تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق تشخيص وعلاج عدوى النكاف

أصبح التهاب الغدة النكافية (Mumps) مرضًا غير منتشر، لذا يُحتمل أن تكون العلامات والأعراض بسبب مرض آخر، وربما يكون تورم الغدد اللعابية والحمى إشارة لالتهاب اللوز (التهاب اللوزتين) أو انسداد الغدد اللعابية.

ولكن إذا كنت تشك في إصابتك أو طفلك بالتهاب الغدة النكافية، فمن اللازم زيارة الطبيب، وأخبر عيادة الطبيب قبل الذهاب إليه بأنك تشك في الإصابة بالتهاب الغدة النكافية بحيث لا تضطر إلى الانتظار كثيرًا في غرفة الانتظار، لأن ذلك قد يؤدي لإصابة الآخرين بالعدوى. 

ويمكن أن تنقل فيروسات أخرى العدوى إلى الغدد النكافية، ما يسبب مرضًا يشبه التهاب الغدد النكافية.

والمعلومات اللازم توفرها قبل زيارة الطبيب هي:
- القيود السابقة للزيارة.. اسأل عما إذا كانت هناك أي قيود يجب عليك أو طفلك اتباعها قبل الزيارة، مثل الانعزال عن الآخرين حتى لا تنتشر العدوى.
- سجل الأعراض.. دوّن قائمةً بالأعراض التي عانيت منها أنت أو طفلك، ومنذ متى كان ذلك.
- مصادر العدوى المحتملة التي تعرضت لها أخيرًا.. حاول تذكر ما إذا كنت أنت أو طفلك قد تعاملت مع شخص لديه علامات التهاب الغدد النكافية وأعراضه في الأسابيع القليلة الماضية.
- المعلومات الطبية الأساسية.. قم بتضمين أي مشكلات صحية وأسماء الأدوية والمكملات الغذائية والفيتامينات التي تتناولها أنت أو طفلك.
- أسئلة تطرحها على الطبيب.. جهز قائمة بالأسئلة لتحقيق أقصى استفادةٍ ممكنة من وقتك مع الطبيب. 



وتتضمن الأسئلة التي تطرحها على طبيبك حول التهاب الغدة النكافية ما يلي:
- ما السبب المُرجح لظهور هذه العلامات والأعراض؟
- هل توجد أسباب أخرى محتملة؟
- ما طريقة العلاج التي توصي بها؟
- متى ستبدأ الأعراض في التحسن؟
- هل توجد علاجات منزلية أو خطوات رعاية ذاتية يمكنها المساعدة في تخفيف الأعراض؟
- هل من الممكن أن أكون أنا أو طفلي ناقلين للعدوى؟ كم المدة التي سأبقى فيها معديًا للآخرين؟
- ما الخطوات التي يجب اتخاذها لتقليل خطر نقل العدوى إلى الآخرين؟
ولا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى لديك حول حالتك أو حالة طفلك.

ومن المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، منها:
- ما العلامات أو الأعراض التي لاحظتها؟
- متى بدأت تلاحظ هذه العلامات أو الأعراض أول مرة؟
- هل ساءت هذه العلامات والأعراض بمرور الوقت؟
- هل تتضمن الأعراض ألمًا في البطن، أو ألمًا في الخصيتين لدى الرجال؟
- هل يوجد شخص آخر تعرف أن لديه العلامات والإشارات لالتهاب الغدة النكافية خلال الأسابيع القليلة الماضية؟
- هل تناولت أو طفلك التطعيمات حاليًا؟
- هل تمتثل أنت أو طفلك للعلاج حاليًا أو تماثلت للعلاج من أي مرض آخر في الفترة الأخيرة؟
- ما الأدوية التي تتناولها أنت أو طفلك حاليًا، بما فيها الأدوية المتاحة بوصفة طبية ومن دون وصفة طبية والفيتامينات والمكملات الغذائية؟
- هل يذهب طفلك إلى مدرسة أو مؤسسة لرعاية الأطفال؟
- هل أنتِ حامل أو مرضع؟

وبينما تنتظر موعدك، ستتمكن من تخفيف الأعراض باستخدام الكمادات الباردة ومسكنات الألم المتوفرة دون وصفة طبيبة مثل إيبوبروفين (أدفيل، ومورتين آي بي، وأدوية أخرى) وأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)، ولكن لا تعطِ الأسبرين إلى الطفل الذي يعاني من مرض فيروسي، لأن الأسبرين مرتبط بظهور متلازمة راي، ما قد يمثل خطرًا عليه.

ويجب أن يرتاح بقدر الإمكان، مع تجنب التعامل مع الآخرين حتى تدخل إلى الطبيب، ويتسم التهاب الغدة النكافية بأنه معدٍ جدًا خلال الأسبوع الأول بعد ظهور الأعراض لأول مرة.


رسم توضيحي يبين موقع الغدد اللعابية


وإذا شك الطبيب في إصابتك أنت أو طفلك بالتهاب الغدة النكافية، فربما يلزم عمل مزرعة للفيروس أو إجراء اختبار دم، حيث يصنع الجهاز المناعي مضادات حيوية بشكل طبيعي للمساعدة على مكافحة العدوى. إذا ظهرت أي أعراض للتهاب الغدة النكافية، فمن الممكن أن يكشف اختبار الدم عن المضادات الحيوية في الجهاز المناعي التي تكافح الفيروس النكافي.



* العلاجات والعقاقير
نظرًا لأن التهاب الغدة النكافية يحدث عن طريق أحد الفيروسات، لذا فإن المضادات الحيوية غير فعالة في علاجه، وسيأخذ التهاب الغدة النكافية وقته مثل جميع الأمراض الفيروسية. ولحسن الحظ، يتعافى معظم الأطفال والبالغين من حالات غير حرجة للإصابة بالتهاب الغدة النكافية خلال أسبوعين.

وكقاعدة عامة، لن تظل مُعديًا ويمكنك العودة بأمانٍ إلى العمل أو المدرسة بعد أسبوعٍ واحد من تشخيص مرض التهاب الغدة النكافية.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
إذا كنت مصابًا أنت أو طفلك بالتهاب الغدة النكافية، فإن عامل الوقت والراحة هما أفضل علاج، وليس بوسع الطبيب الكثير لتسريع الشفاء، ولكن يمكن اتخاذ بعض الخطوات لتخفيف الألم والضيق ووقاية الآخرين من الإصابة بالعدوى.
1- يجب الاسترخاء في الفراش حتى تتعافى من الحمى.
2- اعزل نفسك أو طفلك لمنع نقل العدوى إلى الآخرين، ويكون الشخص المصاب بالتهاب الغدة النكافية معديًا جدًا في الأيام الخمسة الأولى بعد بداية العلامات والأعراض.
3- تناول مسكنات الألم بدون وصفة طبية، مثل أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو الأدوية غير السيترويدية المضادة للالتهاب مثل إيبوبروفين (أدفيل، ومورتين آي بي، وأدوية أخرى) لتخفيف الأعراض.

ويمكن للبالغين أيضًا استخدام الأسبرين، ولكن توخ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين، وعلى الرغم من الموافقة على إعطاء الأسبرين للأطفال أكبر من عامين، إلا أنه ينبغي الامتناع عن إعطائه للأطفال والمراهقين أثناء التعافي من الأعراض الشبيهة بأعراض الأنفلونزا، وهذا لأنه قد تم الربط بين الأسبرين ومتلازمة راي، وهي حالة مرضية نادرة لكنها قد تشكل خطرًا يهدد الحياة لدى مثل هؤلاء الأطفال.

4- استخدم كمادة دافئة أو باردة لتخفيف الألم الناتج عن الغدد المتورمة.
5- ارتد دعامة رياضية واستخدم الكمادات الباردة لتخفيف الألم الناتج عن الخصيتين المؤلمتين.
6- تجنب الأطعمة التي تتطلب الكثير من المضغ. وجرب بدلاً من ذلك الحساء الذي يحتوي على المرق أو الأطعمة الطرية، مثل البطاطا المهروسة أو الشوفان المطهو.
7- تجنب الأطعمة الحامضة، مثل فواكه وعصائر الحمضيات، والتي تحفز إنتاج اللعاب.
8- تناول الكثير من السوائل.

وتحدث إلى طبيبك إذا حدث ما يلي لطفلك:
- حمى بدرجة حرارة 103 درجات فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أكثر.
- مشكلات عند الأكل أو الشرب.
- تشوش أو توهان.
- ألم في البطن.
- ألم وتورم في الخصيتين لدى الأولاد.

آخر تعديل بتاريخ 17 يناير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية