يعد ركوب الدراجات من أمتع الأنشطة التي يمكن ممارستها بالنسبة للعديد من الأطفال، وإلى جانب هذا فإن التعود على ركوب الدراجات منذ سن مبكرة يساعد في تأصيل تلك العادة الحسنة لاستمرار ممارستها طوال العمر.

ينبغي الحرص على اختيار الدراجة الملائمة لطفلك، بحجم يتوافق مع عمره وطوله؛ إذ إن اختيار دراجة غير مناسبة للطفل قد يتسبب في عدم قدرته على التحكم بها بصورة جيدة، ما قد يؤدي إلى إصابة الطفل أثناء قيادتها أو التعرض للحوادث، لذا نورد لكم في هذه المقالة عدة نصائح وإرشادات أصدرتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال لاختيار الدراجة المناسبة للطفل وللحفاظ على سلامته أثناء ركوبها.

* كيف يتم اختيار دراجة ذات حجم ملائم للطفل؟
يجب اصطحاب الطفل أثناء عملية شراء الدراجة الملائمة له، كي يتسنى له تجربتها والتأكد من أنها مناسبة لعمره وطوله، الأمر الذي له الأولوية على عدم اصطحاب الطفل أثناء شراء دراجته تحت دعوى مفاجأته بدراجة جديدة.

كذلك ينبغي دوما اختيار الدراجة المناسبة للطفل في عمره الحالي، وليس دراجة يمكنه أن يستخدمها عندما يكبر في العمر؛ إذ إن ركوب الطفل لدراجة ذات مقاس أكبر من المقاس المخصص لسنه أمر خطير يهدد من سلامته أثناء قيادتها.
يمكن اختبار الدراجة بواسطة الطفل للتأكد من أنها ذات مقاس مناسب له كما يلي:
1- تأكد من أن الطفل يمكنه لمس الأرض بقدميه أثناء جلوسه على مقعد الدراجة وإمساكه بالمقود بشكل مناسب.
2- تأكد من أن الطفل يمكنه الوقوف بكلتا قدميه على الأرض بشكل مناسب أثناء وقوفه والدراجة بين ساقيه، ويجب مراعاة وجود مسافة تقدر بعدة سنتيمترات بين منطقة بين الفخذين لدى الطفل والعارضة المعدنية بالدراجة الواصلة بين المقعد والمقود.
3- تأكد من قدرة الطفل على الإمساك بالمكابح الموجودة بالمقود بشكل جيد، وتأكد من قدرته على الضغط عليها دون بذل مجهود كبير لإيقاف الدراجة.



* كيف نحافظ على أمان وسلامة الأطفال أثناء ركوب الدراجات؟
1- تعليم ركوب الدراجات بالسن المناسب
لا تتعجل على تعليم الطفل كيفية قيادة دراجة ذات عجلتين فقط، ولا تجبره على فعل ذلك قبل أن يكون مستعدا له؛ إذ يوصى بعدم ترك الأطفال لركوب دراجات ذات عجلتين بمفردهم قبل بلوغ الخامسة من عمرهم.

2- ارتداء خوذة
يجب دائما الحرص على ارتداء الأطفال خوذة حماية الرأس أثناء ركوبهم الدراجات. وينطبق الأمر ذاته أثناء النزهات القصيرة بالحدائق أو ركوب الدراجة في الشوارع المحيطة بالمنزل أو الخالية من السيارات، إذ يمكن لتلك الخوذات حماية الأطفال من الإصابات الخطيرة التي قد تتعرض لها أدمغتهم حال حدوث حادث دراجة، لا قدّر الله. لذا يجب تعويد الأطفال على ارتداء الخوذة دائما، ليصبح ذلك الأمر جزءا بديهيا أثناء ركوب الدراجات.



3- عدم ركوب الدراجات بالخارج ليلاً
إن قيادة الدراجات ليلاً تتطلب معدات خاصة، بالإضافة إلى مهارات خاصة لضمان سلامة قائد الدراجة. وللأسف يفتقر معظم الأطفال والصغار إلى تلك المهارات، لذا فإن قيامهم بقيادة الدراجة ليلا قد يعد غير آمن ويمثل خطورة شديدة. ولهذا يجب عدم السماح للأطفال إطلاقا بركوب دراجاتهم بعد غروب الشمس وفي المساء.

4- عدم القيادة عكس اتجاه السير
في حال قيام الأطفال بقيادة الدراجات في الطرق العامة المزدحمة بالسيارات يجب مراعاة السير في نفس اتجاه سير السيارات. فعلى الرغم من أن العديد من أولياء الأمور يعتقدون أن السير عكس اتجاه السيارات أفضل وأكثر أمانا، إلا أنه في حقيقة الأمر تشير الإحصائيات إلى أن عدداً كبيراً من حوادث تصادم الدراجات والسيارات يحدث لدى قيادة الدراجة عكس اتجاه السير، ما يتسبب في إرباك سائقي السيارات. لذا يجب قيادة الدراجات في نفس الاتجاه المروري للسيارات، مع مراعاة السير على جانبي الطريق وليس في منتصفه.



5- تعليم الأطفال قواعد السلامة
إن إخبار الأطفال بقواعد السلامة والأمان التي ينبغي اتباعها أثناء ركوب الدراجات أمر في غاية الأهمية. إذ يساهم ذلك في حمايتهم من الأخطار والحوادث التي قد يتعرضون لها بشكل كبير، إذ تشير الإحصاءات إلى إصابة مئات الآلاف من الأطفال سنويا بإصابات خطيرة نتيجة لتعرضهم لحوادث خلال ركوبهم الدراجات. وفي الولايات المتحدة الأميركية وحدها يموت 600 طفل كل عام بفعل حوادث الدراجات. لذا يجب التأكد من تعليم الأطفال لقواعد السلامة أثناء قيادة الدراجات، لممارسة ذلك النشاط الممتع والمفيد بأمان تام.


المصادر:
Choosing the Right Size Bicycle: Tips for Parents
Bicycle Safety: Myths and Facts

آخر تعديل بتاريخ 27 يوليو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية