم من أنه قد يكون هناك بعض الوقت قبل أن يعود طفلك لحالته الطبيعية ولا يشعر بالتعب والهياج.

وللحد من خطر حدوث مضاعفات، سيرغب طبيب الطفل في بدء العلاج لهذا المرض في أقرب وقت ممكن بعد ظهور العلامات والأعراض، ويُفضل بينما لا تزال الحمى عند طفلك. وتتمثل أهداف العلاج المبدئي في خفض الحمى والالتهاب ومنع تلف القلب.

ولتحقيق هذه الأهداف، قد يوصي الطبيب بما يلي:
- الجلوبيولين جاما
يمكن أن يعمل ضخ بروتين المناعة (الجلوبيولين جاما) عن طريق الوريد على تقليل خطر التعرض لمشكلات في الشريان التاجي.

- الأسبرين
قد يساعد تناول جرعات عالية من الأسبرين في علاج الالتهاب، كما يمكن أن يقلل من الألم والتهاب المفاصل، وكذلك تقليل الحمى. ويُعد علاج كاواساكي استثناءً نادرًا للقاعدة ضد استخدام الأسبرين مع الأطفال. وبمجرد أن تنخفض درجة الحرارة، قد يحتاج الطفل إلى أخذ جرعة منخفضة من الأسبرين لمدة ستة أسابيع على الأقل ولمدة أطول إذا كان يعاني من تمدد الأوعية الدموية في الشريان التاجي، فالأسبرين يساعد على منع تجلط الدم.

ومع ذلك، إذا كان طفلك مصابًا بإنفلونزا أو الجديري المائي في أثناء العلاج، فقد يحتاج إلى التوقف عن تناول الأسبرين، لأن تناوله مرتبط بمتلازمة راي، وهو مرض نادر الحدوث ولكنه خطير حيث يمكن أن يؤثر على الدم والكبد والمخ عند الأطفال والمراهقين بعد الإصابة بعدوى فيروسية. وبدون العلاج، يستمر داء كاواساكي لمدة 12 يومًا في المتوسط، بالرغم من أن مضاعفات القلب قد تظهر في وقت لاحق وتستمر لفترة أطول، ومع العلاج، قد يبدأ الطفل في التحسن بعد فترة قصيرة من أول علاج بالجلوبيولين جاما.

- مراقبة مشكلات القلب
إذا كان الطفل لديه أي مؤشر على وجود مشكلات في القلب، فقد يوصي الطبيب بعمل اختبارات متابعة، لمراقبة صحة القلب على فترات منتظمة، غالبًا ما تكون من ستة إلى ثمانية أسابيع بعد بدء الإصابة بالمرض. وإذا كان الطفل مصابا بمشكلات مستمرة في القلب، فقد يحيلك الطبيب إلى طبيب اختصاصي في علاج أمراض القلب لدى الأطفال (طبيب أمراض القلب عند الأطفال).

وفي بعض الحالات، قد يحتاج الطفل المصاب بتمدد الأوعية الدموية في الشريان التاجي إلى ما يلي:

- الأدوية المضادة للتجلط، مثل الأسبرين وعقار كلوبيدوجريل (بلافكس) ووارفارين (كومادين) وهيبارين لمنع تكون الجلطات.
- رأب الشريان التاجي، لفتح الشرايين التي ضاقت إلى درجة أنها تعيق تدفق الدم إلى القلب.
- تثبيت الدعامة، وتتضمن هذه العملية زرع جهاز في الشريان المسدود للمساعدة في دعم فتحه وتقليل فرصة إعادة انسداده.
- مجازة الشريان التاجي، وتتضمن هذه العملية تحويل مسار الدم حول الشريان التاجي المريض، عن طريق ترقيع جزء من الأوعية الدموية من الساق أو الصدر أو الذراع لاستخدامه كطريق بديل.
آخر تعديل بتاريخ 9 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية