بالتفصيل.. الجنف أو انحراف العمود الفقري

الجنف هو انحناء غير طبيعي في العمود الفقري، تجعل العمود الفقري مائلا في شكل "S" أو "C". ووفقًا للجمعية الأميركية لجراحي الأعصاب (AANS)، فإن حوالي 80 بالمائة من حالات الجنف ليس لها سبب محدد. وغالبًا ما يتم تشخيص الحالة خلال السنوات السبع الأولى من حياة الطفل.

وتتضمن الأسباب الشائعة التي يمكن تحديدها بدقة للجنف أو العمود الفقري المائل كما يسميه البعض:

- عيوب خلقية.
- تشوهات عصبية.
- العوامل الوراثية.

وتكون معظم حالات الجنف بسيطة، ولكن يصاب بعض الأطفال بتشوهات في العمود الفقري تصبح أكثر حدة عندما يكبرون. وقد يؤدي الجنف الحاد إلى العجز، ويمكن أن يؤدي الانحناء الشديد في العمود الفقري تحديدًا إلى تقليل مقدار المساحة داخل الصدر، ما يؤدي إلى صعوبة أداء الرئة لوظائفها كما ينبغي.

وتتضمن علامات وأعراض الجنف ما يلي:

- ارتفاع الكتفين غير متساوٍ.
- أحد لوحي الكتف يظهر أكثر بروزًا من الآخر.
- خط الخصر غير مستقيم.
- ارتفاع أحد الوركين عن الآخر.

* أسباب الجنف

كما أسلفنا، غالبًا لا يمكن تحديد سبب الجنف. وتشمل الأسباب الشائعة التي قد يحددها الأطباء ما يلي:
- الضمور أو الشلل الدماغي، وهو مجموعة من اضطرابات الجهاز العصبي التي تؤثر على الحركة والتعلم والسمع والرؤية والتفكير.
- الحثل العضلي، وهو مجموعة من الاضطرابات الوراثية التي تؤدي إلى ضعف العضلات.
- العيوب الخلقية التي تؤثر على عظام العمود الفقري للرضيع، مثل انشقاق العمود الفقري (السنسنة المشقوقة).
- إصابات العمود الفقري أو الالتهابات.
- الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الجنف هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.
- لسبب غير معلوم أيضا، الأناث أكثر عرضة للإصابة. 

الفرق بين العمود الفقري المائل والعمود الفقري المستقيم 

 

* مضاعفات الإصابة بالجنف

بينما يعاني معظم الأشخاص المصابين بالجنف من درجة بسيطة من الاضطراب، إلا أن الجنف قد يسبب أحيانًا مضاعفات، تتضمن ما يلي:
- تلف القلب والرئة.. في حالات الجنف الشديد، قد يضغط القفص الصدري على الرئتين والقلب، ما يزيد من صعوبة التنفس وصعوبة ضخ القلب للدم.
- مشكلات الظهر.. يكون البالغون الذين أصيبوا بالجنف وهم أطفال أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر المزمنة من غيرهم من عامة الناس.
- المظهر.. بينما يتفاقم الجنف، فإنه قد يتسبب في تغيرات أكثر وضوحًا - تتضمن عدم تساوي ارتفاع الكتفين وبروز الأضلاع وعدم تساوي الوركين وتغير شكل الخصر والجذع إلى الجانب. غالبًا ما يصبح المصابون بالجنف خجولين من مظهرهم.

* تشخيص الجنف

عادة ما يتم تشخيص الجنف اعتمادا على الفحص السريري والعصبي للعضلات والأعصاب. كما يتم اللجوء إلى الأشعة السينية لتأكيد تشخيص الإصابة بالجنف والكشف عن شدة الإصابة.

وإذا اشتبه الطبيب في الإصابة بالجنف بسبب حالة مرضية كامنة - مثل وجود ورم - فقد يوصي بإجراء فحوصات تصويرية إضافية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، التصوير المقطعي المحوسب (CT) وفحص العظام.

* هل يمكن علاج الجنف؟

يتم غالبا ارتداء الدعامات، خاصة إذا كانت عظام طفلك لا تزال تنمو وكان مصابًا بحالة متوسطة من الجنف، فقد يوصي الطبيب بارتداء الحزام الطبي أو الدعامة، والذي يساعد على منع تفاقم الحالة وليس علاجها. وتزداد فعالية الدعامة تبعًا لعدد ساعات ارتدائها كل يوم. وعادة ما يتمكن الأطفال الذين يرتدون الدعامات من المشاركة في معظم الأنشطة مع الالتزام ببعض القيود. ويتم وقف ارتداء الدعامة بعد توقف العظام عن النمو، وعادة ما يحدث ذلك عند مرحلة البلوغ.

* متى يوصى بالجراحة؟

عادة ما يتم تأجيل الجراحة إلى ما بعد توقف عظام الطفل عن النمو. لكن، إذا كان الجنف يتفاقم سريعًا في سن مبكرة، فقد يقوم الأطباء بتثبيت قضيب يمكن ضبط طوله حسب نمو الطفل. وعندما يتفاقم الجنف الشديد بمرور الوقت، سيقترح الطبيب إجراء جراحة تصحيح الانحراف المعروفة باسم دمج الفقرات.

* المصدر
Scoliosis
Everything You Need to Know About Scoliosis

آخر تعديل بتاريخ 20 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية