تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الرعاف عند الأطفال.. عرض متكرر وغير خطير

الرعاف هو نزف من الأنف يحصل بسبب تلف حاصل في الأوعية الدموية الموجودة في الغشاء المخاطي للأنف، ومن حسن الحظ أن معظم حالات النزف من الأنف محددة لنفسها، وليس لها ضرر على المدى البعيد، كما يصعب تحديد السبب في معظم الأحيان.

* حقائق عن الرعاف
الأطفال أكثر عرضة من البالغين لنزف الأنف، ومعظم نزف الأنف في الطفولة يحدث بعد عمر السنتين، والذروة هي بين عمر السنتين إلى عشر سنوات.

في نحو 90 في المائة من الحالات يحدث نزف الأنف من منطقة صغيرة جداً في مقدم الحاجز الأنفي، التي تحتوي على منطقة غزيرة بالأوعية الدموية تدعى بضفيرة كسيلباخ، وبشكل أقل شيوعاً من المنطقة الخلفية، وهذا نادر جداً عند الأطفال.



* ما هي أسباب ظاهرة الرعاف؟
الأوعية الشعرية الدموية قريبة جداً من السطح المخاطي الأنفي، ما يجعل رضها سهلاً؛ فتنزف بسهولة، وفي غالب الحالات يستحيل إيجاد السبب المباشر.

تقسم الأسباب إلى قسمين رئيسيين: أسباب موضعية، وأسباب عامة.

- أما عن الأسباب الموضعية

1. الرضوض
تكون غالباً بسبب وضع الطفل إصبعه في الأنف، أو وضع الأجسام الأجنبية، أو وجود تقرح بسيط داخلي بسبب رشح أو إصابة فيروسية، وتضاف إلى ذلك الرضوض الخارجية الكليلة على الأنف أثناء اللعب والسقوط.

2. الالتهابات
كذلك يحدث أثناء الرشح أو التهابات الجيوب بسبب زيادة احتقان الغشاء المخاطي.

3. الأدوية الموضعية
كثرة استخدام مضادات الاحتقان الموضعية أو بخاخات الكورتيزون الأنفية.

4. أسباب وعائية
وتشمل بعضاً من الأمراض الوراثية النادرة التي تسبب هشاشة الأوعية الدموية.



5. النزف بعد العمليات الجراحية
بعد الجراحات المجراة للأنف والبلعوم واللوزتين.

6. قنيات الأكسجين الأنفية
التي توضع للأطفال أثناء معالجتهم بالمستشفى لأي سبب يحتاج إلى إعطاء الأكسجين، كالربو، ما يسبب جفاف الغشاء المخاطي وسهولة النزف.

- أما عن الأسباب العامة

1. أسباب دموية
وتشمل الأمراض النزفية الوراثية كالهيموفيليا، وداء فون ولبراند، أو الأمراض النزفية المكتسبة كنقص الصفائح، وسرطان الدم.

2. أسباب مناخية
كتباين درجات الحرارة والرطوبة والمرتفعات.

3. أسباب دوائية
كالأدوية التي تسبب زيادة سيولة بالدم، ونادراً ما تعطى للأطفال.



* العــــلاج
- العلاج المنزلي أو ما يسمى بالإجراء الأولي لوقف الرعاف
1. ينصح بوضع المريض بوضعية الجلوس، والرأس بوضعية الانحناء البسيط للأمام مع بقاء الفم مفتوحاً.
2. يجب تجنب وضع المريض بوضعية الاستلقاء إلا في حالة إحساس المريض بالدوار نتيجة فقدانه كمية كبيرة من الدم.
3. يضغط على الأنف بالسبابة والإبهام أسفل الجزء العظمي مباشرة، وعلى الجزء الغضروفي بقوة لمدة عشرة إلى خمس عشرة دقيقة، من دون إنقاص الضغط حتى لو توقف النزف، والمريض مستمر بالتنفس من فمه أثناء ذلك، والخطأ الشائع الذي يمارسه معظم الناس هو القيام بالضغط خطأ على الجزء العظمي من الأنف بدلاً من الجزء الغضروفي.
4. قدم لطفلك مشروباً أو ماء بارداً، لأن ذلك يساعد في توقف النزف، والتخلص من طعم الدم بفمه.
5. شجع الطفل على بصق الدم المتجمع في فمه منعاً لابتلاعه، ما قد يسبب الغثيان والقيء، وتكرر النزف من جديد بسبب الضغط الحاصل أثناء التقيؤ.
6. تفضل إراحة الطفل من النشاطات والفعاليات المجهدة لمدة ساعتين بعد توقف النزف لتجنب التكرر.
7. تجنب الحمام الساخن؛ لأن بخار الماء الحار يساعد في إزالة الخثرة الدموية المتكونة، ما يكرر النزف من جديد.
8. علاج الحالات المرافقة التي تؤدي لزيادة الضغط على الأوعية الدموية كالإمساك والسعال الشديد.
9. محاولة تجنب تنظيف الأنف أو الانتثار (النف) لمدة ساعة بعد توقف الرعاف.

- العلاج الطبي في المستشفى أو عيادة الطبيب
1. ينصح المريض باستخدام جل أنفي مرطب ومعقم منعاً للإنتان الموضعي.
2. في حال عدم توقف النزف بعد الإجراء المنصوح به أعلاه يمكن للطبيب أن يقوم بما يسمى كي الغشاء المخاطي بمادة دوائية كيميائية، أو يجرى دك أنفي لوقف الرعاف بشاش طبي معقم، أو بالون طبي خاص يترك لفترة زمنية محددة ثم يزال.


* متى يجب التوجه لالتماس الاستشارة الطبية؟
- إذا كان عمر الطفل أقل من سنتين.
- عند حدوث كمية كبيرة من النزف.
- عند وجود قصة عائلية لمرض نزفي.
- عند وجود نزف مرافق من أماكن أخرى، كنزف من اللثة، أو كدمات في أماكن غير معتادة، أو وجود فرفريات (Purpura) أو وجود حرارة.
- إذا كان الطفل موضوعاً على دواء مميع للدم كعلاج بسبب حالة طبية أخرى.
- تكرر النزف بشكل يعيق النشاط اليومي للطفل.

* المخاطر الكامنة خلف الرعاف
نادراً ما يكمن خطر كبير خلف الرعاف، وهذه أمثلة لبعض المخاطر:
1. في حالة النزف الشديد - وهذا نادر جداً - قد يحدث لدى المريض صدمة نقص حجم الدم Hypovolemic shock.
2. فقر الدم أو ما يسمى بالأنيميا وارد في حال الرعاف المتكرر.
3. قد يكون الرعاف أحياناً علامة منذرة إذا كان وراءه مرض خطير كالهيموفيليا أو سرطان الدم.
4. قد يحدث استنشاق الدم النازف بسبب وضع المريض بوضعية خاطئة، والسماح للدم بالمرور من فتحات الأنف الخلفية للبلعوم، ومن ثم استنشاق الدم إلى المجرى الهوائي.

* المشاكل التي قد تحدث بسبب علاج الرعاف
- التهاب الجيوب الأنفية.
- خراج أو تجمع دموي بسبب الدك الأنفي.
- تقرح بالغشاء المخاطي الأنفي نتيجة التأخر بإزالة الدك الأنفي.
- نادراً ما يحدث انثقاب بالحاجز الأنفي أثناء الكي البارد.

* كيف نستطيع وقاية الطفل من النزوف الأنفية المتكررة؟
- استخدام محلول ماء البحر على شكل بخاخ أنفي بحيث نبقي الأنف رطباً بعيداً عن الجفاف.
- تطبيق فازلين أو لينولين بوساطة عود القطن بشكل لطيف بمدخل الأنف مرة قبل النوم.
- وضع جهاز يبث الرطوبة (مرطبة جو) داخل غرفة نوم الطفل.
- قص أظافر الطفل بحيث تكون أقصر بقليل من حافة الإصبع لمنع رض الغشاء المخاطي.

*** وفي النهاية، التعامل بهدوء مع نزف الأنف مهم جداً للسيطرة عليه، وتقديم الإسعافات الأولية في المنزل أو المدرسة مع تذكر أن الحالة لا تتسبب بأي ألم للطفل، والتوجه للطبيب في الوقت المناسب حين يتكرر الرعاف، أو في حال وجود نزف من أماكن أخرى عند الطفل، وذلك من أجل علاج أو اكتشاف أي مرض مستبطن.
آخر تعديل بتاريخ 1 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية