يستخدم مصطلح اعوجاج القدم للتعبير عن تشوهات القدم التي عادةً تظهر عند الولادة (خلقية)، حيث تكون قدم الطفل ملتوية إلى الخارج، وفي هذهِ الحالة تكون الأنسجة التي تربط العضلات بالعظام (الأوتار) أقصر من المعتاد. 

حيث تكون القدم في وضع زاوية حادة عند الكاحل، مثل رأس مضرب الجولف، ويُعد هذا المرض من أمراض العيب الخلقي المنتشرة إلى حد ما، وعادةً ما يكون مشكلة مستقلة لحديثي الولادة الأصحاء.

وقد يكون اعوجاج القدم خفيفًا أو حادًا، ويصاب نحو نصف الأطفال الذين يُعانون من هذا المرض به في كلتا القدمين، وإذا كان الطفل مصابا به، فسيصعب عليه المشي مشيا طبيعيا، ولذلك ينصح الأطباء بعلاجه فور الولادة.

ويتمكن الأطباء عادةً من علاج اعوجاج القدم بنجاح، بالرغم من أن بعض الأطفال يحتاجون للمتابعة بعملية جراحية في وقت لاحق.

رسم توضيحي يستعرض اعوجاج القدم

الأعراض
إذا كان الطفل مصابا باعوجاج القدم، فقد يظهر على القدم المواصفات الظاهرية التالية:
- تكون قمة القدم ملتوية إلى الأسفل والداخل مما يزيد التقوس ويحوّل الكعب إلى الداخل.
- وقد تكون القدم ملتوية بشدة حتى قد تبدو معكوسة فعليًا.
- وتكون عضلات بطن الساق بالرجل المصابة ناقصة النمو عادةً.
- وقد تكون القدم المصابة أقصر بنحو 1/2 بوصة (نحو 1 سم) مقارنة بالقدم الأخرى.
- بالرغم من مظهر القدم المصابة بالاعوجاج، فإنها لا تتسبب في عدم الراحة ولا الألم.

الأسباب
لا يزال سبب اعوجاج القدم غير معلوم، ويعلم الأطباء أنه لا يحدث بسبب وضع الطفل داخل الرحم (الجنين)، وفي بعض الحالات، قد يقترن اعوجاج القدم ببعض التشوهات الأخرى التي تصيب الهيكل العظمي والتي تحدث عند الولادة (خلقية)، مثل شلل الحبل الشوكي، وهو أحد العيوب الخلقية الخطيرة التي تحدث عندما لا ينغلق النسيج المحيط بالحبل الشوكي النامي للجنين انغلاقا صحيحا.

وتساهم البيئة في حدوث اعوجاج القدم، فالدراسات قد ربطت بشدة بين اعوجاج القدم وتدخين السجائر خلال الحمل، وخاصةً عندما يوجد تاريخ عائلي للإصابة بهذا المرض.

عوامل الخطورة
وتتضمن عوامل الخطورة ما يلي:
- الجنس.. ينتشر مرض اعوجاج القدم بدرجة كبيرة لدى الذكور.
- التاريخ المرضي للعائلة.. إذا كان أحد الوالدين أو أبنائهما الآخرين مصابًا باعوجاج القدم، فيترجح إصابة الطفل بنفس المرض أيضًا، وتشيع الإصابة به أيضًا إذا كان الطفل مصابًا بعيب خلقي آخر.
- التدخين أثناء الحمل.. إذا دخنت المرأة، التي لديها تاريخ عائلي للإصابة باعوجاج القدم، أثناء الحمل، فقد تزيد خطورة إصابة طفلها بالمرض أكثر من المتوسط بمعدل 20 ضعفًا.
- عدم كفاية السائل الأمنيوسي أثناء الحمل.. قد تزيد قلة السائل المحيط بالجنين بالرحم من خطورة اعوجاج القدم.
- انتقال العدوى أو تناول الأدوية غير المشروعة أثناء الحمل.. فهذه يمكن أن تزيد خطورة الإصابة باعوجاج القدم أيضًا.

المضاعفات
لا يتسبب عادة اعوجاج القدم في حدوث أي مشكلات إلا بعد أن يبدأ الطفل في الوقوف والمشي، وإذا تمت معالجة المرض، فيترجح أن يسير الطفل سيرا طبيعيا إلى حد ما، ولكن قد يعاني من بعض الصعوبات في:
- التحرك.. قد يكون تحرك الطفل محدودا إلى درجة ما.
- مقاس الحذاء.. قد يكون مقاس القدم المصابة أقصر بنحو 1 1/2 من مقاس الحذاء مقارنة بالقدم غير المصابة.
ومع ذلك، إذا تُركت دون علاج، فقد يتسبب اعوجاج القدم في حدوث مشكلات أكثر خطورة. ومن بين تلك المشكلات ما يلي:
- التهاب المفاصل.. تترجح إصابة الطفل بالتهاب المفاصل.
- ضعف الصورة الذهنية عن الذات.. قد يتسبب مظهر القدم غير المعتاد في جعل الصورة الذهنية عن جسم الطفل مشكلةً خلال سنوات المراهقة.
- عدم القدرة على المشي مشيًا طبيعيًا.. قد يمنع التواء الكاحل الطفل من السير على باطنيّ القدمين. ولتعويض العجز، يمكن أن يسير على مقدمة القدمين، أو الجانب الخارجي منها، أو قمة القدمين في الحالات الحادة.
- مشكلات في نمو العضلات.. قد تمنع تعديلات السير هذه النمو الطبيعي لعضلات بطن الساق؛ مما يؤدي إلى حدوث قروح أو مسامير لحم كبيرة بالقدمين وتنتج عنه صعوبة المشي.

اقرأ أيضا:
المشي على رؤوس الأصابع
كيف تقي طفلك من السقوط؟
طفلتي عمرها ثلاث سنوات تعاني السقوط كثيراً
كل ما يلزم معرفته عن العناية بجبائر الأطفال
مرض المشي على أطراف الأصابع عند الأطفال
آخر تعديل بتاريخ 23 يوليو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية