يروي بعض الأهل لأطفالهم أن جنية الأسنان تقوم بزيارتهم في المنزل لأخذ أسنانهم القديمة ووضع أخرى جديدة مكانها، وبعد عملية الاستبدال فقد تلاحظ أن ابتسامة طفلك لا تبدو بيضاء تماماً في الوقت الحالي، حيث إنّ لديه أسنانا أقل من أسنان البالغين، كما أن الطبقة العليا (المينا) من أسنان الطفل هي أرقّ وأكثر بياضا من مينا الأسنان لدى الكبار.

وقد انتشرت منتجات تبييض الأسنان التي لا تستلزم وصفة طبية بشكل شعبي وكبير مثل شرائط التبييض، والمواد الهلامية (الجل) وعلب البودرة وغيرها في السنوات الأخيرة، لكن هل يجب على الأطفال استخدامها؟ هذا ما سنتعرف إليه في هذا المقال.



* كيف يعمل مبيض الأسنان؟
يوجد في مبيضات الأسنان عامل تبييض، وعندما تقوم بوضعه على المينا لفترة من الزمن، فإنه يقوم بإزالة البقع عن الأسنان. هناك بعض المبيضات أقوى من غيرها ولكن مواد التبييض الأساسية هي بيروكسيد الهيدروجين وبيروكسيد الكارباميد.

عندما تلامس المادة المبيضة السن، فهي تبدأ بتفاعل أكسدة يخترق المينا وعاج السن وتدمر التلوّن، وقد ظهرت تقنية أخرى جديدة هي التبييض بوساطة الليزر، حيث يسلّط شعاع ليزر على مينا السن ويقتلع التصبغات المنتشرة عليه.

* رأي أطباء الأسنان
عادة لا يقترح أطباء الأسنان تبييض أسنان الأطفال حتى يتم إسقاط جميع أسنان الطفل اللبنية أي بعد 14 سنة، وفي حال استخدام منتجات التبييض في المنزل، يجب على الآباء قراءة ملصق المنتج للأعمار والإرشادات الموصى بها.

الأسنان الداكنة يمكن أن تحدث بسبب شرب الكولا والعصائر الداكنة والمصاصات وشرب القهوة والأطعمة الأخرى، ويمكن أن يكون أحد الأسنان أسود نتيجة لوجود إصابة في السن أو تسوس الأسنان أو نخر الأسنان.

يجب على الأطفال زيارة طبيب الأسنان لإجراء فحص روتيني وتنظيف كل ستة أشهر، وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال. وهناك، يمكنهم التحدث مع الطبيب عن علاجات التبييض.


ويقترح الأطباء البدء بمجموعة أدوات منزلية تحتوي على كمية قليلة من مواد التبييض. لكن من المهم الانتباه إلى الآثار الجانبية والتوقف عن التبييض إذا بدأت الأسنان تصاب بالحساسية أو أصبحت اللثة منزعجة.

كما يجب على طبيب الأسنان أن يفحص السن المصابة التي تحول لونها إلى الداكن أو الأسنان ذات البقع البيضاء ويقرر ما إذا كان التبييض في العيادة أفضل من المنتجات المنزلية.

قبل أن يستخدم طفلك منتجات التبييض لتحسين مظهر أسنانه، تذكر أن اختلاف لون السن لن يكون ملحوظاً عندما تظهر جميع أسنانه البالغة. وبمجرد ظهور كل أسنان الطفل، فإن التباين مع اللون الأبيض يكون قد انتهى، فالأسنان الدائمة لا تبدو صفراء.



* هل من مخاطر لتبييض الأسنان عموماً؟
إذا لامس عامل التبييض الأنسجة غير محمية وكان مرتفع التركيز فإن هذا قد يسبب حروقاً كيميائية، والتأثير الجانبي الأكثر شيوعاً للمبيضات هو حساسية الأسنان الذي يحدث بسبب تآكل ميناء السن وانكشاف طبقة العاج.

لكن ثمة مخاوف بشأن ضررها على اللثة، فإذا بقي المبيض على مينا السن فلا مشكلة لأنها طبقة ميتة تحمي العاج، أما إذا وصل للثة فقد يتسبب لها بالضرر.

وتوجد حالياً الكثير من الإشاعات أن استخدام مبيضات الأسنان قد يصبح غير قانوني. ولكن هذا ليس بسبب آثارها الجانبية أو أضرارها، وإنما لأسباب تجارية. حيث إن مبيضات الأسنان تصنف حالياً ضمن مستحضرات التجميل، لذلك لا يُسمح بأن تتجاوز نسبة المادة الفعالة فيها 0.1%، لكن الدراسات الطبية تظهر أنه يمكن رفع تلك النسبة إلى 6% بأمان، وهو ما يتعارض مع تصنيف المبيضات، ويمكن تجاوز ذلك بنقلها إلى قسم المستحضرات الطبية.



المصادر
Consider Your Child’s Age Before Trying Tooth Whitening Products
Teeth whitening: is it a risk?
آخر تعديل بتاريخ 4 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية