متلازمة الجنين الكحولي (Fetal alcohol syndrome) هي تشوهات جسدية واضطرابات عقلية تحدث للجنين بسبب المستويات العالية من استهلاك الكحول خلال فترة الحمل. وليست هناك كمية محددة من الكحول يعد تناولها آمنًا خلال فترة الحمل، فإذا كانت الأم تتناول الكحول خلال فترة الحمل، فهي تعرض طفلها لخطر الإصابة بمتلازمة الجنين الكحولي.

وتختلف حدة الإصابة من طفل لآخر؛ ومن الممكن أن تتضمن العلامات والأعراض مزيجًا من التشوهات الجسمانية والإعاقات الذهنية والإدراكية ومشكلات في تأدية النشطة والتأقلم مع الحياة اليومية، ومن ذلك:

1- التشوهات الجسمانية، وقد تشمل:

- سمات مميزة للوجه تشمل عينين متباعدتين ورفعا شديدا للشفة العليا وقصر الأنف واعوجاجه لأعلى واستواء سطح الجلد بين الأنف والشفة العليا.
تشوهات المفاصل والأطراف والأصابع.
- بطء النمو الجسماني قبل الولادة وبعدها.
صعوبات الرؤية أو مشاكل في السمع.
- صغر محيط الرأس وحجم الدماغ.
عيوب بالقلب ومشاكل بالكلى والعظام.

2- مشكلات المخ والجهاز العصبي المركزي، وقد تشمل:

- ضعف التناسق أو التوازن.
- الإعاقة الذهنية واضطرابات التعلم وتأخر النمو.
- ضعف الذاكرة.
- صعوبة الانتباه ومعالجة المعلومات.
- صعوبة الاستدلال وحل المشكلات.
- صعوبة تحديد توابع كل اختيار.
- عدم إصدار حكم صحيح.
- العصبية أو فرط النشاط.
- تبدل المزاج السريع.

3- المشكلات الاجتماعية، وقد تشمل:

- مواجهة الصعوبات بالمدرسة.
- صعوبة الانخراط مع الآخرين.
- ضعف المهارات الاجتماعية.
- صعوبة التكيف مع التغيير أو التبديل من مهمة لأخرى.
- مشكلات بالسلوك والسيطرة على الدوافع.
- ضعف إدراك الوقت.
- مشكلات التركيز لإنجاز المهمة.
- صعوبة التخطيط أو العمل لتحقيق الأهداف.

* سبب متلازمة الجنين الكحولي

الكحول يدخل مجرى الدم، ويصل عبر المشيمة إلى الجنين الذي لا يزال في طور النمو، ومن ثم يتركز الكحول في دم الجنين بمعدل أعلى من تركيزه في دم الأم لأن عملية الأيض تتم لدى الجنين أبطأ مما تكون لدى البالغين، ويحول ذلك الكحول دون وصول الأكسجين والتغذية المثلى إلى أنسجة وأعضاء الطفل الذي لا يزال في طور النمو بما في ذلك الدماغ.

وكلما زادت كمية الكحول المتناولة أثناء الحمل، عظمت المخاطر التي تحيط بالطفل الذي لم يولد بعد؛ حيث يبدأ دماغ الطفل وقلبه وأوعيته الدموية في النمو خلال الأسابيع الأولى من الحمل قبل أن تدرك الأم أنها حامل.

وقد ينتج عن تناول الكحول خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل اعتلال في سمات الوجه والقلب والأعضاء الأخرى بما فيها العظام والجهاز المركز العصبي. وفي هذه الفترة، تكون تلك الأعضاء الخاصة بالجنين في أهم مراحل نموها. ومع ذلك، تظل الخطورة قائمة في أي وقت خلال فترة الحمل.

* مضاعفات متلازمة الجنين الكحولي

فيما يلي أمثلة على مشكلات السلوك التي لا تظهر عند الولادة والتي قد تنتج عن الإصابة بمتلازمة الجنين الكحولي (الإعاقات الثانوية):
- اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD).
- اضطراب السلوك بما يتضمن النزعة العدوانية ومخالفة القواعد والقوانين وسلوكيات اجتماعية غير ملائمة.
- إساءة استخدام الكحول أو المخدرات.
- اضطرابات الصحة النفسية مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات الأكل.
- مشكلات في المدرسة والحياة المستقلة والعمل.
- سلوكيات جنسية غير ملائمة.

* تشخيص متلازمة الجنين الكحولي

على الرغم من أن الأطباء لا يمكنهم تشخيص متلازمة الجنين الكحولي (Fetal alcohol syndrome) قبل ولادة الطفل، إلا إنهم قد يقيّمون حالة الأم والطفل خلال فترة الحمل. وعندها يتم سؤال الأم عن وقت تناول الكحول والكمية المتناولة، مما يساعد الطبيب على تحديد مدى خطورة إصابة الطفل بمتلازمة الجنين الكحولي. ولتشخيص المتلازمة يركز الطبيب على النقاط التالية:
- حالة تناول الأم للكحول خلال فترة الحمل.
- المظهر الجسماني والسمات المميزة.
- النمو البدني والتطور.
- نمو الدماغ وتطورها.

وقد يقيم الطبيب أيضًا:

- القدرة المعرفية وصعوبات التعلم وتطور اللغة.
- المشكلات الصحية.
- المشكلات الاجتماعية والسلوكية.
وإذا اشتبه الطبيب أن الطفل مصاب بمتلازمة الجنين الكحولي، فقد يحيله إلى اختصاصي في نمو الأطفال أو اختصاصي طب أعصاب أو أي اختصاصي آخر تلقى تدريبًا خاصًا عن متلازمة الجنين الكحولي، من أجل التقييم واستبعاد الاضطرابات الأخرى المشابهة في العلامات والأعراض.

* اضطرابات طيف الكحول الجنينية

يُطلق على مجموعة العواقب الصحية الناتجة عن تناول الكحول خلال فترة الحمل إجمالاً اسم اضطرابات طيف الكحول الجنينية؛ نظرًا لعدم ظهور جميع العلامات والأعراض على كل الأطفال المصابين بهذا الاضطراب. وتتضمن تلك المجموعة ما يلي:
- الإعاقات الذهنية أو المشكلات السلوكية ومشكلات التعلم التي يسببها تناول الكحوليات أثناء الحمل.
- التشوهات الجسمانية التي يسببها تناول الكحوليات أثناء الحمل.
- متلازمة الجنين الكحولي الأكثر حدة، والتي تتضمن كلاً من الإعاقات الذهنية والتشوهات الخلقية.
- متلازمة الجنين الكحولي الجزئية، أي ظهور بعض علامات وأعراض متلازمة الجنين الكحولي الناتجة عن تناول الكحوليات أثناء الحمل، ولكن مع عدم مطابقة معايير التشخيص بتلك المتلازمة.

* هل يوجد علاج لمتلازمة الجنين الكحولي؟

ليس هناك دواء أو علاج محدد لمتلازمة الجنين الكحولي، فالتشوهات الجسمانية والإعاقات الذهنية عادة ما تستمر مدى الحياة؛ ومع ذلك، من الممكن أن تساعد خدمات التدخل الطبي المبكرة على تقليل بعض الآثار والوقاية من بعض الإعاقات الثانوية الناتجة عن المرض.

وقد تنطوي خدمات التدخل الطبي على ما يلي:
- فريق يضم كلاً من، معلم تربية خاصة واختصاصي تخاطب واختصاصيي علاج بدني ومهني إلى جانب طبيب نفسي.
- التدخل المبكر لمساعدة الطفل على تطوير مهارات المشي والتخاطب والمهارات الاجتماعية.
- خدمات خاصة في المدرسة لمساعدة الطفل على التعلم والتغلب على مشكلات السلوك.
- تقديم استشارات تفيد الآباء والأسرة في التعامل مع مشكلات الطفل السلوكية.
- أدوية تساعد على تحسين بعض الأعراض.
- رعاية طبية للمشكلات الصحية مثل تشوهات القلب.
- علاج إدمان الأم للكحول لتمكينها من تقديم رعاية تربوية أفضل ومنع تأثر حالات الحمل المستقبلية بالإدمان.
فعند إنجاب طفل يعاني من متلازمة الجنين الكحولي، قد تستفيد العائلة من تلقي استشارة حول إدمان العقاقير والبرامج العلاجية التي يمكنها المساعدة على التغلب على إساءة استخدام الكحول وغيره من العقاقير.

* هل يوجد حد معين لتناول الكحول أثناء الحمل ومتلازمة الجنين الكحولي؟

لم يحدد الأطباء مستوى معينا من الكحول يعد تناوله آمنًا للمرأة الحامل، ولكن ما يعلمه الخبراء هو إمكانية تجنب إصابة الطفل بمتلازمة الجنين الكحولي (Fetal alcohol syndrome) تمامًا إذا لم تتناول الأم أي كحوليات أثناء الحمل.

ومن الممكن أن تساعدكِ هذه الخطوط الإرشادية على منع حدوث متلازمة الجنين الكحولي:

إذا لم تتوقفي بعد عن تناول الكحول، فتوقفي فور معرفتك أنك حامل أو حين تظنين أنك كذلك، فالوقت لا يفوت أبدًا للتوقف عن تناول الكحول خلال فترة الحمل، ولكن كلما أسرعتِ في التوقف، كان ذلك أفضل لطفلك.
- واصلي تجنب الكحول خلال فترة الحمل كلها.
- فكري في الإقلاع عن شرب الكحول خلال سن الإنجاب، فالعديد من حالات الحمل تحدث دون تخطيط، وقد يقع الضرر في الأسابيع الأولى من الحمل.
- إذا كنتِ تعانين من مشكلة مع إدمان الكحول، فاحصلي على المساعدة قبل أن تصبحي حاملاً، واحصلي على مساعدة مهنية لتحديد مستوى اعتمادك على الكحول، ولوضع خطة علاجية لكِ.
آخر تعديل بتاريخ 15 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية