تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

سبب ومضاعفات وعلاج متلازمة اجترار الطعام

يرتجع الأشخاص المصابون بـ متلازمة الاجترار (Rumination syndrome) الأطعمة غير المهضومة أو المهضومة جزئيًا من المعدة بشكل متكرر وبدون قصد، ويعيدون مضغها وبلعها أو بصقها. وعادةً ما يحدث الاجترار يوميًا، وفي كل وجبة، في غضون 30 دقيقة من تناول الطعام في المعتاد.

والسبب الدقيق للمتلازمة غير معروف، وكثيرًا ما يُخلط بينها وبين الشره المرضي العصبي، وداء الارتداد المعدي المريئي (GERD) وخزل المعدة. ويعاني بعض الأشخاص من متلازمة الاجترار والإصابة بالإمساك الناتج عن اضطراب الإخراج من المستقيم.

وكانت الحالة تُعرف منذ أمد بعيد بأنها تحدث لدى الأطفال والأشخاص الذين يعانون إعاقات النمو، لكنها يمكن أن تحدث أيضًا للأطفال الآخرين، والمراهقين والكبار، وعدد الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب غير واضح.

* مضاعفات متلازمة الاجترار

- فقدان الوزن غير صحي.
- سوء التغذية.
- تآكل الأسنان.
- رائحة الفم الكريهة.
- مشاكل مالية.
- العزلة الاجتماعية.

* تشخيص متلازمة الاجترار

يبدأ التشخيص بتحصيل تاريخ طبي دقيق وبطرح أسئلة حول الأعراض، وقد يكفي الفحص المبدئي، وملاحظة سلوك الشخص في بعض الأحيان، لتشخيص متلازمة الاجترار. كما يمكن استخدام قياس الضغط المريئي عالي الجودة لتأكيد التشخيص.

وقد يستخدم الأطباء في بعض الأحيان اختبارات أخرى لاستبعاد أسباب أخرى كامنة وراء أعراض متلازمة الاجترار:

- منظار المريء والمعدة والاثني عشر..

 يسمح هذا الاختبار لطبيبك بفحص مريئك، ومعدتك، والجزء العلوي من أمعائك الدقيقة (الاثني عشر) لاستبعاد كافة المعوقات، وقد يأخذ الطبيب عينة صغيرة من الأنسجة (خزعة) لمزيد من الدراسة.

- تفريغ المعدة..

 يعطي هذا الإجراء لطبيبك فرصة لمعرفة الوقت اللازم لتفريغ الطعام من المعدة، كما يمكن لإصدار آخر من هذا الاختبار قياس الفترة التي يستغرقها الطعام للحركة عبر أمعائك الدقيقة وقولونك.

وهناك اختبار آخر يُسمى التصوير المقطعي المحوسب بإصدار فوتون واحد (SPECT) للمعدة، والذي يسمح لطبيبك برؤية كيف تعمل معدتك، كما أنه مفيد في تقرير جدوى استخدام أدوية لإرخاء المعدة أو عدمه. ويُعد فحص التصوير المقطعي المحوسب بإصدار فوتون واحد (SPECT) نوعًا من فحوصات التصوير النووي، ما يعني أنه يستخدم مادة مشعة وكاميرا مخصصة لتكوين صور ثلاثية الأبعاد.

* علاج متلازمة الاجترار

يعتمد العلاج على استبعاد الاضطرابات الأخرى، بالإضافة إلى عمر الشخص وقدرته المعرفية. ويتعاون أخصائيو أمراض الجهاز الهضمي مع أطباء الأطفال والأطباء النفسيين لعلاج الأشخاص المصابين بمتلازمة اجترار الطعام.

وعادةً ما يستخدم الأطباء العلاج السلوكي لعلاج الأشخاص المصابين بمتلازمة اجترار الطعام دون التسبب بإعاقات في النمو. ويتعلم الأشخاص تمييز الاجترار عند حدوثه، وأخذ شهيق وزفير باستخدام عضلات البطن (التنفس الحجابي) في أثناء هذه الأوقات، حيث يمنع التنفس الحجابي تقلصات البطن والقلس. وبالنسبة إلى الرضع، يركز العلاج عادةً على العمل مع الوالدين أو مقدمي الرعاية لتغيير بيئة الرضيع وسلوكه.

وإذا كانت كثرة الاجترار تتسبب في إلحاق ضرر بالمريء، فقد يتم وصف مثبطات مضخة البروتون. ويمكن لهذه الأدوية أن تقي بطانة المريء حتى يقلل العلاج السلوكي شدة الاجترار ومدى تكرار حدوثه. وقد يستفيد بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة الاجترار من العلاج بالأدوية التي تساعد على إرخاء المعدة في فترة ما بعد الأكل. ويمكن لمتلازمة الاجترار غير المعالجة أن تسبب تلفًا للأنبوب الواقع بين الفم والمعدة (المريء) والتسبب في فقدان الوزن غير الصحي.
آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية