10 أسباب لارتداء الأطفال للنظارات الشمسية في الشتاء

قد يكون من غير المألوف أن يرتدي الكبار أو الصغار نظارات شمسية في الشتاء، إلا أن الحقائق العلمية تشير إلى غير ذلك، حيث إن ارتداء أطفالك النظارات الشمسية عندما تكون الأرض مغطاة بالثلج لا يقل أهمية عن وضعها في يوم صيفي على الشاطئ.

ووفقاً لبيان سياسة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بشأن الأشعة فوق البنفسجية، فإن ضرر الأشعة فوق البنفسجية تراكمي على مدار العمر، وقد تساعد النظارات الشمسية على الحد من أمراض العيون التي لها علاقة بالأشعة فوق البنفسجية في وقت لاحق من الحياة.


* تأثيرات شمس الشتاء على عيون الأطفال
سنتناول في هذا المقال أهم عشرة أمور يجب أن يعرفها الآباء عن تأثيرات شمس الشتاء على عيون أطفالهم.
1. تحرق أشعة الشمس الطبقات الخارجية للعيون، تماماً كما يمكنها أن تحرق الجلد.

2. يعكس الثلج حوالي 80% من أشعة الشمس.. إذْ للثلج أعلى نسبة مئوية من الانعكاس، ثم يليه الماء والرمل والأسمنت والعشب والأوساخ. وعندما ينعكس ضوء الشمس عن الثلج، فإنه يجعله مشرقاً جداً في الخارج ويمكن أن يخلق وهجاً شديداً يجعل من الصعب رؤيته.

3. تزيد أنشطة الشتاء في الهواء الطلق من المخاطر. طبعاً يوم واحد على المنحدرات أو التزلج مع الأطفال لن يسبب المرض للعين. لكن قد يسمح الوجود في التضاريس الجبلية المغطاة بالثلوج للأشعة المنعكسة أن تضرب العيون من جميع الزوايا.

4. يزيد الارتفاع أيضاً من كمية الإشعاع التي يمكن تلقيها. على سبيل المثال، تميل منتجعات الشتاء إلى أن تكون موجودة في الارتفاعات العالية؛ وكلما ازداد الارتفاع، انخفض الغلاف الجوي الذي يساعد على تصفية الأشعة الضارة. علاوة على ذلك، فإن الطقس البارد، والغيوم الخفيفة، والشمس المنخفضة في الأفق لا توفر أي حماية تُذكر.


5. التعرف على الأعراض المبكرة للعمى الثلجي
والعمى الثلجي photokeratitis هو شكل من أشكال الالتهاب المؤلم للعين، تسببها الأشعة فوق البنفسجية التي تنعكس عن الجليد والثلج، وتشبه حروق الشمس في قرنية العين، ويمكن أن يصاب بها أي شخص، حتى في عيني الأطفال غير المحمية، الذين يتم حملهم أو دفعهم في عربات الأطفال، والأطفال الصغار الذين يمرحون في الثلج، والأطفال الأكبر سناً الذين يتزحلقون. ونميز هنا بين حالتين:
- حالة الرضع والأطفال الصغار الذين لا يمكن لهم أن يرتدو نظارات شمسية
يجب الحذر من الوميض المفرط. وتذكّر، يجب أن يبقى الأطفال الرضّع دون سن ستة أشهر بعيدين عن أشعة الشمس المباشرة.

- حالة الأطفال الأكبر سناً
قد يشتكون من انزعاج في العين بسبب السطوع المفرط وحدوث تهيج وجفاف وصعوبة في النظر، وقد تظهر عيونهم حمراء وبراقة، وغالباً ما تعزى هذه الأعراض عن طريق الخطأ إلى الرياح أو البرد، وقد تظهر الأعراض على الفور أو بعد 8 إلى 12 ساعة من التعرّض، ويمكن أن يحدث ألم وتشويش مؤقت في وقت لاحق.

6. من الناحية المثالية، اسأل طبيب عيون الأطفال عن نوع النظارات الشمسية التي يمكن شراؤها.. فالنظارات الشمسية متوفرة في محلات السوبر ماركت وأماكن أخرى، وقد تكون رخيصة.. ولكن، لا يوجد أحد في تلك المواقع يمكن أن يساعدك على اختيار الزوج الصحيح لطفلك.. ومعظم النظارات الشمسية الصيفية تسمح بمرور الكثير من الضوء للعيون.

ما يجب أن تبحث عنه هو نظارات شمسية تحجب أو تمنع 99٪ وأكثر من الأشعة فوق البنفسجية-أ UVA والأشعة فوق البنفسجية–ب UVB، وتناسب بشكل مريح، وتغطي المنطقة بأكملها بين الحاجبين ووسط الخدين وتلتف نحو الأذنين. ابحث عن الملصق على النظارات الشمسية الذي يشير إلى الحماية الكاملة من الأشعة UVA وUVB.


7. توفر القبعات، والأوشحة، وقاية من الشمس وحماية كاملة. وكثيراً ما يتم تجاهل الشمس على أنها المسبب لمشكلات الجفن. حيث إنّ جلد الأجفان حساس، ورقيق، ويحترق بسهولة. لذلك تساعد القبعات ذات الحواف التي عرضها حوالي 8 سنتيمترات على الأقل على تظليل العيون والجفون، والنظارات الشمسية ستفعل هذا أيضاً. أما الأوشحة فتساعد على حماية الرقبة. ضع الكريم الواقي من الشمس على أي جلد يبقى مكشوفا، ولكن تجنب وضع غسول أو بخاخ واقٍ من الشمس على عيون طفلك.

8. لا تتوتر إذا لم يحتفظ طفلك الصغير بنظارته الشمسية؛ حيث تعتبر النظارات الشمسية أكثر أهمية في الأوقات التي يكون فيها الأطفال عُرضةً لضوء الشمس المباشر ولعدة ساعات. كُن قدوة جيدة له عن طريق وضع النظارات الشمسية على عينيك أمامه.

9. تعرف على كيفية علاج العمى الثلجي. عندما يصاب الطفل وأنت في الخارج، أبعد طفلك عن الشمس. فإذا لم يتوفر مكان يستظل به، فضع وشاحاً أو سترة أو قبعة تزلج على العين. ويمكن التخفيف من حالة عدم الراحة بوساطة الكمادات الباردة، أو باستخدام الايبوبروفين (موترين، أدفيل) أو اسيتامينوفين (تايلينول)، ووضع الطفل في بيئة مظلمة، أو استخدام الدموع الصناعية من الصيدلية المحليةـ وإذا كانت عين طفلك لا تزال حمراء ومتهيجة بعد 24 ساعة، اتصل بطبيب الأطفال الخاص بك.

10. تقريباً جميع حالات العمى الثلجي تلتئم بشكل طبيعي خلال بضعة أيام. لا توجد تأثيرات فورية واضحة بعد ذلك، كما لا توجد آثار فورية من التعرض اليومي للشمس. لكن الضرر الذي قد يكون دائماً يظهر على شكل إعتام في عدسة العين في وقت لاحق في الحياة.

من خلال تعليم أطفالك أهمية ارتداء النظارات الشمسية في جميع فصول السنة وتثقيفهم حول كيفية العناية بأعينهم، سيكون من الأرجح أن يستمروا بالعناية بأعينهم ويرتدون نظارات شمسية عند وصولهم مرحلة البلوغ.

أخيراً تذكر؛ إذا كان لديك أي أسئلة أو مخاوف بشأن رؤية طفلك، اسأل طبيب الأطفال الخاص بك، في أقرب وقت ممكن.
آخر تعديل بتاريخ 14 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية