الاكتئاب في سن المراهقة مشكلة طبية خطيرة، تسبب الشعور الدائم بالحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة؛ حيث يؤثر على كيفية تفكير المراهق وشعوره وسلوكه، ويمكن أن يتسبب في مشكلات عاطفية وجسدية ومشكلات في الأداء.. فإذا كنت تشك بأن ابنك يعاني من اكتئاب.. فكيف يمكن للطبيب أن يشخصه؟




* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا كنت تشك في أن ابنك المراهق مكتئب، فحدد موعدًا مع الطبيب في أقرب وقت ممكن. على الأرجح لن تتحسن أعراض الاكتئاب من تلقاء نفسها - وقد تتفاقم أو تؤدي إلى مشكلات أخرى إذا لم يتم علاجها، وقد يكون المراهقون المكتئبون معرضين لخطر الانتحار، حتى إذا لم تكن العلامات والأعراض تبدو شديدة.

إذا كنت في سن المراهقة، وتعتقد أنك مكتئب - أو لديك أحد الأصدقاء الذي قد يكون مكتئبًا - فلا تنتظر الحصول على مساعدة، وتحدث إلى أحد اختصاصيي الرعاية الصحية مثل الطبيب أو ممرضة المدرسة، وتحدث عن مخاوفك مع أحد والديك أو صديق مقرب أو أحد علماء الدين أو مدرس أو شخص آخر تثق به.

- أفكار انتحارية
إذا كان ابنك المراهق يفكر في أفكار انتحارية، فاطلب المساعدة على الفور، وخذ كلّ الحديث عن الانتحار على محمل الجدّ، وفي ما يلي بعض الخطوات التي يمكن اتباعها:
- اتصل بالرقم الساخن لمكافحة الانتحار في بلدتك، أو اتصل بخدمات الطوارئ للوصول إلى أحد المستشارين المُدَرّبين أو شجع ابنك على القيام بذلك.
- اطلب المساعدة من الطبيب، أو من أحد مقدمي خدمات الصحة النفسية أو غيرهم من الاختصاصيين في الرعاية الصحية.
- تواصل مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء أو علماء الدين للحصول على الدعم في سعيك لعلاج ابنك المراهق.



* التحضير لزيارة الطبيب
قد تختار البدء بالاتصال بطبيب العائلة أو طبيب الأطفال، وفي بعض الحالات، قد تتم إحالتك مباشرة إلى اختصاصي في الصحة النفسية، مثل طبيب نفسي أو اختصاصي في الطب النفسي.

قم بإشراك ابنك المراهق معك في الاستعداد للزيارة، لأقصى مدى، ثم جهّز قائمة تتضمن ما يلي:
- أي أعراض يعاني منها ابنك المراهق.. بما في ذلك أي أعراض تبدو غير مرتبطة بسبب زيارتك للطبيب.

- المعلومات الشخصية الأساسية.. بما في ذلك أي ضغوط نفسية كبيرة واجهها ابنك المراهق، أو تغيرات حياتية حدثت له أخيرًا.

- جميع الأدوية.. أو الفيتامينات أو العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية التي يتناولها ابنك المراهق.

- الأسئلة التي تريد أنت وابنك المراهق طرحها على الطبيب، وتشمل الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:
1. هل الاكتئاب هو السبب الأكثر احتمالاً لظهور الأعراض لدى طفلي؟
2. ما الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة التي تصيب طفلي؟
3. ما أنواع الاختبارات التي يحتاج إليها الطفل؟
4. ما العلاج المرجح أن تكون فعاليته أفضل؟
5. هل توجد أي آثار جانبية محتملة لهذه العلاجات التي توصي بها؟
6. هل هناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي وصفته لي؟
7. كيف سنقوم بمتابعة التقدم المحرز وفعالية العلاج؟
8. ما بدائل طريقة العلاج الأساسية التي تقترحها؟
9. يعاني ابني المراهق من هذه الحالات المرضية الأخرى. فهل يمكن أن تكون مرتبطة بالاكتئاب؟
10. هل توجد أي قيود ينبغي على ابني المراهق مراعاتها؟
11. هل ينبغي عليّ اصطحاب ابني المراهق لزيارة طبيب نفسي أو أي مقدم آخر لخدمات الصحة النفسية؟
12. هل يساعد إجراء تغييرات في النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة أو أي مجالات أخرى في تخفيف الاكتئاب؟
13. هل هناك أي مواد مطبوعة أخرى يمكننا أخذها معنا إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة تخطر ببالك في أي وقت لا تفهم فيه أمرًا ما.


- ما تتوقعه من الطبيب المعالج لابنك المراهق
لتحقيق أقصى استفادة من الوقت المخصص لابنك المراهق، تأكد من استعداده للإجابة عن الأسئلة التي يطرحها الطبيب، مثل:
1. متى لاحظ أفراد العائلة أو الأصدقاء أعراض الاكتئاب التي تشعر بها لأول مرة؟
2. منذ متى وأنت تشعر بالاكتئاب؟ هل تشعر عادة بالاكتئاب، أم تتغير حالتك المزاجية؟
3. هل تتقلب حالتك المزاجية من الشعور بالاكتئاب إلى الشعور بالسعادة الغامرة وأنك مفعم بالنشاط؟
4. هل تنتابك أفكارٌ انتحاريّةٌ عندما تشعر بالاكتئاب؟
5. ما مدى شدة الأعراض؟ وهل تتعارض مع المدرسة أو العلاقات أو غيرها من الأنشطة اليومية؟
6. هل لديك أي أقارب بيولوجيين (أقارب الدم) - مثل أحد الوالدين أو الجدّين - يعانون من الاكتئاب أو أي من اضطرابات المزاج الأخرى؟
7. ما المشكلات الصحية العقلية أو الجسدية الأخرى التي تعاني منها؟
8. هل تستخدم أي مواد تغير الحالة المزاجية، مثل الكحول أو الماريجوانا أو العقاقير غير المشروعة؟
9. كم ساعة تنام في الليل؟ وهل يتغير عدد الساعات بمرور الوقت؟
10. ما الأمور التي، إن وجدت، تبدو أنها تحسن الأعراض؟
11. ما الأمور التي، إن وجدت، تبدو أنها تعمل على تفاقم الأعراض؟
12. ما النظام الغذائي الذي تتبعه؟ وهل لديك تاريخ من التعرض لزيادة الوزن أو فقدانه بشكل ملحوظ؟



* الاختبارات والتشخيص
عند الاشتباه في الإصابة باكتئاب المراهقة، فسيقوم الطبيب عادة بإجراء الفحوصات والاختبارات التالية.
- الفحص الجسدي
قد يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي، وطرح أسئلة مفصلة حول صحة ابنك المراهق لتحديد ما يمكن أن يسبب الاكتئاب، وفي بعض الحالات، قد يكون الاكتئاب مرتبطًا بمشكلة كامنة متعلقة بالصحة البدنية.

- الاختبارات المعملية
على سبيل المثال، قد يجري الطبيب لابنك المراهق اختبار دم يُسمى العد الدموي الشامل (CBC)، أو اختبار الغدة الدرقية للتأكد من أدائها لوظائفها كما ينبغي.

- التقييم النفسي
سيشمل هذا التقييم إجراء مناقشة مع ابنك المراهق حول أفكاره ومشاعره وسلوكياته، وقد يشمل استبيانًا؛ الأمر الذي يساعد على تحديد التشخيص بدقة والتحقق من وجود مضاعفات ذات صلة.



هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 29 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية