تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كيفية منع تسوس الأسنان الناتج عن الرضاعة

تسوس أسنان الرضع هو واحد من المشاكل الشائعة، ويسمى أيضا تسوس الأسنان الناتج عن زجاجة الرضاعة. والاهتمام بصحة أسنان الأطفال أمر بالغ الأهمية ولا يقل أهمية عن صحة أي عضو آخر في جسمه، لأنه إذا فقدت أسنان الطفل في وقت مبكر جدًا، فقد تتحرك الأسنان المتبقية ولا تترك أي مجال لنمو صحي للأسنان الدائمة. أيضًا، إذا لم يتم منع تسوس الأسنان، فقد يكون العلاج مكلفًا ويسبب الألم ويؤثر على حياة الطفل وصحته نتيجة الالتهابات المتأخرة.

وفي ما يلي معلومات للآباء ومقدمي الرعاية من الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال حول أسباب تسوس الأسنان وعلاماته وكيفية منعه لدى الرضع.

زجاجة الرضاعة المسبب الشائع لتسوس الأسنان في الرضع  


* أسباب تسوس الأسنان الناتج عن زجاجة الرضاعة

1- زجاجة الرضاعة

الطريقة الأكثر شيوعًا لحدوث ذلك هي عندما يضع الآباء أطفالهم في الفراش مع زجاجة من الحليب الصناعي أو العصير (حتى عند مزجه بالماء) أو المشروبات الغازية (الصودا أو البوب) أو الماء المحلى بالسكر أو المشروبات المحلاة.

يمكن أن يحدث أيضًا عندما يُسمح للأطفال بشرب أي شيء بشكل متكرر بخلاف الماء من كوب الشرب أو الزجاجة أثناء النهار أو الليل. والحل هنا أنه يجب تقديم الحليب مع وجبات الطعام فقط ولا يتم تقديمه طوال اليوم أو في وقت القيلولة أو في وقت النوم. وعلى الرغم من أن الرضاعة الطبيعية الممتدة والمتكررة وحدها لا تسبب تسوس الأسنان، يجب أن تكون جميع الأمهات المرضعات على دراية بنظافة الفم والفلورايد والعناية الوقائية بالأسنان وتوصيات النظام الغذائي الصحي.

2- اللعاب

يتطور تسوس الأسنان عندما يصاب فم الطفل بالبكتيريا المنتجة للحمض. ويمكن للوالدين ومقدمي الرعاية نقل البكتيريا إلى الأطفال من خلال اللعاب. على سبيل المثال، تنتشر البكتيريا عن طريق مشاركة اللعاب على ملاعق أو أكواب، واختبار الأطعمة قبل إطعامها للأطفال، وتنظيف اللهاية أو ترطيبها في فم الوالد أو مقدم الرعاية قبل وضعها في فم الطفل.

3- كثرة السكريات

ويتطور تسوس الأسنان أيضًا عندما تتعرض أسنان الطفل ولثته لأي سائل أو طعام غير الماء لفترات طويلة أو بشكل متكرر طوال اليوم. يتم تحويل السكريات الطبيعية أو المضافة في السائل أو الطعام إلى حمض بواسطة بكتيريا الفم. يقوم هذا الحمض بعد ذلك بإذابة الجزء الخارجي للأسنان، ما يؤدي إلى تسوسها.

* علامات تسوس الأسنان الناتج عن زجاجة الرضاعة

قد يظهر تسوس الأسنان أولاً على شكل بقع بيضاء على خط اللثة على الأسنان الأمامية العلوية. لكن، من الصعب رؤية هذه البقع في البداية، حتى لطبيب الأطفال أو طبيب الأسنان، بدون المعدات المناسبة. ويتطور التسوس في ما بعد ليشمل الأسنان بعلامات التسوس المعروفة كالاسوداد والتآكل والتشوهات. وهنا تظهر أهمية الفحوص الدورية لصحة فم الطفل في الكشف عن أي علامات قد توحي بحدوث التسوس المرتبط بزجاجة الرضاعة.

كيفية منع تسوس الأسنان الناتج عن الرضاعة 


* كيفية منع تسوس الأسنان عند الأطفال

1- من الولادة إلى 12 شهرًا، حافظ على نظافة فم طفلك عن طريق مسح اللثة بلطف بقطعة قماش نظيفة للأطفال. وبمجرد رؤية الأسنان الأولى، اغسلها برفق باستخدام فرشاة أسنان ناعمة للأطفال ومسحة (بمقدار حبة أرز) من معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.

2- من 12 إلى 36 شهرًا، اغسل أسنان طفلك بالفرشاة مرتين يوميًا لمدة دقيقتين. واستخدم مسحة من معجون أسنان يحتوي على الفلورايد حتى عيد ميلاد طفلك الثالث. وأفضل أوقات التنظيف بالفرشاة هي بعد الإفطار وقبل النوم.

3- لا تضع طفلك على الفراش مع زجاجة أو طعام، لأن هذا لا يعرض أسنان طفلك للسكريات فحسب، بل يمكن أن يعرض طفلك أيضًا لخطر الإصابة بالتهابات الأذن والاختناق.

4- لا تستخدم الزجاجة أو كوب الشرب كمصاصة أو تدع طفلك يتجول أو يشرب منها لفترات طويلة. وإذا أراد طفلك إدخال الزجاجة أو كوب الشرب بين الوجبات، فاملأه بالماء فقط.

5- من المهم أن يستفيد طفلك من شرب الماء الذي يحتوي على الفلورايد. فإذا كانت مياه الصنبور لا تحتوي على كمية كافية من الفلورايد، فقد يصف لك طبيب طفلك أو طبيب الأسنان مكمل الفلورايد. قد يقوم أيضًا بوضع معجون الفلورايد على أسنان طفلك لحمايته من التسوس.

6- علم طفلك أن يشرب من الكوب العادي في أسرع وقت ممكن، ويفضل أن يكون في عمر 12 إلى 15 شهرًا. لأنه من غير المرجح أن يتسبب الشرب من الكوب في تجمع السوائل حول الأسنان. أيضًا، لا يمكن أخذ الكوب للنوم. وإذا كان يجب أن يحصل طفلك على زجاجة أو كوب ماص لفترات طويلة، فاملأها بالماء فقط.

7- قلل من كمية الأطعمة الحلوة أو اللزجة التي يأكلها طفلك، مثل الحلوى أو العلكة أو البسكويت أو لفائف الفاكهة أو ملفات تعريف الارتباط. ولا تنس أن السكر موجود في الأطعمة مثل البسكويت ورقائق البطاطس أيضًا. وهذه الأطعمة سيئة بشكل خاص إذا كان طفلك يتناولها كثيرًا. وعلم طفلك أن يستخدم لسانه لتنظيف الطعام فورًا عن الأسنان.

8- قدم العصير فقط أثناء الوجبات أو لا تقدمها على الإطلاق، حيث لا توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بإعطاء العصير للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر. وإذا تم إعطاء العصير للأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 6 و12 شهرًا، فيجب أن يقتصر على 120 مل يوميًا ويجب تخفيفه بالماء (نصف ماء، نصف عصير). وبالنسبة للأطفال من عمر 1 إلى 6 سنوات، يجب أن يقتصر أي عصير يتم تقديمه على 120-180 مل يوميًا.

9- حدد موعدًا ليقوم طبيب الأسنان بفحص طفلك قبل إكمال السنة الأولى. لكن، إذا كانت لديك مخاوف قبل هدا العمر، يمكن لطبيب الأسنان فحص طفلك في أقرب وقت. وإذا لم يتوفر طبيب أسنان، يمكن لطبيب الأطفال أن يفحص فم رضيعك.

* الخلاصة:

من المهم جدا أن يتلقى جميع الأطفال العناية المناسبة لصحة الفم، وأن يكون لديهم روتين زيارة للطبيب بدءا من عمر الستة أشهر وتطبيق ورنيش الفلورايد الدوري من وقت ظهور السن الأول حتى عمر 5 سنوات. كما يجب على الآباء الحد من تناول الطعام والشراب على مدار اليوم إلى 3 وجبات ووجبتين خفيفتين (مع خيارات غذائية صحية وعصير محدود)، حيث يزيد التعرض المتكرر للسكريات في الأطعمة والمشروبات من احتمال إصابة أسنان الأطفال بالتسوس. ويجب على الآباء تنظيف أسنان أطفالهم باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد بمجرد بزوغ أول سن لطفلهم.

* المصدر
How to Prevent Tooth Decay in Your Baby




آخر تعديل بتاريخ 23 سبتمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية