تتسائل الكثير من الأمهات هل يمكنني الصيام أثناء فترة الرضاعة؟ هل سيقل إمداد الحليب الواصل لطفلي؟ وكيف يمكنني تعويضه عن قلة الحليب، لكن لحسن الحظ فلاداعي لكل تلك المخاوف فغالبية المرضعات يمكنهن الصيام بدون أي تأثير على صحة أطفالهن، لكن، لا بد من أن تتبع الأم النظام الغذائي المناسب لاستكمال الصوم مع الرضاعة، عندها سيتكون كم من لبن الأم يكفي لإرضاع الطفل لفترات متفاوتة من النهار.


إذا كان الطفل أكبر من ستة أشهر إلى العام فيمكن للأم اتباع الآتي:
- إرضاع الطفل جيداً منذ الإفطار إلى السحور بمعدل رضعة مشبعة كل ساعتين.
- الاستمرار في الإرضاع نهاراً إلى أن تشعر بقلة كم اللبن (عند الظهر أو العصر غالباً).
- بعد ساعتين من آخر رضعة يمكن عمل شوربة خضروات مشكلة مع قطعة صغيرة من صدر دجاجة ثم تخلط بالخلاط الكهربائي، وتوضع في زجاجة الإرضاع أو كوب الإرضاع.
- ثم بعد ساعتين نصف بيضة.
- وقبل الإفطار بودنج الفاكهة أو بطاطا مطهية.



أما إذا كان الطفل أكبر من عام يمكن الاكتفاء برضعة أو اثنتين في النهار مع إضافة الآتي:
- شوربة الخضروات بالدجاج.
- بيضة كاملة.
- زبادي أو كوب حليب بقري أو كوب بليلة.
- فاكهة أو بطاطا أو قرع عسلي.

آخر تعديل بتاريخ 5 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية