للآباء.. احمِ طفلك من الرياضة واللعب في الجو الحار

في أي وقت يلعب فيه الأطفال أو المراهقون ألعابًا ما أو يمارسون تمارين رياضية في الطقس الحار، سيكونون عرضة لخطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة، وفي مقالنا هذا سنتناول المشاكل المرتبطة بالتعرض للحرارة وما هي الخطوات التي يمكنك اتخاذها لوقاية طفلك منها.

عوامل الخطورة للجفاف
قد يكون طفلك عرضة للجفاف والأمراض الأخرى المرتبطة بالحرارة في بيئة حارة أو رطبة إذا كان:
- يرتدي ملابس أو معدات وقائية تساهم في الاحتباس الحراري الزائد عن الحد.
- يمارس الرياضة بمعدل نادر.
- يعاني من زيادة في الوزن أو السمنة.
- مريضًا أو أصيب بمرض مؤخرًا، خصوصًا الأمراض التي تتضمن الإسهال أو القيء أو الحمى.
- يتناول مكملات أو أدوية معينة مثل دواء للبرد.
- يعاني مسبقًا من مرض مرتبط بالتعرض للحرارة.
- يعاني من مرض مزمن مثل داء السكري.
- لم يأخذ قسطًا كافيًا من الراحة.

التأقلم مع الحرارة
من المحتمل جدًا أن تحدث المشاكل المرتبطة بالحرارة خلال الأيام القليلة الأولى من ممارسة الرياضة أو اللعب لفترات منتظمة في بيئة حارة، ولهذا السبب، من الأفضل أن يمارس الأطفال الرياضة واللعب في الجو المعتدل.

وعند وجود ضرورة للتدريب في الجو الحار فيجب أن تكون الرياضة خفيفة في بادئ الأمر، ثم يزداد النشاط تدريجيًا، وقد يحتاج الرياضيون الصغار إلى فترة تصل إلى أسبوعين كي يتأقلموا مع الحرارة على نحو آمن. 

وأثناء ظروف الطقس الحار أو الرطب، يتم تشجيع الطفل على:
1- شرب الكثير من السوائل قبل ممارسة الرياضة وأثناء فترات الراحة بانتظام حتى عندما لا يشعر بالعطش.
2- الحرص على لبس ملابس فاتحة اللون وخفيفة الوزن وفضفاضة، أو الكشف عن أكبر قدر من الجلد كلما أمكن.
3- تقليل أو إيقاف التمارين أو المنافسات الرياضية إن اقتضى الأمر، أو الانتقال إلى ممارستها في الداخل أو في منطقة ظليلة.

تحديد مشكلات الجفاف والمشاكل الأخرى المرتبطة بالحرارة
يؤثر الجفاف على أداء طفلك، ويجعله في حالة خمول غير اعتيادي بجانب سرعة الانفعال. وإذا تُرك بدون علاج، سيزيد الجفاف من خطورة الإصابة بأمراض أخرى مرتبطة بالحرارة تتضمن مغص الحر والإعياء بسبب الحرارة وضربة الشمس.

ومن المهم تنبيه الطفل للانتباه إلى العلامات والأعراض المبكرة للجفاف، وتتضمن:
- جفاف أو لزوجة الفم.
- العطش.
- الصداع.
- الدوار.
- التشنجات.
- شدة التعب.
وذكر طفلك بأنه يجب أن يبلغ بتلك العلامات والأعراض على الفور، فعندما يتم اكتشاف الجفاف مبكرًا سيكون شرب السوائل والراحة هو كل ما يلزم، وإذا بدى على طفلك الارتباك أو فقدان الوعي، فالتمس الرعاية الطارئة.

الوقاية هي الحل
إذا لعب طفلك ألعابا رياضية في طقس حار، فشجعه على شرب الكثير من السوائل قبل وأثناء وبعد ممارسة التمارين والألعاب، وعلّمه علامات وأعراض الجفاف بجانب أيضًا أهمية الإفصاح عنها إذا ظهرت.

وأشرك مدرب طفلك وأصدقاءه في الأمر أيضًا، مثلا تحدث مع المدرب بشأن تعديل التدريب المكثف بناءً على درجة الحرارة والرطوبة في الملعب، وادعم قرار المدرب عند إلغاء ممارسة الألعاب والتمارين عندما يكون الطقس حارًا للغاية في الخارج.

اقرأ أيضا:
ما الرياضة المناسبة لعمر طفلك؟
في المدرسة.. كيف تعزز مناعة طفلك؟
تمارين القوة.. هل تناسب طفلك وما فوائدها؟
حيل لشرب المزيد من الماء
عادات رياضية غير صحيّة
حقائق هامة عن الماء والصحة
التجفاف: لا تجعل حرارة الصيف تضر صحتك
آخر تعديل بتاريخ 30 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية