تمثل رؤية طفل مريض بالتوحد Autism عبئا نفسيا ثقيلا على الإنسان، فالطفل الذي من شيمته أن يلعب ويملأ الدنيا مرحا نراه صامتا منزويا لا يكاد يتعامل مع أحد أو حتى ينظر فى وجهه. ربما أول ما يتبادر إلى الذهن هل من طريقة للوقاية من هذا المرض؟ وهل تستطيع الأم فعل أي شىء لتقي أبناءها أثناء الحمل؟ خاصة أن معدلات الإصابة بالتوحد تعتبر مرتفعة جدا، حيث تبلغ تقريبا 1%؟


من المهم أن نميز بين عوامل خطورة (Risk factors) الإصابة بمرض ما، وبين سبب الإصابة به (cause). هكذا الحال مع التوحد، فلم نعرف إلى الآن سبب الإصابة الأكيد، وجل ما نعرفه هو عدة عوامل قد تمثل منفردة أو مجتمعة خطرا مضافا للإصابة. ويبقى الاستعداد الوراثي هو المتهم الأول، ثم تأتي بعده بقية العوامل مثل العوامل البيئية.


وكما يتبين من الأبحاث، فإنه بينما لا نستطيع أن نفعل الكثير لتغيير العامل الوراثى، نستطيع تغيير العوامل الأخرى، وذلك بتغيير كم التعرض لهذه العوامل وتغيير نمط الحياة، مما يؤدي إلى خفض بعض عوامل الخطورة؛ ومن ثم خفض نسبة الإصابة.


وكما تذكر الأبحاث، فإن الدراسات الإكلينيكية حول المخاطر البيئية خلال فترة الحمل مازالت فى البداية، ويختلف الباحثون في كيفية التعاطي مع هذه النتائج الأولية، فالبعض يفضل التريث والتعامل مع النتائج على أنها نتائج أولية، والانتظار حتى نتحقق من تلك الفرضيات، والبعض الآخر يفضل اعتماد هذه الفرضيات وأخذها على محمل الجد، حتى نستطيع تقليل نسب الإصابة قدر الإمكان.

  • ماذا يمكن للأم الحامل أن تفعل؟
يمكن للأم قبل وأثناء الحمل اتخاذ خطوات استباقية من شأنها خفض نسبة الخطر ومعدلات الإصابة ومنها:
1. تناولي الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة
الفاكهة والخضروات غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة، ولكن لابد من غسلها جيدا بالماء النقي قبل تناولها، وذلك للحد من المبيدات والتلوث الميكروبي.

2. انتقي نوع السمك
الأسماك الزيتية أسماك رائعة ومفيدة فيما يتعلق بمحتواها من الأوميجا 3، ولكن للأسف تحتوي هذه الأسماك على مواد قد لا تكون مناسبة أثناء الحمل مثل مادة (DDT) و(PCB) ومادتي الزئبق والرصاص فى نسيجها الدهنى.

يجب على الأم الامتناع عن تناول سمك القرش وأبو سيف ومارلين، والإقلال من الأسماك الزيتية مثل التونة والسلمون والماكريل والسردين والرنجة، وبعض الأسماك الأخرى مثل الشبوط والقشريات والسلطعون والمحار، ولكن لا بأس بتناول الأسماك البيضاء غير الزيتية.

3. تجنبي دخان السجائر والكحول
كلاهما يمكن أن يكون له آثار سلبية على نمو الجنين، وكذلك على صحة الأم والطفل على المدى البعيد.

4. تناولي حمض الفوليك قبل الحمل
وجود نسبة كافية من حمض الفوليك قبل الحمل وأثناء الأشهر الأولى هام جدا لصحة وسلامة الجهاز العصبي للجنين، وتشير بعض الدراسات إلى أن انخفاض كمية حمض الفوليك، سواء من خلال النظام الغذائي أو بسبب عدم تناوله فى صورة مكملات، قد يكون أحد عوامل الخطر لمرض التوحد.

ومن الأطعمة العالية المحتوى من حمض الفوليك العدس والفاصوليا المجففة والبازلاء والفول والمكسرات، والخضروات الخضراء الداكنة مثل البروكلي والسبانخ والكرنب والبامية، ومثل الفاكهة الحمضية.

5. احذرى أنيميا الحديد ونقص فيتامين د
فى دراسة عام 2014 في المجلة الأميركية لعلم الأوبئة، أشارت إلى أن الأطفال الذين يولدون لأمهات تعانين من أنيميا نقص الحديد عرضة خمس مرات أكثر لمرض التوحد.
ويزيد الخطر عندما يزيد سن الأم عن 35، أو مع من يعانين من السمنة، وارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري.
الحديد بالغ الأهمية لنمو مخ الجنين، ويجب للأم قبل الحمل بمدة كافية تحليل الهيموجلوبين، وعلاج النقص فيه، واستشارة الطبيب قبل تناول أى فيتامينات خاصة فى الثلاثة أشهر الأولى. ويمكن للأم زيادة المأكول من البروتين الحيواني مثل اللحوم والطيور، والنباتي مثل الفول والحمص والعدس، إلى جانب الخضروات الخضراء الداكنة.

كما ربطت بعض الأبحاث بين إصابة الأم بنقص فيتامين د وبين إصابة الطفل بالتوحد، ولزيادة فيتامين د يجب على الأم تناول الأطعمة الغنية بالفيتامين مثل البيض والقشدة والجبن والأطعمة المدعمة بالفيتامين مع التعرض لأشعة الشمس أول أو آخر النهار.

6. حل مشاكل الجهاز الهضمى
لوحظ أن مشاكل الجهاز الهضمي شائعة جدا في الأطفال الذين يعانون من التوحد، يفضل أن تقوم الأم بالإقلال من الأطعمة "البيضاء" مثل السكر والخبز الأبيض والمعكرونة والبيتزا، والمواد الحافظة الكيميائية، وغيرها من الأغذية المصنعة.

وإذا كانت الأم تعاني من فطر المبيضات (Candida) فعليها علاجه قبل الحمل، وكذلك علاج مرض السيلياك والطفيليات، والتقليل من استخدام المضادات الحيوية، وزيادة الأغذية التى تحوى خمائر البروبيوتيك probiotic (وهي نوع من البكتيريا النافعة)، واستخدام نظم غذائية متوازنة، فهذا من شأنه تحسين صحة المرأة، ووقاية طفلها من مشاكل الجهاز الهضمي.

7. الحد من التعرض لتلوث الهواء
ملوثات الهواء من أكثر المتهمين بالتأثير سلبا على الأجنة، وكلما ارتفعت مستويات التعرض للملوث ازداد خطر الإصابة بالتوحد. ولكن المشكلة تعدد هذه الملوثات ربما تصل للمئات وخاصة عوادم السيارات، فعلى الأم الحامل تجنب التواجد فترات طويلة فى الشوارع المزدحمة في وقت الذروة إذا لم يكن هناك ضرورة ملحّة لذلك.

8. تجنبى المواد الكيميائية السامة
يبدو أن خطر الإصابة بالتوحد يزيد مع تعرض الأمهات لبعض المواد الكيميائية أثناء الحمل، مثل المعادن الثقيلة كالرصاص والزرنيخ، والعديد من المبيدات الحشرية، والفثالات (phthalates)، ومضادات الفطريات، والطلاء الحديث.

ويفضل الحد من استخدام زجاجات المياه المصنوعة من البلاستيك أو الألومنيوم، والحد من تناول الأطعمة المعلبة، وتلك التى تحتوى على المواد الحافظة والملونة ومكسبات الطعم والرائحة، بل وبعض منتجات التجميل والعطر (fragrance)، كما يفضل عدم استخدام الميكروويف فى الطهى أثناء الحمل.

9. راجعي أدويتك مع الطبيب
وجد الباحثون صلات محتملة بين بعض الأدوية التى تتناولها الأم الحامل ومرض التوحد. على سبيل المثال، استخدام بعض الأدوية المضادة للاكتئاب خاصة من طائفة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، وهنا تجدر الإشارة إلى أن العلماء لا يعرفون ما هو عامل الخطورة؛ وهل الدواء هو المتهم؟ أم أن إصابة الأم نفسها بالاكتئاب هي المتهم؟

هناك مؤشرات لأن عقارى فالبروات وثاليدومايد (valproic acid, thalidomide)، المستخدمين فى علاج الصرع، يمكن أن يزيدا من خطر الإصابة بالمرض، ولا يجب على الأم أن تترك أو تتناول دواء من دون استشارة الطبيب المختص، فكلا الأمرين له تأثير سيئ على الجنين.

10. العناية العامة بالصحة
أكدت الدراسات أن صحة الأم أثناء الحمل لها تأثير على الطفل الذي لم يولد بعد، على سبيل المثال، النساء اللائي يعانين من مرض شديد، ويتطلب دخول المستشفى خلال فترة الحمل قد يكن أكثر عرضة لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد، وقد أظهرت الدراسات الارتباط بين الالتهابات التى قد تصيب الأمهات أثناء الحمل ومخاطر لاحقة لأطفالهن، وكذلك أشارت الأبحاث إلى ازدياد نسب الخطورة حال إصابة الأم بالسكرى والعدوى مثل الحصبة الألماني rubella، والفيروس المكبر للخلايا cytomegalovirus، كما أن للصحة النفسية والهدوء النفسي وعدم التوتر أثرا كبيرا على صحة الجنين.

11. الوقاية بعد الولادة
كما اتفقنا، لا توجد وقاية أكيدة، حيث إنه لا يوجد سبب أكيد، ولكنها اجتهادات من العلماء ربما تكون عوامل لتقليل خطر الإصابة ومنها:
  • وثّقى صلتك بالمولود الجديد، تحدثي إليه كثيرا حتى مع عدم فهمه لك، ملامسة الجسد هامة لتقوية الروابط، وقللي فترات بعده عنك قدر الإمكان.
  • الرضاعة الطبيعية، مع كونها أفضل وسيلة تغذية للطفل، هى أيضا وسيلة لضمان وجود وقت كاف للترابط مع الأم، استمرى في الإرضاع لمدة عامين، فهذا من شأنه تقوية جهاز الطفل المناعي، ومن ثم حمايته من الأمراض المختلفة.
  • أثناء الرضاعة احرصي على تناول البروتين والألبان والخضروات والفاكهة الغنية بمضادات الأكسدة، والأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب والبقول بدون تقشيرها، ولا تنسي شرب كمية ماء كافية على الأقل زجاجة ماء مع كل رضعة.
  • لتقليل إمكانية حدوث حساسية الأطعمة يفضل تأجيل إدخال الأطعمة إلى ما بعد الشهر السادس، وإذا كان فى العائلة حالات إكزيما أو مرض السيلياك يفضل إرجاء إدخال القمح والصويا ومشتقاتهما واللبن ومنتجاته.


اقرأ أيضا:
هل لقاح الحصبة يسبب التوحّد؟
كيف تظهر أعراض اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال؟
لماذا قد يصاب الطفل بالتوحد؟
ما الفرق بين التوحد وطيف التوحد؟

استشارات ذات صلة:
معلمة طفلي تشتكي عزلته.. هل لديه طيف توحد؟
ابني تأخر في الكلام.. هل هو مصاب بالتوحد؟
التوحّد لدى الأطفال
آخر تعديل بتاريخ 6 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية