تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

لماذا يختلف حجم ثديي الفتيات عند البلوغ؟

يعد ظهور الثديين عند الفتيات علامة بارزة على وصولهن إلى سن البلوغ، ومن الطبيعي أن يكون لدى الفتيات حجم مختلف للثديين بعد البلوغ، أي أنه ليس حالة مرضية أو نشاطا غير عادي يثير القلق؛ حيث ينمو أحد الثديين بسرعة أكبر من الآخر، ومع ذلك فقد يسبب الأمر إرباكاً للفتاة حتى تستقر حالة نموهما ويصلان إلى الحجم النهائي مع نهاية فترة البلوغ، وسنتعرف في هذا المقال على أهم الحلول والوسائل التي يمكن أن تساعد الفتيات في حلّ هذه المشكلة وتجاوزها.


* حجم الثدي غير المتساوي
تحدد جينات الفتاة جانبي صدرها، تماماً كما تفعل في تحديد لون العين أو طولها، وإذا كانت في سن المراهقة، فقد يستمر نمو ثدييها ويتغيران، لكنهما قد يصلان أيضاً إلى الحجم النهائي، ولن تعرف هذا الحجم النهائي حتى تنتهي من النمو.

من الشائع جداً أن يكون أحد الثديين أكبر من الآخر لأن النمو يحدث أثناء البلوغ، وعادة يصبح الثديان بنفس الحجم مع مرور الوقت ولا يحتاجان إلى أي علاج، ومع ذلك، إذا لم يصبح الثديان متساويي الحجم إلى حد ما في عمر 16 عاماً تقريباً (أو بالقرب من نهاية البلوغ أوائل العشرينات)، فمن المحتمل أن يبقيا غير متساويين بشكل دائم؛ إذْ يوجد حوالي واحدة من كل أربع نساء بالغات لديها درجة من عدم تناسق الثديين.

ويحدث الاختلاف في حجم الثدي عادة بسبب طبقات الدهون، وليس القنوات التي تنتج الحليب، لذلك، وبالتالي فالأم التي لديها ثديان غير متساويين قادرة على الإرضاع الطبيعي كالمعتاد من كلا الثديين، ويجب أن تكون كميات الحليب المنتجة هي نفسها من كل ثدي.

تكمن المشكلة لدى بعض المراهقات في أن أحد الثديين يعاني من نمو مفرط، في حين أن الثدي الآخر الأصغر يكون ناقص النمو، وهو ما يثير حفيظتهن تجاه هذا الأمر.




* علاجات حجم الثديين غير المتساويين
بشكل عام توجد ثلاثة خيارات لعلاج تغير أحجام الثدي، والتي من شأنها أن تحسّن المظهر التجميلي للثدي:
1- بدلة الثدي الخارجية
يتم ارتداء بدلة الثدي الخارجية مع حمالة الصدر الخاصة، يوجد لهذه البدلة تجويف داخلي يناسب حجم الثدي الأصغر بشكل مريح. فهي مليئة بهلام من لون البشرة وملمسه يشبه تماماً ملمس الثدي الحقيقي؛ كما يمكن أن تتطابق بدلة الثدي الخارجية مع حجم وشكل الثدي الآخر.

يمكن وضع بدلة الثدي الخارجية في مكانها بواسطة شريط يمكن تركه على الجلد لعدة أيام في المرة الواحدة، ويمكن إدخال بعض بدلات الثدي الخارجية في جيوب خاصة في ملابس السباحة أو الملابس الرياضية، ولا يوجد أي خطر صحي مباشر مرتبط ببدلة الثدي، لأنه يتم ارتداؤها فوق الجسم.

2- تصغير الثديين
الطريقة الوحيدة لتغيير حجم الثديين بشكل دائم هي الجراحة التجميلية، لكن لها مخاطرها الخاصة وتكاليفها، ويفضل الأطباء عادة أن تنتظر الفتيات حتى ينمو ثديا كل منهن (حوالي 20 عاماً) قبل إجراء الجراحة، وتتم هذه العملية الجراحية بهدف تقليل حجم الثدي تحت التخدير العام لكل الجسم من قبل جراح تجميل مختص.

لكن يمكن أن يؤثر تصغير الثدي على إنتاج الحليب مستقبلاً إذا تمت إزالة أنسجة الثدي، كما أنّ وضع الحلمة مهم أيضاً لضمان صحة الرضاعة الطبيعية في المستقبل، ولذلك يجب أن تناقش كل المخاطر والفوائد بعناية مع جراح التجميل.

3- زرع الثدي
أيضاً تتم عملية زرع الثدي تحت التخدير العام بواسطة جراح التجميل، ويتم الآن زرع غرسات المياه المالحة، التي تعتبر غير ضارة للجسم.. إذْ لم تعد غرسات السيليكون تستخدم بسبب المخاوف من أن كميات صغيرة من السيليكون يمكن أن تتسرب وتتلف الجهاز المناعي. كما لا ينبغي أن يسبب زرع الثدي أية مشاكل لدى قيام الأم بالإرضاع الطبيعي مستقبلاً، ومن الأفضل مناقشة كل المخاطر والفوائد المرجوّة بعناية مع جراح تجميل.

* متى تجب رؤية الطبيب؟
ليست هناك حاجة لزيارة الطبيب لمعرفة حجم الثدي غير المتساوي أثناء فترة البلوغ (عندما لا يزال الثديان يتطوران)، ومع ذلك، قد ترغب بعض الفتيات في رؤية طبيب عام للحصول على المشورة إذا كان الثديان غير متساويي الحجم في نهاية فترة البلوغ، وقد تتم إحالتهن إلى أخصائي الغدد الصماء (طبيب متخصص في الحالات المتعلقة بالهرمونات).

أو يمكن لطبيب أمراض النساء أيضاً القيام بذلك؛ إذْ يمكنه أن يطمئن الفتاة عن وضع الثديين ويتحدث إليها عن الخيارات المتاحة أمامها، وفي الواقع تمر جميع الفتيات بأوقات لا يحببن فيها أجزاء من أجسادهن، لكن يجب أن يعلمن أن تغير الجسم جزء طبيعي من النمو، وعليهنّ التعود عليه.

* تساؤلات أخرى قد تخطر على بال الفتاة
1- ما هو الخيار الأكثر أماناً.. تصغير الثدي أم زرع الثدي؟
هذا شيء تجب مناقشته باستفاضة مع جراح التجميل، والجواب يعتمد على شكل وحجم كل ثدي، وكذلك النتيجة المرجوة من الإجراء.

2- لقد قرأت أن حجم الثدي غير المتساوي يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.. هل هذا صحيح؟
هذا ليس صحيحاً، ويحدث عدم التناسق عادةً بسبب الاختلافات في طبقات الدهون، وليس في أنسجة الثدي، ومن المهم إجراء فحوصات ذاتية منتظمة لتغييرات الثدي، كجزء من نمط حياة صحي، ويمكن مناقشة وتعلم هذه الاختبارات الذاتية مع الطبيب الخاص أو طبيب الأطفال.

3- طوّر طفلي أنسجة ثدي، وهو غير متساو، ماذا عليَّ أن أفعل؟
هناك العديد من التغييرات الهرمونية التي تحدث للأطفال الصغار، وخاصةً الأطفال الذين يرضعون من الثدي، وقد يتطوّر لدى بعض الأطفال كميات صغيرة من نسيج الثدي، وقد يبدأ البعض في صنع لبنهم، وإذا كان هذا يحدث مع طفلك، فغالباً لا يوجد سبب للقلق، ولكن يجب أن يراه طبيبك.



* خلاصة القول
من الشائع أن يكون حجم الثدي غير متساوٍ خلال فترة البلوغ لدى الفتيات المراهقات؛ فإذا بقي الحجم مختلفا بالقرب من نهاية سن البلوغ، فمن المرجح أن يبقى الثديان غير متساويين دائماً، وبشكل عام ليست هناك حاجة لتدخل العلاج الطبي للثدي غير المتساوي بالحجم؛ فعدم المساواة لن يؤثر في الرضاعة الطبيعية أو يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولذلك يمكن تجريب بدلة الثدي الخارجية التي تبدو وتشعر الفتاة بالواقعية، وليس لها أي مخاطر صحية مرتبطة بها.

يعد تصغير الثدي أو زرع الثدي من خيارات الجراحة التجميلية التي يمكنها تحسين المظهر الجمالي للصدر، لكنها قد لا تكون خياراً ضرورياً.

أخيراً، إذا كانت هناك أية مخاوف بشأن حجم الثديين، ويجب على الفتاة مناقشة هذا الأمر مع الطبيب.
آخر تعديل بتاريخ 12 يوليه 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية