تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

إيجابيات وسلبيات العودة إلى المدارس في ظل جائحة كورونا

قبل جائحة فيروس كورونا الجديد، كانت العودة إلى المدرسة وقتًا مليئًا بالإثارة للآباء والطلاب والمعلمين على حد سواء. لكن، هذه السنة المدرسية، وللأسف ليست مثل أي سنة أخرى، فالأمر معقد ومقلق للكل.

وبصفتي أمّاً يعاني أطفالها من التهابات متعددة في الجهاز التنفسي، فأنا أواجه الكثير من التوتر والتفكير المستمر حول الخيار الأفضل لطفلي..
- هل السنة الدراسية تستحق المخاطرة؟
- ما الاحتياطات التي ستتخذها المدرسة لحماية الطلاب وأعضاء هيئة التدريس؟
- طفلي صغير ولن يلتزم بأساليب الوقاية كما يجب.. ما العمل؟
- ماذا عن وسائل نقل الطلاب المدرسية المكتظة؟
- هل سينقل طفلي العدوى لأخوته أو أفراد المنزل كبار السن ضعيفي المناعي؟
- نحن نقيم في في مدينة إصاباتها بالآلاف فهل هذا رقم آمن بما يكفي لإعادة طفلي إلى المدرسة؟

كل هذا التفكير حول ما سيحمله المستقبل القريب يثقل كاهلي كأم، وأنا أبذل قصارى جهدي لتقييم فوائد عودة ابني إلى المدرسة مقابل مخاطر إصابته بالعدوى ونقلها إلى بقية أفراد الأسرة.

وبعد استشارة الكثير من الآباء حول عودة أطفالهم للمدرسة أدركت أخيرا أنه لا توجد إجابة صحيحة أو خاطئة حقًا، وفي النهاية عليك أن تفعل ما تشعر أنه في مصلحة عائلتك.. ولمساعدة العوائل المحتارة في اتخاذ هذا القرار الصعب، نحاول في هذا المقال استشراف إيجابيات وسلبيات العودة إلى المدارس في ظل جائحة كورونا.

يقلق الكثير من الآباء حول عودة أطفالهم للمدرسة في ظل جائحة كورونا  


* إيجابيات العودة إلى المدرسة

1- المدارس هي أفضل طريقة لتعليم الأطفال

في الحقيقة، ما لم يكن أحد الولدين أو كلاهما حاصلاً على درجة في التدريس أو يركز على التعليم المنزلي ولديه القدرة على توصيل المعلومة الصحيحة للطفل، فمن الصعب محاكاة ما يجري داخل الفصل الدراسي والتأكد من أن طفلك على اطلاع على ما يجب أن يكون عليه.

فقد وجد أن الآباء الذين يحاولون تعليم أطفالهم في المنزل يواجهون صعوبة كبيرة وغالبا ما ينتابهم الشعور بالتقصير، فيما لو كان طفلهم يحتفظ ويكتسب نفس القدر من المعرفة التي سيحصل عليها من مدرس حقيقي في الفصل الدراسي. كما أن الأمر ليس بالسهل على أم أو أب لديهما الكثير من الأعمال الأخرى في المنزل وخارجه، بينما يقضيان ساعات طويلة يطاردان طفلها لإيصال المعلومة، خصوصا بما يتعلق بالأطفال في السنة الأولى من تعليمهم.

2- المدرسة توفر مكانا للتفاعل الاجتماعي

يميل الأطفال إلى الاختلاط الاجتماعي والتفاعل مع أقرانهم. ويمكن أن يؤدي عدم التواصل مع أقرانهم لأشهر متتالية إلى شعورهم بالعزلة والقلق. ومرحلة ما قبل المدرسة، التي يعتقد الكثيرون أنها ليست مهمة مثل الصفوف المدرسية، هي أيضًا وقت يتطور فيه الأطفال مع تفاعل الأقران، سواء كان ذلك من تعلم مشاركة الألعاب، والاستماع إلى التعليمات واتباعها، أو حتى تعلم الكلام والألعاب وأن يكون الطفل محبوبا واجتماعيا ومقبولا من قبل أقرانه والآخرين.

3- توفر المدرسة الهيكلية والترتيب

لقد ترك وباء كورونا البشرية بدون هدف محدد بدون روتين يومي يعرف منه الشخص ما عليه فعله، فكل الأيام متشابهة لا يوجد تنظيم، نوم غير منتظم وطعام ومواقع تواصل.. ألخ. بينما قبل الوباء كانت الأمور لها وقتها المعلوم بروتين محدد في أغلب العوائل.. وقت العمل ثم العودة للمنزل، ليكون هناك وقت محدد لتناول الطعام ووقت محدد للنوم.. 

ومن المعروف أن الأطفال يعملون بشكل أفضل عندما يكونون على جدول زمني ولديهم روتين. وعدم وجود ذلك يترك لهم الكثير من وقت الفراغ والملل ويجعلهم يتصرفون بطرق سيئة. لهذا، تساعد العودة إلى المدارس على ضبط روتينهم اليومي وتقليل المشاكل السلوكية بسبب الملل.

3- خطر الإصابة بالحالات الشديدة عند الأطفال منخفض نسبيا

بينما يبدو أن فيروس كورونا يتجنب الأطفال في الغالب، وغالبًا ما يتركهم بدون أعراض، إلا أنه لا يزال من غير الواضح مدى كفاءة الطفل المصاب في نقل العدوى إلى أقرانه والمعلمين وأفراد الأسرة. 

4- تخلص الوالدين من التوتر حول أعمالهم وتحمل مشقة تعليم ورعاية أطفالهم في المنزل

بعد عودة الأطفال للمدرسة سيكون للوالدين الوقت الكافي لمباشرة وإنجاز أعمالهم سواء داخل أو خارج البيت. لإن بقاء الأطفال في المنزل يضفي حملا ثقيلا على الصحة العقلية للوالدين أو حتى الأجداد، كما أن جلب جليسة أطفال لأطفالهم يكلفهم ماديا أيضا وقد يضطرون لاستبدال أكثر من جليسة لأطفالهم للحصول على واحدة مناسبة. فالعودة للمدارس تخلص الأهل من توتر بقاء أطفالهم الفوضوضي بالمنزل بدون دراسة أو روتين محدد، مع الكثير من التوتر للوالدين المرهقين نفسيا وجسديا.

* سلبيات العودة إلى المدرسة

1- هناك خطر متزايد للإصابة بفيروس كورونا الجديد

لنكن صادقين، معظم الأطفال لا يفهمون التباعد الاجتماعي ولا يلتزمون بغسل أيديهم بشكل صحيح. والأطفال خصوصا في الصف الأول من المدرسة يكونون عبارة عن كتلة من الجراثيم المتحركة.. ناهيك عن الآن. 

2- التمويل الإضافي السليم للمدارس

غالبية المدراس إن لم تكن جميعها، سيتم فيها نظام الساعات لكل المراحل الدراسية، أي يقسم النهار الدراسي بساعات محددة لكل مرحلتين لتليها مراحل أخرى ثم أخرى. من المرجح أن يتطلب هذا التحول في كيفية إدارة المدارس مزيدًا من المعلمين ومساحة أكبر للفصول الدراسية والمزيد من الموارد كالمعقمات وأدوات التنظيف الأخرى والكمامات. فمن أين ستحصل المناطق التعليمية على هذا التمويل الإضافي؟ هل المدارس حقاً مجهزة بالكامل؟

3- قد تكون جهود الصرف الصحي غير معروفة

كيف يمكن للوالدين التأكد من أن كل شيء من الحافلات المدرسية إلى المكاتب يتم تطهيرها بشكل صحيح؟ سيتطلب هذا أيضًا موارد وموظفين إضافيين. 

4- سيكون المعلمون وأعضاء هيئة التدريس الذين هم بالفعل في خطر كبير معرضين لخطر أكبر

نشر تقرير في مجلة US News and World Report على أن ثلث المعلمين يعتبرون معرضين لخطورة الإصابة بكوفيد 19. من سيقوم بالتدريس عندما يمرض المعلمون؟ كأم، أحاول أن أضع نفسي في مكان المعلم وأتخيل ما إذا كان علي العودة إلى العمل في بيئة مدرسية وأضع نفسي وعائلتي في طريق الأذى.

5- سيبدو شكلك وشكل الهيئة التدريسية مختلفا

أبلغت الكثير من المدارس عن تعليمات إحضار الأطفال للمدرسة.. وهم يرتدون الكمامة بدون مرافقة من أهاليهم (صعب جدا للصفوف الأولية) ويرتدي الكادر التدريسي الكمامات أو غطاء الوجه وقد يرتدي بعضهم بدلات وقاية مع تعليمات النظافة الأخرى التي تصعب من ساعات المدرسة على الأطفال والمعلمين أيضا.. بدلا من الوجه البشوش المبتسم للمعلمة مع الأطفال الصغار ستضطر لإخفاء معالم وجهها لساعات مع صعوبة في التنفس والحر.. إلخ.

يكمل الطفل تعليمه عن طريق برامج الأونلاين  


* الخلاصة.. أخذ السلامة في الاعتبار

على مستوى أكبر، يمكن للمدارس التي لا تستأنف الفصول الدراسية أن تكون ضارة للغاية للأطفال الذين يعتمدون في تعليمهم على المدرسة أو ليس لديهم بيئة منزلية صالحة للدراسة. العديد من الآباء ببساطة لا يملكون القدرة على مواصلة عملهم بغياب حضانات ومدارس الأطفال، وخاصة أولئك الذين لديهم عدة أطفال في مستويات مختلفة من الصفوف المدرسية.

وبصفتي أماً لطفلين، آمل أن يتمكن صغيري من بدء العام الدراسي في الفصل الدراسي كما هو مخطط له (يومان في الأسبوع)، لكنني أيضًا على استعداد للقيام بالتعليم المنزلي والأنشطة ومكالمات Zoom. وقد يتعين على آباء آخرين استشارة طبيب طفلهم للتوصل إلى القرار المنطقي والآمن لطفلهم.


* المصدر
Back to School in the Age of COVID: My Pros and Cons List for Sending My Children Back to School as an Immunocompromised Mom
آخر تعديل بتاريخ 5 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية