تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الحمى القرمزية (Scarlet fever).. هي مرض ناتج عن عدوى المكورات العقدية من المجموعة أ، والمعروفة أيضًا باسم المكورات العقدية المقيحة. وتصيب بشكل شائع الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 5 و15 عامًا. وعادة ما تنتشر البكتيريا عن طريق السعال أو العطس، كما يمكن أن تنتشر عندما يلمس الشخص شيئًا ملوثا بالبكتيريا ثم يلمس فمه أو أنفه.

ولا يوجد لقاح، والوقاية تتمثل في غسل اليدين بشكل متكرر، وعدم مشاركة الأشياء الشخصية  والابتعاد عن الأشخاص الآخرين عند المرض. ويمكن علاج المرض بالمضادات الحيوية التي تمنع معظم المضاعفات. عادة ما تكون نتائج الحمى القرمزية جيدة إذا تم علاجها. لكن، في حال تركها بدون علاج، فإنها من الممكن أن تؤدي إلى حالات أكثر خطورة، والتي قد تؤثر على القلب والكليتين وغيرهما من أجزاء الجسم.

* أعراض الحمى القرمزية

1- طفح جلدي أحمر

يبدو الطفح الجلدي وكأنه حروق الشمس ويكون ملمسه خشنا، وعادة ما يبدأ على الوجه أو الرقبة وينتشر إلى الجذع والذراعين والساقين، وفي حال تعرض الجلد الذي يتسم بالحمرة للضغط، سيتحول إلى اللون الشاحب.

- خطوط حمراء

عادة تتلون ثنايا الجلد المحيط بالفخذ والإبطين والمرفقين والركبتين والرقبة باللون الأحمر الداكن أكثر من الطفح المحيط به.

- احمرار الوجه

قد يبدو الوجه متوهجًا مع حلقة شاحبة حول الفم.

- لسان شبيه بتوت الأرض

يبدو اللسان بشكل عام أحمر ووعرا، وغالبًا يكون مغطى بطبقة خارجية بيضاء خلال المرض.
وعادة ما يستمر الطفح الجلدي والاحمرار على الوجه واللسان لمدة أسبوع تقريبًا. وبعد أن تهدأ هذه العلامات والأعراض، غالبًا ما يتقشر الجلد المتأثر بالطفح الجلدي.

ومن بين الأعراض والعلامات الأخرى المتكررة التي ترتبط بمرض الحمى القرمزية:

- حمى بدرجة حرارة 101 فهرنهايت (38.3 درجة مئوية) أو أعلى، وغالبًا ما تحدث رعشة.
- حلق أحمر وملتهب للغاية وأحيانًا به بقع بيضاء أو صفراء اللون.
- صعوبة البلع.
تضخم الغدد الموجودة بالرقبة (العقد الليمفاوية) التي تكون طرية عند لمسها.
- الغثيان أو القيء.
- الصداع.

* أسباب الحمى القرمزية

تحدث الحمى القرمزية scarlet fever بسبب نوع البكتيريا نفسه الذي يسبب التهاب الحلق، وعند الإصابة بالحمى القرمزية، تطلق البكتيريا سمومًا، وهي المسؤولة عن الطفح الجلدي واللسان الأحمر.

وتنتشر العدوى من شخص إلى آخر عبر الرذاذ الذي يتطاير عندما يسعل أو يعطس الشخص المصاب، وعادة ما تمتد فترة الحضانة بين يومين إلى 4 أيام، وهي الفترة بين التعرض للعدوى والإصابة بالمرض.

* من الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالحمى القرمزية؟

يكون الأطفال بين 5 إلى 15 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالحمى القرمزية من الأشخاص الآخرين. وتنتشر جراثيم الحمى القرمزية بسهولة أكثر بين الأشخاص ذوي الاتصال الوثيق، مثل أفراد العائلة أو زملاء الدراسة.

* هل ستحدث مضاعفات خطيرة عند إصابة طفلي بالحمى القرمزية؟

إذا لم يتم علاج الحمى القرمزية، فقد تنتشر البكتيريا إلى اللوزتين، الرئتين، الجلد، الكلى، الدم والأذن الوسطى. ومن النادر أن تؤدي الحمى القرمزية إلى الحمى الروماتيزمية، وهي حالة شديدة من الممكن أن تؤثر على:
- القلب.
- المفاصل.
- الجهاز العصبي.
- الجلد.

* المصادر
Scarlet fever
Scarlet Fever: All You Need to Know






آخر تعديل بتاريخ 5 ديسمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية