الارتجاع أو القشط عند الأطفال الرضّع

الارتجاع أو القشط عند الأطفال الرضّع
من الشائع أن يتقيأ أو يقشط الطفل كمية صغيرة مما تناوله بعد فترة وجيزة من الرضاعة. وهي حالة غير مرضية وتحدث لدى غالبية الرضع، ويقل حدوثها مع تقدم الطفل في العمر. لكن، القيء المتكرر المرتبط بعدم الراحة وصعوبة الرضاعة أو فقدان الوزن قد يكون ناتجًا عن حالة مرضية أكثر خطورة يُعرف باسم الارتجاع المعدي المريئي.


* ما أعراض القشط أو الإرجاع لدى الرضع 

القشط بكميات صغيرة بعد الرضاعة دون أي أعراض مزعجة مصاحبة، هو العلامة الأساسية للقشط في الرضع، ويتمتع الطفل بصحة جيدة ويشعر بالرضا وينمو بشكل جيد، وتقل عدد المرات وحدة القشط مع نمو الطفل. وعلى الرغم من أن الطفل قد يتصرف بشكل عصبي أو يبدو عليه عدم الارتياح، فمن غير المعتاد أن تكون محتويات المعدة حمضية بالقدر الذي يجعلها سببا في تهيّج المريء أو الحلق كما يحدث مع الارتجاع الحمضي.

* أسباب الإرجاع أو القشط لدى الرضع

في معظم الأوقات، يكون القشط عند الأطفال ناتجًا عن سوء تنسيق الجهاز الهضمي، حيث  تكون الحلقة العضلية الموجودة بين المريء والمعدة، أي العضلة العاصرة السفلى للمريء، غير مكتملة النمو، ما يسمح بارتداد محتويات المعدة للمريء. وعندما يكتمل نموها، لن تفتح العضلة العاصرة السفلى للمريء إلا عندما يبتلع الرضيع شيئًا بينما تظل مغلقة بإحكام باقي الوقت لتحافظ على بقاء محتويات المعدة في مكانها الطبيعي. ولإن الرضيع غالبا ما يكون ممددا في وضع الاستلقاء معظم الوقت، فهذا يجعله أكثر عرضة للإصابة بالارتجاع. 

وكثير من الأطفال المصابين يتمتعون بصحة جيدة. ووفقًا لمركز أمراض الجهاز الهضمي، عادةً ما يقع اللوم على الجهاز الهضمي غير الناضج للطفل ويتعافى معظم الأطفال من هذه الحالة بحلول عيد ميلادهم الأول.

وعلاوة على ذلك، يتكون نظام الطفل الغذائي بالكامل من السوائل، ما يعزز حدوث الارتجاع. وسابقا، كان ينصح بتكثيف تركيبة حليب الرضاعة أو اللبن المسحوب من الأم باستخدام طحين أو نشاء الأرز، ولكن لا يوصى اليوم باستخدامه حاليا، حيث تشير بعض الأبحاث إلى أن عدد مرات الارتجاع ستظل في واقع الأمر كما هو. كذلك، فإن تكثيف تركيبة الحليب قد يضيف سعرات حرارية غير ضروريةلنظام الرضيع الغذائي وربما يؤدي إلى الاختناق أو مشكلات أخرى أثناء الرضاعة.

ومن غير المحتمل أن يكون تكثيف سُمك الحليب المسحوب من الأم باستخدام حبوب الأرز المطحون فعالاً في علاج هذه الحالة، لأن الإنزيمات الموجودة في لبن الأم تعمل على تفتيت النشا الموجودة في حبوب الأرز مما يعمل على تخفيف الحليب سريعًا.

وفي بعض الأحيان قد تدفع الفقاعات الهوائية الموجودة في المعدة السوائل للخلف، وفي حالات أخرى ربما يؤدي تناول الرضيع لكميات كبيرة من الرضعات وبسرعة هائلة إلى حدوث هذه المشكلة. ويكون الطفل الأكبر سنًا في خطر متزايد للإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي عندما يكبر.

* أسباب أخرى للقشط عند الرضع

1- التهاب المعدة والأمعاء التحسسي
2- مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).
3- التهاب المريء الأزينوفيلي (Eosinophilic oesophagitis).
4- الانسداد في المريء أو المعدة.


* مضاعفات الإرجاع أو القشط في الرضع

في معظم الحالات، يزول الارتجاع عند الرضع مع استمرار نمو الطفل، وتزول أغلب الحالات عند إكمال الطفل عامه الأول. لكن، عندما يكون سبب الارجاع هو الارتجاع المعدي المريئي، فقد يسبب فشل النمو ومشكلات أخرى للرضيع.

ويجب استشارة الطبيب عندما يكون القشط مصحوبا بـ:

1- لا يكتسب طفلك أي زيادة في الوزن.
2- يقشط بشدة مما يتسبب في خروج محتويات المعدة من الفم (القيء القذفي).
3- يقشط سائلاً أخضر أو أصفر.
4- يقشط دما أو مادة تشبه رواسب القهوة.
5- يرفض الطعام.
6- يُخرج دمًا في البراز.
7- يعاني من صعوبة في التنفس.
8- بدأ في القيء عند سن 6 أشهر أو أكبر.

* تشخيص القشط في الرضع

عادة ما يعتمد تشخيص مرض الارتجاع عند الرضع على الأعراض التي يعاني منها الرضيع والفحص الجسدي، فعندما يبدو الطفل بصحة جيدة ووزنه وطوله متماثلان مع العمر ولا يعاني من أي علامات لفشل النمو، لا يحتاج الطبيب لفحوص أخرى.

لكن، عندما يشك الطبيب باحتمالية كون الإرجاع ناتجاً عن حالات مرضية أكثر خطورة مثل الارتجاع المريئي، فقد يعمد لإجراء الفحوص التالية لتأكيد أو نفس التشخيص:
- التصوير بالموجات فوق الصوتية، لاستبعاد تضيف بوابة المعدة.
- اختبارات الدم والبول، لاستبعاد فقر الدم والتهاب المسالك البولية.
- قياس معامل الحموضة الهيدروجيني في المريء، لاستبعاد أو نفي الارتجاع المعدي المريئي. وفي هذا الاختبار، يُدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا عبر أنف الرضيع أو فمه وصولاً إلى المريء، ويكون مثبتًا في الأنبوب جهاز يراقب نسبة الحموضة، وربما يحتاج الرضيع إلى المكوث في المستشفى حتى يكون تحت الملاحظة.
- سلسلة من الأشعة السينية مع صبغة الباريوم لاستبعاد الانسداد.



* كيف يتم علاج القشط أو الارتجاع في الرضع؟

عادة ما يكون العلاج بتعليم الأم أو القائمين على رعاية الطفل بعض اللإرشادات في كيفية رضاعة الطفل، مثل:
1- المحافظة على إرضاع الطفل في وضع قائم. وبعد إكمال الرضاعة، يتم حمل الطفل في وضع الجلوس لثلاثين دقيقة بعدها إن كان ذلك ممكنا، فقد تساعد الجاذبية في بقاء محتويات المعدة ثابتة في مكانها الطبيعي. ويجب عدم هز أو اللعب مع الطفل خلال تلك الفترة، لضمان استقرار محتويات المعدة.

2- تجزئة عدد الرضعات لكميات صغيرة وعدد مرات أكثر، بدلا من وجبات كبيرة تدفع الطفل للتقيؤ. وعندما تكون رضاعة الطفل طبيعية، يمكن للام تقليل الوقت المستهلك في الرضاعة، لضمان حصول الطفل على كميات أقل من الحليب.

- مساعدة طفلك على التجشؤ، إذ يمنع التجشؤ المتكرر، أثناء الرضاعة الطبيعية وبعدها، الهواء من التجمع في معدة الرضيع. ولمساعدة الرضيع في التجشؤ، ضعي طفلك في وضع قائم، وأحيطي رأسه بيديكِ، وتجنبي تجشؤ الرضيع فوق كتفك، فقد يؤدي ذلك إلى الضغط على بطن الرضيع.

- يجب وضع معظم الرضع على ظهورهم (في وضعية الاستلقاء) عند النوم، حتى إذا كانوا يعانون من الارتجاع.

* متى يوصى بالأدوية أو الجراحة لعلاج الارتجاع في الرضع؟

لا يوصى باستخدام أدوية منع الحموضة في الحالات غير الحرجة من الارتجاع لدى الرضع، ولكن قد يفيد تجربة استخدام أحد حاصرات الهيستامين H-2 مثل رانيتيدين أو ربما أحد مثبطات مضخة البروتون مثل أوميبرازول (بريلوسك) أو لانزوبرازول (بريفاسيد) لفترة قصيرة مع الرضع الذين يعانون من بطء زيادة الوزن أو يرفضون الرضاعة أو ظهر لديهم دليل على الإصابة بالتهاب المريء أو الذين يعانون من ربو مزمن وارتجاع.

ومن الضروري الانتباه إلى أن الأطفال الأصحاء الذين يتناولون هذه الأدوية قد يواجهون خطرا متزايدا من الإصابة بعدوى تنفسية ومعوية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الاستخدام طويل المدى لمثبطات مضخة البروتون يرتبط بمشكلات في امتصاص الحديد والكالسيوم لدى الاطفال.

أما بالنسبة للجراحة، في حالات نادرة، يلزم أن يتم تضييق العضلة التي ترتخي لإدخال الطعام في المعدة (العضلة العاصرة السفلى للمريء) جراحيا لمنع الحمض من الارتداد إلى المريء، وعادة ما يقتصر إجراء عملية تثنية القاع هذه على عدد ضئيل من الأطفال ممن يعانون من ارتجاع شديد بشكل يؤدي للتأثير على التنفس أو منع النمو.

* المصادر:
Gastroesophageal Reflux Disease (GERD) in Infants or Children
Understanding acid reflux
Treating Acid Reflux in Infants
آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية