مما لا شك فيه أن كل الآباء والأمهات يرغبون بأن يكون أطفالهم لائقين صحياً وعقلياً، ولا شيء يتأثر به الأطفال أكثر من القدوة، حيث إن جميع سلوكيات الأطفال من ممارسة الرياضة إلى التغذية يكتسبونها من خلال موقف آبائهم الخاص تجاه الحياة.

من الأمور التي يمكننا أن نكون فيها قدوة حسنة لأبنائنا هي ممارسة الرياضة، وإشراكهم بانتظام معنا.. فبدانة الأطفال في ازدياد، ويحتاج الآباء إلى إخبار الأطفال كيف يمكن تبني أسلوب حياة صحي.


* طرق رائعة للعب وممارسة الأنشطة مع أطفالك
سنقدم في ما يأتي 5 طرائق رائعة للقيام بنشاط مع أطفالك تجعلهم يتمتعون بصحة جسدية ونفسية وعقلية جيدة.
1. العبوا مع الأطفال في الهواء الطلق
اجعل من عاداتك قضاء بعض أوقات اجتماع العائلة في الهواء الطلق، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق استبدال الألعاب الداخلية بأخرى في الهواء الطلق، ويمكنك الذهاب للسباحة، وإذا كان أطفالك يحبون المغامرة، ويمكنك التخطيط معهم للذهاب ليلاً لممارسة مغامرة المشي لمسافات طويلة، وجميعها تتمتع بمزايا صحية مذهلة.

لا داعي للقلق إذا لم يكن لديك ملعب تنس أو حمام سباحة في المنزل، وجرّب الاستثمار في الألعاب الخارجية للأطفال، ويمكنك شراء حلقة كرة السلة وتعليقها أو حبل قفز، وحتى مجرد كرة قدم وقضاء وقت ممتع مع أطفالك.

هذا النظام الجديد لن يجعل العائلة تشعر بالتحسن فحسب، بل يمكنك تحسين صحتهم الجسدية والعقلية أيضاً.



2. حول المهام المنزلية لألعاب
بدلاً من تعيين مهام محددة لكل طفل ليؤديها، والذي سيصبح بمرور الوقت أمراً مملاً ومزعجاً أيضاً، يمكنك تحويل الأعمال اليومية الرتيبة إلى أنشطة ممتعة للعائلة بأكملها، من خلال المنافسات بينهم، ولن يكون هذا ممتعاً فقط لهم وإنما سيحفز الأطفال وينشطهم.

يمكنك أيضاً تشغيل الموسيقى أثناء غسل الملابس مثلاً، وشجع الأطفال على الرقص والغناء أثناء طي الملابس أو تفريغ سلة الغسيل، وابدِ إعجابك بعملهم الشاق، ودعهم يكونون الأبطال الخارقين الذين أنقذوا العالم.

3. العبوا في الحديقة
خلال فصل الخريف، يمكنك لعب ألعاب ممتعة مع للأطفال.. حيث يمكنك تشجيعهم على الركض، والتقاط أكبر عدد ممكن من الأوراق الحمراء والبرتقالية والصفراء، وتقسيم الأوراق في أكوام، وسيجعل هذا الأمر الأطفال متحمسين، ويمكنك أيضاً شراء جواريف صغيرة الحجم حتى يتمكن أطفالك من حملها ليقوموا بجمع الأوراق المتناثرة هنا وهناك، ويمكنك أيضاً تغطية بعضهم البعض بالأوراق بعد أن تتراكم، والضحك على بعضهم البعض، وهم يدخلون أو يخرجون منها.

أما خلال فصل الشتاء وبعد تساقط الثلوج، دع أطفالك يساعدونك في مسح الممرّ أو الشرفة، اطلب من الطفل الأكبر سناً بناء رجل ثلج في أنفه جزرة، وقضاء وقت ممتع في رمي كرات الثلج على بعضهم البعض.


4. استمتعوا سوياً بالحديقة
يحب بعض الأطفال اللعب بالتراب، ويجدون متعةً في ذلك، لذا اطلب من هؤلاء الصغار أن ينضموا إليك في أعمال البستنة، واجعلهم يقلبون التربة حتى تتمكن من زراعة بصيلات نباتية جديدة لهذا الموسم، وتشير الأبحاث إلى أن عملية البستنة يمكن أن تكون علاجية، كما أن زراعة الخضروات تجعل الأطفال يقبلون عليها أكثر، وخلال فصل الصيف، يمكنك أيضاً تحضير رشاش مياه للحديقة وجعله على شكل بطة تنثر قطرات الماء من فمها.

إنّ البستنة طريقة ممتعة للعمل، ويمكنك تعليم الأطفال كيفية استخدام الأدوات المختلفة المتوفرة ومعرفة النباتات المختلفة والفاكهة والخضروات.. فإذا لم يكن لديك بستان في حديقة منزلك فاخرج من المنزل، وشجع الأطفال على تعلم حقائق عن الطبيعة المحيطة بهم.

5. اخرجوا للمشي اليومي
المشي هو أسهل رياضة يمكن لنا أن نمارسها، وفي الواقع، هو أحد الأنشطة التي يمكن للأطفال الصغار والمراهقين والبالغين وحتى الأجداد أن يجتمعوا للقيام بها، فإذا كان لديك طفل صغير، خذه معك في عربة الأطفال، وإذا أردت أن تجعل المشي أكثر تحدياً، فاختر أرضاً وعرة، ولكن تأكد من أن لديك عربة أطفال للطرقات الوعرة، واتخذ الاحتياطات اللازمة لذلك مع الأطفال، مثل انتعالهم للأحذية الصحيحة وغير ذلك.

المشي السريع لا يعتبر فقط رياضة ممتعة، ولكن أيضاً فرصة رائعة للعائلة لقضاء بعض الوقت معاً في الهواء الطلق، وكذلك يعدّ المشي الجماعي وسيلة رائعة لتجميع أفراد الأسرة والتواصل في ما بينهم، ويمكنك التحدث عما يجري في الحياة اليومية، ويمكن للأجداد مشاركة قصصهم عن أيام الشباب، ويمكن للأطفال التحدث عن الأنشطة اليومية الخاصة بهم في المدرسة.

يعد المشي أفضل طريقة للقيام بتواصل فعال بعيداً عن تشتيت الانتباه بالتقنيات الحديثة والأجهزة الذكية المحمولة. وليس هذا فحسب، فهو يقدم مثالاً جيداً يمكن للأجيال القادمة أن تقتدي به، ويمكنك البحث عن مسارات جديدة للمشي لمسافات طويلة، ومساعدة أطفالك على استكشاف الطبيعة، وإذا قمت بالخروج لممارسة المشي بعد العشاء في الليل، يمكنك جعله أكثر إثارة للاهتمام من خلال أخذ الحيوانات الأليفة معكم.



أخيراً، عندما يتعلق الأمر بممارسة الرياضة، فقد يفكر البعض فقط في صالة الألعاب الرياضية، لكن الأمر قد يكون أبسط من ذلك، إذْ إنّ المشي السريع في الحديقة أو الشارع يمكن أن يكون مفيدا لصحة الأطفال ونفسياتهم، وبشكل عام فإنّ النشاط البدني يساعد الأطفال للحصول على وزن صحي، وحرق السعرات الحرارية، وتعزيز لياقة وصحة القلب وتنمية العظام والعضلات.

لذلك من المستحسن أن تطلب من طفلك الانضمام إليك للقيام بممارسة التمارين الرياضية بدلاً من قضائهم للوقت على جهاز ذكي أو منصّة ألعاب إلكترونية؛ إذْ لا بد من الحد من هدرهم للكثير من الأوقات أمام الشاشة لأسباب صحية.
آخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية