كيف تقيس نبض طفلك؟

كيف تقيس نبض طفلك؟
المعلومات الطبية لم تكن يوما حكراً على أحد أو على اختصاص معين من الناس دون غيرهم، إذ إنها تتعلق بحياة الإنسان وما قد يواجهه من مشاكل فيها، لذلك فإن معرفة بعض المعلومات الأساسية قد تساعدك في تحديد كون الشخص بحاجة إلى رعاية طبية فورية أو لا، وكذلك فإنها قد تعينك على أن تكون أداة لمنح تلك الرعاية لمن يحتاج عند تعذر وصول الطبيب إليه.

ولعل من بين أهم من نحرص على أن يتلقوا ما يحتاجون من رعاية طبية هم أبناؤنا، ولهذا فإن تعلّم المعلومات الطبية الأساسية المتعلقة بالأطفال ضروري جدا لنا، ومن بين هذه الأساسيات هو تعلم حساب معدل دقات قلب الطفل، أي عدد دقات قلب الطفل في الدقيقة، والذي يعطي بدوره معلومات مهمة عن صحته، وبشكل عام فإن معدل دقات القلب في الإنسان يختلف باختلاف عمر الشخص، ومعدل الجهد أو النشاط المبذول من قبله أثناء حساب معدل دقات قلبه، وكذلك، فإن هذا المعدل عادة ما يكون غير منتظم، أي أنه يتسارع أثناء ممارسة الطفل لبعض الأنشطة ويقل أثناء نومه، إلا أنه يعتبر غير طبيعياً إذا تجاوز الحد الطبيعي لمعدل دقات القلب لمن في عمره، إذ تشير مثل هذه الزيادة إلى وجود مشكلة ما.

* المعدل الطبيعي لدقات قلب الطفل
إن المعدل الطبيعي لدقات قلب الإنسان البالغ يترواح بين 60-100 ضربة في الدقيقة، إلا أن هذا المعدل يختلف في الأطفال عما هو في الكبار، إذ غالباً ما يكون هذا المعدل أكبر مما هو في الكبار، ويتراوح بين 60 دقة أثناء النوم، وقد يصل إلى 220 دقة في الدقيقة أثناء القيام بنشاط شاق، وهناك جدول بالمعدل الطبيعي لدقات قلب الأطفال مقابل أعمارهم، ويمكن أن يتم معرفة المعدل الخاص بطفلك من خلال سؤال الطبيب.



* متى يتم قياس نبض الطفل؟
عادة، لا يحتاج الآباء إلى قياس معدل نبضات قلب أبنائهم، إذ يقوم الطبيب أو التمريض بذلك، لكن في بعض الحالات قد تحتاج إلى القيام بذلك، فمثلا عندما يكون طفلك في حالة مرضية تستوجب مراقبة معدل دقات قلبه، أو عندما تظن أن طفلك قد يعاني تسارع في دقات قلبه، حينما يشكو من خفقان نتيجة شعوره بطنين واهتزاز أو رفرفة في صدره. وغالبا ما يكون هذا الشعور غير مهم ونتيجة لأسباب غير متعلقة بالقلب، إلا أن التأكد من معدل دقات القلب في هذه الحالات ضروري للتأكد من عدم وجود مشكلة صحيحة تهدد سلامة الطفل، وهناك حالات أخرى يجب حساب هذا المعدل فيها مثل:
- إغماء الطفل.
- عند شعوره بألم في صدره.
- صعوبة التنفس مع عدم معاناة الطفل من الربو.
- الشحوب المفاجئ للون الجلد أو ازرقاق الشفتين.

ففي هذه الحالات التي ذكرناها أعلاه يجب حساب معدل دقات قلب طفلك مباشرة، وتسجيل الظروف التي مر بها الطفل، وأدت إلى هذا التغير في حال الطفل وإبلاغ الطبيب بها.

* كيفية قياس معدل نبضات قلب الطفل؟
لحساب هذا المعدل يجب وجود ساعة يد يدوية ذات عقارب خاصة بالثواني والدقائق، أو ساعة إلكترونية لها خاصية حساب الزمن بالدقائق والثواني، وإيجاد مكان هادئ يمكن لطفلك أن يجلس أو يستلقي فيه.

إذا كان طفلك قد أنهى نشاطا حركيا للتو (كالجري أو القفز أو البكاء)، فيفضل الانتظار لمدة خمس دقائق على الأقل قبل حساب معدل نبضات القلب، وذلك للسماح للقلب للرجوع إلى حالته قبل بدء هذا النشاط، والتخلص من الزيادة الحاصلة في معدل نبضه نتيجة هذا النشاط.

لاستشعار نبض القلب، يجب الضغط بلطف بإصبعين من يد واحدة، السبابة والوسطى، على شريان رئيسي في الجسم، وتجنب استشعار النبض بواسطة الإبهام، إذ يحتوي على شرايين صغيرة خاصة به تشوش عملية استشعار النبض.



* ما هي مناطق الجسم التي يمكن أستشعار النبض فيها؟
هناك العديد من مناطق الجسم التي يمكن استشعار النبض فيها، ولكن في الأطفال عادة ما يفضل استشعاره في الأماكن التالية:
- الرقبة (نبض الشريان السباتي)
الشريان السباتي يمتد على جانبي القصبة الهوائية.. قم بتحديد منتصف رقبة الطفل، ثم ضع إصبعيك بلطف على الجانب الأيسر أو الأيمن من القصبة الهوائية، وتجنب تفاحة آدم في الأولاد المراهقين، عندها ستشعر بنبض القلب بواسطة إصبعيك، وإذا لم توفق للشعور به فأعد المحاولة مرة أخرى على نفس الجانب أو على الجانب الآخر.

- على المعصم (نبض الشريان الكعبري)
هو نفس المكان الذي يتم فيه أخذ نبض القلب لمعظم البالغين، ويمكن العثور عليه وذلك بوضع إصبعك على قاعدة إبهام الطفل، ومن ثم تحريكه وسحبه باتجاه معصم الطفل إلى أن تشعر بنبض قلب الطفل على المعصم، ويفضل أن تكون يد الطفل ممدودة أو مثنية إلى الخلف قليلاً.

- في الإبط (نبض الشريان الإبطي) 
غالبا ما تستعمل هذه الطريقة مع الرضع، ولاستشعار الشريان الإبطي يجب الضغط بأطراف أصابعك على إبط الطفل، والبحث عن عظمة الذراع، وعندما تشعر بهذه العظمة تحت أصابعك ستشعر أيضًا بنبض الشريان الإبطي.

- في الحفرة المرفقية (نبض الشريان العضدي)
هذا المكان يفضل استخدامه أيضا مع الرضع، وضع طفلك على ظهره، ومدد أحد ذراعيه على جانبه، بحيث تكون حفرة مفصل المرفق باتجاه الأعلى، وضع أصابعك بلطف في داخل هذه الحفرة وقم باستشعار النبض فيها.

حالما تشعر بالنبض يلامس أصابعك في هذه المناطق (تشعر بشيء يضرب إصبعيك بشكل متكرر أو يخفق تحتهما)، وابدأ مباشرة بحساب عدد النبضات خلال 30 ثانية، وضاعف العدد الذي تحصل عليه، فمثلا، إذا كان عدد النبضات التي أحصيتها خلال 30 ثانية هو 45 نبضة، فعند ذلك وللحصول على معدل نبض الطفل في الدقيقة فإننا نقوم بالعملية الحسابية التالية:
45X2 = 90 ضربة في الدقيقة وهذا هو معدل نبض الطفل الطبيعي في الدقيقة.

أما حينما لا تشعر بالراحة حيال حساب معدل نبض طفلك بواسطة الطريقة أعلاه (بواسطة حساب النبض في أماكن معينة بإصبعين)، أو قد لا تتمكن من ذلك، فيوجد طريقة أخرى متاحة حاليا عن طريق جهاز الهاتف المحمول الخاص بك، إذ تتوفر عدة تطبيقات لحساب معدل نبض الطفل، وذلك بتشغيل أحد هذه التطبيقات، وذلك بوضع أحد أصابع طفلك على كاميرا الهاتف والضغط عليها، وللحصول على قراءة صحيحة يجب أن يبقى الطفل هادئا أثناء وضع إصبعه على كاميرا الهاتف، لذلك فإن هذه الطريقة تصلح للأطفال الكبار الذين يمكن أن يبقوا هادئين بعد الطلب منهم، وقبل استخدام أحد هذه التطبيقات، يفضل استشارة طبيبك وإن كان يوصي باستخدام أحد هذه التطبيقات.



* متى يجب الاتصال بالطبيب؟
لا تحتاج إلى الاتصال بطبيبك إذا كان معدل نبض طفلك ضمن المعدل الطبيعي لعمره، إلا إذا طلب طبيبك الاتصال به وإبلاغه بذلك المعدل، أما إذا كان معدل نبض طفلك أعلى من الحد الأقصى لمعدل نبض الأطفال في عمره، فيجب الانتظار خمس دقائق وإعادة حسابه من جديد، فإذا استمر على حاله فيجب الاتصال بالطبيب، أما إذا كان طفلك يعاني من أعراض أخرى إضافة إلى تسارع نبضه، فعند ذلك قم بالاتصال بقسم الحالات الطارئة أو خذ طفلك لأقرب مركز طوارئ أو مستشفى.




المصادر:
How to Take Your Child's Pulse

آخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية