ثعلبة فروة الرأس (سعفة الرأس) هي عدوى فطرية تصيب فروة الرأس وسيقان الشعر، وقد تختلف علاماتها وأعراضها، ولكنها عادة ما تظهر في شكل بقع صلعاء متقشرة وتسبب الشعور بالحكة في الرأس، وتنتشر الإصابة بها بين الأطفال الصغار والأطفال في سن المدرسة، وهي مرض شديد العدوى.


ويتضمن العلاج أدوية يتم تناولها عن طريق الفم لقتل الفطريات بالإضافة إلى استخدام شامبو طبي والذي قد يقلل من انتشار العدوى، وتؤدي بعض حالات الثعلبة إلى التهاب شديد في مكان الإصابة، وهو ما قد يتسبب في ظهور ندبات أو فقدان دائم للشعر.

صورة تبين ثعلبة فروة الرأس

* الأعراض
تشمل علامات وأعراض ثعلبة فروة الرأس ما يلي:
- بقعة مستديرة أو أكثر من الجلد المتقشر حيثما يتقطع الشعر فيها أو ينمو قصيرًا فوق فروة الرأس مباشرة.
- بقعا تتسع أو تزيد مساحتها ببطء.
- مناطق متقشرة أو لونها رمادي أو أحمر.
- بقعا بها نقاط صغيرة سوداء يتقطع فيها الشعر من فروة الرأس.
- شعرا ضعيفا يقتلع بسهولة.
- مناطق مؤلمة على فروة الرأس.

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟
قد يتشابه العديد من الحالات المرضية التي تؤثر على فروة الرأس في مظهرها. حدد موعدًا لزيارة الطبيب إذا كان طفلك يعاني من فقدان الشعر أو قشور أو حكة في فروة الرأس، أو أي مظهر آخر غير عادي في فروة الرأس، للحصول على تشخيص دقيق وتلقي العلاج الفوري المناسب.



* الأسباب
تحدث ثعلبة فروة الرأس بسبب نوع من بين عدة أنواع من الفطريات التي تشبه العفن، والذي يُسمى بالفطر الجلدي. وتهاجم هذه الفطريات الطبقة الخارجية من الجلد على فروة الرأس وساق الشعرة. لا تحدث الثعلبة بسبب أي نوع من الديدان. ويشير الاسم الشائع لهذا الاضطراب إلى المظهر الدائري أو الشبيه بالحلقة للعدوى الموجودة على الجلد.

* طرق انتقال العدوى
الثعلبة مرض معدٍ ويمكن أن ينتشر من خلال الطرق التالية:
- من إنسان لآخر.. غالبًا ما تنتشر الثعلبة عن طريق التلامس المباشر مع جلد الشخص المُصاب.

- من الأغراض إلى الإنسان.. من الممكن أن تنتشر العدوى عن طريق ملامسة أغراض أو أسطح كان قد لامسها الشخص أو الحيوان المُصاب، مثل الملابس والمناشف ومفارش السرير والأمشاط والفُرَش.

- من حيوان لإنسان.. غالبًا ما تكون الكلاب والقطط حاملة لهذه الفطريات، وخاصة الجراء والقطط الصغيرة. وتشمل الحيوانات الأخرى التي غالبًا ما تكون حاملة للفطريات، الأبقار والماعز والخنازير والخيول. وقد يلتقط الطفل العدوى بالثعلبة إذا كان يقوم بالاعتناء بحيوان مصاب بها أو اللعب معه.

* أنواع أخرى من الثعلبة
الفطريات التي تسبب ثعلبة فروة الرأس يمكن أن تسبب أنواعًا أخرى من العدوى في الجسم. وعادة ما تُصنف هذه العدوى حسب الجزء المصاب من الجسم. وتتضمن ما يلي:
- ثعلبة الجسد (سعفة الجسد).. تظهر العدوى في هذا النوع على شكل حلقة حمراء متقشرة أو دائرة من الطفح الجلدي على الطبقة العليا من الجلد.

- قدم الرياضي (سعفة القدم).. يؤثر هذا الشكل من الثعلبة على المناطق الرطبة بين أصابع القدمين وأحيانًا على القدم نفسها.

- حكة اللعب (سعفة الساق).. يؤثر هذا النوع على الأعضاء التناسلية وأعلى باطن الفخذين والأرداف.

* عوامل الخطورة
تشمل عوامل الخطورة لثعلبة فروة الرأس ما يلي:
- العمر.. تنتشر الإصابة بثعلبة فروة الرأس بين الأطفال الصغار والأطفال في سن المدرسة.

- التعرض للأطفال الآخرين.. تشيع حالات تفشي مرض الثعلبة في المدارس ومراكز رعاية الأطفال، حيث تنتشر العدوى بسهولة من خلال التلامس الجسدي القريب.

- التعرض للحيوانات الأليفة.. يمكن أن تكون الحيوانات الأليفة، مثل القطط والكلاب، مصابة بالعدوى دون ظهور أي علامات عليها، وقد يلتقط الأطفال العدوى من خلال ملامسة الحيوانات أو اللعب معها.



* المضاعفات
في بعض الحالات، تسبب ثعلبة فروة الرأس ما يعرف بالشُهدة - وهي التهاب شديد مؤلم يصيب فروة الرأس، وتظهر الشُهدة كتورمات لينة مجمعة ينزح منها الصديد وتتسبب في ظهور قشور صفراء سميكة على فروة الرأس. وبدلاً من تكسر الشعر، فإنه يسقط في منطقة الالتهاب أو يقتلع بسهولة، وقد تحدث الشُهدة بسبب تفاعل قوي للغاية للفطر ويمكن أن تؤدي إلى ندبات وفقدان دائم للشعر.

* الاختبارات والتشخيص
غالبًا ما يتمكن الطبيب من تشخيص الإصابة بالثعلبة أو أي حالة مرضية أخرى تؤثر على فروة الرأس اعتمادًا على الفحص البصري لفروة الرأس وإجاباتك على الأسئلة. وإذا كان التشخيص غير مؤكد، فقد يأخذ الطبيب عينة - جزءا من الشعر أو مسحة من فروة الرأس أو الشعر أو كشط الجلد المتقشر - لفحصها تحت المجهر، والتي يمكن أن تكشف عن وجود فطريات.

* العلاجات والعقاقير
تستخدم الأدوية المضادة للفطريات والتي يمكن تناولها عن طريق الفم لعلاج ثعلبة فروة الرأس. وتتضمن أكثر الأدوية التي يصفها الطبيب غريزيوفولفين (غريفولفين 5، وغريس بيج) وتيربينافين (لاميسيل). وقد يحتاج الطفل لتناول واحد من هذه الأدوية لمدة ستة أسابيع أو أكثر.

وقد يوصي الطبيب بأن تقوم بغسل شعر الطفل بشامبو طبي يصفه لك. وهذا قد يساعد في القضاء على أبواغ الفطريات ومنع انتشار العدوى إلى أشخاص آخرين أو مناطق أخرى من فروة رأس الطفل أو جسمه.

* الوقاية
من الصعب منع الإصابة بالثعلبة وذلك لأن الفطريات التي تسببها شائعة وشديدة العدوى. ومع ذلك، يمكنك المساعدة في الحد من مخاطر الإصابة بالثعلبة باتخاذ الخطوات التالية:
- ثقف نفسك والآخرين
كن مدركًا لمخاطر الإصابة بالثعلبة عن طريق الأشخاص المصابين أو الحيوانات الأليفة المصابة. وأخبر أطفالك بشأن الثعلبة، وما يجب أن يحذروا منه وكيفية تجنب التقاط العدوى.

- اغسل الرأس بالشامبو بانتظام
يجب التأكد من غسل فروة رأس الطفل بانتظام، وخاصة بعد حلاقة الشعر.

- حافظ على النظافة
تأكد من أن يقوم الطفل بغسل يديه كثيرًا لتجنب انتشار العدوى. حافظ على نظافة الأماكن العامة أو المشتركة، وخاصة بالمدارس ومراكز رعاية الأطفال والصالات الرياضية وغرف تبديل الملابس.

- تجنب الحيوانات المصابة
غالبًا ما تبدو العدوى مثل بقعة من الجلد خالية من فراء الحيوان. ورغم ذلك، قد لا تلاحظ أي علامات على الإصابة بالمرض في بعض الحالات. اطلب من الطبيب البيطري فحص حيواناتك الأليفة والمستأنسة للتحقق مما إذا كانت مصابة بالثعلبة أم لا.

- لا تشارك أغراضك الشخصية مع الآخرين
علم أطفالك عدم السماح للآخرين باستخدام الملابس أو المناشف أو فرش الشعر أو الأغراض الشخصية الأخرى الخاصة بهم، أو عدم اقتراض هذه الأغراض من الأطفال الآخرين.

آخر تعديل بتاريخ 3 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية