8 أفكار لتشجع طفلك على تناول الأطعمة الجديدة

قد نعتقد أن جعل الأطفال يتناولون أطعمة جديدة بسيطاً جداً (مثل قضم تفاحة). ولكنّ الآباء والأمهات وجليسي الأطفال يعرفون أن العديد من الأطفال قد لا يتقبلون الأطعمة الجديدة، خصوصاً عندما يكون لها شكل جديد أو رائحة أو قوام أو طعم أو درجات حرارة أو أسماء معينة.

لذلك، كيف يمكننا تطوير علاقات إيجابية مع الطعام بدلاً من خوض معارك طاحنة مع الأطفال عند تناول الطعام؟ سنقدم في ما يأتي ثماني نصائح ممتعة لتكون أساساً لعادات أكل خالية من التوتر، إنها مغامرات قبل القضمة الأولى.

1- وقت القصة
تعرّف على الأطعمة والوصفات من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك ما يأكله الأطفال في مختلف الثقافات. اقرأ عن المهن التي تعتمد على الغذاء مثل الخبازين والمزارعين والطهاة. شاهد عروض الطبخ وأشرطة الفيديو مع أطفالك حول كيفية الطبخ وإعداد الطعام.

2- رائحة شهية
الرائحة جزء مهم، ويمكن لعب مباريات للمشاركة بشكل إيجابي مع روائح الأطعمة خارج أوقات الوجبات، وذلك لإزالة الغموض عن خوض التجربة. يمكن استخدام برطمانات التوابل لتخمين الروائح. أو إضافة الفانيليا إلى فقاعات الصابون قبل نفخها في الخارج. فمن شأن هذه الأنشطة - غير الأكل - أن تقيم روابط ممتعة مع الروائح الجديدة قبل استخدامها في وصفات الطعام.

3- إطلاق العنان للفنان
يمكن القيام بمشروعات فنية باستخدام المواد الغذائية. مثلاً: استخدام الفاكهة لصنع أختام، حيث إن تنصيف الفراولة يصنع منها ختماً على شكل قلب، وتنصيف التفاحة يصنع منها ختماً على شكل نجمة. يمكن استخدام الخيط لصنع أكاليل أو مجوهرات من المعكرونة غير المطبوخة، ويمكن استخدام الفشار أو التوت البري (مع ملاحظة أن الفشار وقطع الطعام الكبيرة قد تسبب خطر الاختناق للأطفال الصغار دون الثلاث سنوات).

4- اقلب السيناريو
هل تجد نفسك تقول للأهل والأصدقاء: طفلي يصعب إرضاؤه في الأكل؟ درّب نفسك على استخدام لغة الأمل، لذلك يمكنك القول: "طفلي يتعلم أن يحب أشياء جديدة" بدلاً من قولك "إنه لا يحب ذلك". إن استخدام التصريحات الإيجابية سيحقق صحة مشاعر طفلك في عقله، مع الاعتراف بأن الآراء يمكن أن تتغير.

5- الترتيب حسب اللون
افرم الفواكه والخضراوات الملونة الزاهية مثل الطماطم الحمراء الكرزية والكيوي الأخضر والعنب الأرجواني إلى قطع صغيرة. يمكن ممارسة عملية الترتيب حسب الألوان مع ذكر اللون بصوتٍ عالٍ. يمكن لهذا أن يزرع في نفوس الأطفال تقبل القوام الجديد بوساطة جعل الطفل يركز على اللعبة بدلاً من رفضه للأطعمة الجديدة. (كما هو الحال مع الفشار والتفاح، كن على حذر من خطر اختناق الأطفال الصغار من حبات الطماطم الحمراء الكرزية والعنب).

6- قم بتسميتها
يمكن أن تصف الأطعمة بالطريقة نفسها التي تقدم بها المطاعم قوائمها، يمكنك أن تطلق أسماء إبداعية في المطبخ أو الكافتريا لإثارة اهتمام الأطفال.

7- نجم العائلة
يحب العديد من الأطفال أن يكونوا نجوماً، لذلك يمكن استخدام هذا الدافع لديهم لاستكشاف الأطعمة الجديدة. يمكنك تصوير طفلك بمقطع فيديو وهو يتحدث إلى جمهوره المثالي- قد يكون شقيقه الأصغر سناً، أو حيوانه المحشو، أو بطله الخارق- حول تجربة الأطعمة الجديدة.

8- تقديمها في الحديقة
لا تحسّن الحديقة من معرفة الأطفال بالمنتجات وحسب، وإنما تزيد من استهلاكهم للخضار والفواكه. من التقليب في كتب البذور المصورة في فصل الشتاء، إلى البدء ببذر البذور في الربيع، إلى إزالة الأعشاب الضارة والحصاد في فصل الصيف الطويل، كلها نشاطات تجلب البهجة والسرور للأطفال والمعلمين على حدٍ سواء.
آخر تعديل بتاريخ 8 مايو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية