جراحة العمود الفقري العنقي لدى الأطفال (Pediatric cervical spine surgery) هي خيار علاجي للأطفال الذين يعانون إصابات أو تشوهات في جزء الرقبة من العمود الفقري (العمود الفقري العنقي). وقد توجد إصابات العمود الفقري العنقية عند الولادة (خلقية) أو تنتج من حادثة سيارة أو دراجة نارية أو صدمات أخرى.



وتعتبر تشوهات العمود الفقري العنقية نادرة، ولكنها تحدث في كثير من الحالات لدى الأطفال الذين يعانون متلازمة داون أو متلازمة كليبل فيل أو اضطرابات العظام.

ويمكن أن تتسبب إصابات أو تشوهات العمود الفقري العنقية في ضغط الفقرات العظمية على الجمجمة ضد جذع الدماغ أو الجزء العلوي من الحبل الشوكي. وقد يسبب هذا الضغط حدوث مشاكل في العمود الفقري أو يؤثر في تطور الدماغ. وتخفف العملية الجراحية من هذا الضغط ويمكن أن تساعد في منع التشوه والألم المزمن وفقدان وظيفة الأعصاب.

* لماذا يتم إجراء العملية؟
إذا كان طفلك يعاني إصابة في العمود الفقري العنقي أو وجود تشوه، فقد تضغط عظام الفقرات على الجمجمة، خصوصا جذع الدماغ أو الجزء العلوي من الحبل الشوكي. وسيقوم جراح طفلك بإزالة الضغط أو التشوهات للمساعدة في منع فقدان وظيفة العصب، والألم المزمن والتشوه.



* المخاطر
قد تنطوي جراحة العمود الفقري العنقي للأطفال على صعوبات لأن عظام الأطفال صغيرة، ويجب على الجراحين مراعاة مستقبل نمو الطفل وتطوره. وتتضمن المخاطر المحتملة لجراحة العمود الفقري العنقي للأطفال ما يلي:
- آلام الرقبة.
- النزف.
- إصابة الحبل الشوكي.
- العدوى.
- التشوه.

* كيف تستعد؟
أطلع طبيبك عما إذا كان طفلك يتناول أي أدوية أو مكملات غذائية، وقم بإجراء كافة فحوص ما قبل العملية المطلوبة، واجعل طفلك يتوقف عن الأكل أو الشرب عند منتصف الليلة السابقة للجراحة (ما لم يوصِ الطبيب بغير ذلك).

* بعد العملية
سيخضع طفلك إلى التخدير العام قبل وفي أثناء أي إجراء في العمود الفقري للأطفال. وفي بعض الأحيان، يمكن للآباء الحضور لبدء التخدير بموافقة طبيب التخدير. وإذا كان طفلك يعاني عدم ثبات قد يكون ضارًا قبل الجراحة، فسيتم وضعه في جهاز يحافظ على ثبات العمود الفقري، مثل طوق العنق أو حلقة التثبيت.

ولا يتطلب وضع أطواق العنق والدعامات الأخرى خضوع الطفل للتخدير قبل استخدامها، لكن حلقات التثبيت تتطلب ذلك، ويمكن أن يحضر الآباء في أثناء وضع الدعامات والأطواق. أحيانًا يحضر الآباء لوضع جهاز التثبيت بأمان، حسب عمر الطفل وتعاونه.



* أثناء العملية
يعتمد النهج الجراحي الأنسب على موقع الإصابة بالعظام أو الاضطراب، وقد يتم التدخل:
- من خلال الفم.. قد يُستخدم أنبوب مرن مزود بكاميرا في طرفه لذلك (منظار).
- عبر شق جراحي في الرقبة، سواء بالجزء الأمامي أو الخلفي منها.
- عبر شق جراحي في الظهر.
وسيقوم الجراح خلال هذه الجراحة بإزالة الهياكل عظمية التكوين أو قطع العظام الصغيرة التي تضغط على الحبل الشوكي أو جذع الدماغ الخاص بطفلك.

وإذا كان العمود الفقري لطفلك غير مستقر بعد إزالة هذه الهياكل العظمية، قد يُدخل الجراح لوحات أو براغيَ أو طعومًا عظمية لتساعد على استقراره. قد تأتي الطعوم العظمية من جزء آخر من جسد طفلك أو من عظام متبرع بها.

* بعد العملية
بعد الجراحة، سوف يقيم طفلك عمومًا في غرفة الإنعاش حتى يستفيق من التخدير، وفي أغلب الحالات، ستتمكن من زيارة طفلك في غرفة الإنعاش، وسوف تعتمد طول فترة إقامة طفلك بالمستشفى على نوع الإجراء الجراحي، لكن عمومًا تدوم ما بين ثلاثة وخمسة أيام بعد جراحة العمود الفقري العنقي للأطفال.

ويمكن أن يعود معظم الأطفال إلى المدرسة في غضون أسبوع أو أسبوعين ويبدأوا المشاركة في التربية البدنية في غضون ستة أسابيع. يمكن أن يعود الأطفال إلى ممارسة جميع أنشطتهم بمجرد فحص الدمج في اختبارات التصوير بعد العملية الجراحية، وعادةً لا يحتاج إلى العلاج الطبيعي أو المهني بعد الجراحة.
آخر تعديل بتاريخ 7 نوفمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية