الالتهاب العضلي الليفي هو اضطراب يتسم بانتشار الألم العضلي الهيكلي في أجزاء الجسم، ويكون مصحوبًا بالتعب ومشكلات في النوم والمزاج. ويعتقد الباحثون أن الالتهاب العضلي الليفي يزيد من الشعور بالألم من خلال تأثيره في طريقة معالجة إشارات الألم في الدماغ.

وبالرغم من شيوع الاعتقاد بأن الالتهاب العضلي الليفي حالة مرضية تصيب البالغين، إلا أنه يصيب الأطفال والمراهقين كذلك. وتشير التقديرات إلى أنه يصيب من 2 إلى 6 في المائة من طلبة المدارس، وأغلبهم من الفتيات المراهقات، ويشيع تشخيص الإصابة بالمرض بين الأشخاص في سن 13 إلى 15 سنة.



* الأعراض
تبدأ الأعراض في بعض الأحيان بعد صدمة جسدية أو جراحة أو عدوى أو ضغط نفسي هائل، وفي حالات أخرى، تتراكم الأعراض تدريجيًا بمرور الوقت مع عدم وجود حدث واحد محفز لظهور المرض.

وتشمل أعراض الالتهاب العضلي الليفي في الأطفال ما يلي:
- ألم واسع الانتشار.. غالبًا ما يوصف الألم المصاحب للالتهاب العضلي الليفي بأنه ألم كليل ومتواصل قد يدوم لثلاثة أشهر على الأقل. ولكي يعتبر الألم منتشرًا، يجب أن يحدث على جانبي الجسم وفوق الخصر وتحته.

- صداع.. يتكرر حدوث الصداع في غالبية مرضى الالتهاب الليفي العضلي.

- اضطرابات النوم.. بالرغم من الشكاوى المتعلقة بالتعب الشديد، يستغرق هؤلاء الأطفال غالبًا ساعة أو أكثر للغط في النوم. وحتى عندما ينامون، يواجه العديد منهم صعوبة في البقاء نائمًا ويستيقظ أثناء الليل.

- التعب.. غالبًا ما يستيقظ الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب العضلي الليفي وهم يشعرون بالتعب على الرغم من إقرارهم بأنهم ناموا لفترات طويلة؛ إذ عادة ما يكون النوم متقطعًا بسبب الألم، كما أن كثيرا من المرضى الذين يعانون من الالتهاب العضلي الليفي يعانون أيضًا من اضطرابات أخرى في النوم، مثل متلازمة تململ الساقين وتوقف التنفس أثناء النوم.

- مشكلات أخرى.. قد يعاني العديد من المصابين بالالتهاب العضلي الليفي من وجود ألم أو تقلص في الجزء السفلي من البطن، كما ذكروا حدوث ضعف بالإدراك (يوصف على هيئة الشعور بـ الضبابية )، والشعور بالاكتئاب والقلق.



* الأسباب
لا يعرف الأطباء السبب في الإصابة بالالتهاب العضلي الليفي، لكنه ينطوي على الأرجح على مجموعة متنوعة من العوامل التي تتضافر معًا، وقد تتضمن ما يلي:
- الوراثة.. نظرًا لأن الالتهاب العضلي الليفي يميل إلى التوارث في العائلات، فربما تكون هناك بعض الطفرات الجينية التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب.

- الإصابة بالعدوى.. يبدو أن بعض الأمراض تستحث أو تزيد من حدة الالتهاب العضلي الليفي.

- الصدمة الجسدية أو العاطفية.. لقد تم ربط اضطراب الكرب التالي للصدمة بالالتهاب العضلي الليفي.

* لماذا يحدث الشعور بالألم؟
يرى الباحثون أن التنبيه العصبي المتكرر يتسبب في حدوث تغيرات في الدماغ لدى المصابين بالالتهاب العضلي الليفي، ويشمل هذا التغيير زيادة غير طبيعية في مستويات بعض المواد الكيميائية في الدماغ التي ترسل إشارات الألم (الناقلات العصبية). 

بالإضافة إلى ذلك، فإن مستقبلات الألم الموجودة في الدماغ تضع في ما يبدو نوعًا من ذاكرة الألم وتصبح أكثر حساسية، مما يعني أنها قد تبالغ في رد الفعل تجاه إشارات الألم.



* عوامل الخطورة
تتضمن عوامل الخطورة المرتبطة بالالتهاب العضلي الليفي ما يلي:
- الجنس.. يشيع تشخيص الالتهاب العضلي الليفي بين الفتيات والنساء بشكل أكبر.
-التاريخ المرضي للعائلة.. قد تكون أكثر عرضة للإصابة إذا كان أحد أقاربك مصابًا بنفس المرض.
- الأمراض الروماتيزمية.. إذا كنتَ تعاني من مرض روماتيزمي مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة.

* المضاعفات
يمكن أن يؤثر الألم وقلة النوم المصاحبان للالتهاب في قدرتك على أداء مهامك في المدرسة أو المنزل. كما يمكن أن يؤدي الإحباط الناتج من التعامل مع مرض كثيرًا ما يساء فهمه إلى الاكتئاب والقلق.
آخر تعديل بتاريخ 18 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية