تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تحدث الحمى الوردية بسبب فيروس شائع يصيب الأطفال دون سن الثانية. وفي معظم الأحيان، لا يكون هناك داع للقلق، ويتحسن الأطفال بدون أي علاجات عدا خافضات الحرارة. وقد لا تظهر أي أعراض على الطفل لمدة 5-15 يومًا بعد الإصابة بالفيروس المسبب للطفح الوردي.

وعندما تظهر الأعراض، فإن أول شيء ستلاحظه هو حمى شديدة مفاجئة تستمر أو يمكن أن تأتي وتختفي لمدة 3-7 أيام. وبمجرد زوال الحمى، قد يصاب الطفل أيضًا بطفح جلدي مرتفع ومتقطع ومحمر، خاصة على الرقبة والجذع. ولا  الطفح يسبب حكة وقد يستمر لبضع ساعات أو بضعة أيام. وقد يعاني طفلك أيضًا من الإسهال والسعال وتدلي أو تورم الجفون.

* تشخيص وعلاج الحمى الوردية

قد يصعب تشخيص الحمى الوردية بسبب تشابه علاماتها وأعراضها الأولية مع تلك الخاصة بغيرها من أمراض الطفولة الشائعة. لكن، عندما يصاب الطفل بالحمى دون أي أعراض أخرى أو غير ذلك من الحالات المرضية الشائعة، فقد يكون الشك واضحا بالإصابة بالحمى الوردية. وعندها سيصف الطبيب خافضات الحرارة فقط حتى ظهور الطفح الجلدي المميز للحمى الوردية. 

* علاج الحمى الوردية

مثل معظم الفيروسات، لا يحتاج الطفح الوردي سوى إلى استكمال دورته، وبمجرد زوال الحمى، سيشعر طفلك بالتحسن سريعًا. ولكن، قد تتسبب الحمى في شعور طفلك بعدم الراحة، ولعلاجه من الحمى في المنزل، قد يوصي طبيبك بما يلي:

- الحصول على ما يكفي من الراحة

دعه يرتاح في الفراش حتى تزول الحمى.


- تناول الكثير من السوائل

شجعه على شرب السوائل الصافية، مثل المياه، أو مشروب الزنجبيل، أو صودا الليمون، أو الحساء الرائق، أو محلول كهرلي (بيديالايت، وريهيدراليت،، وغيرهما)، أو المشروبات الرياضية، مثل جاتوريد وباوريد، للوقاية من الجفاف.


- الكمادات أو الاستحمام بمياه فاترة

قد يُسهم تحميم طفلك بالإسفنجة بمياه فاترة أو وضع كمادات باردة على رأس طفلك في تهدئة الانزعاج الناجم عن الحمى. ولكن، تجنب استعمال المياه الباردة، أو المراوح، أو الحمامات الباردة، فقد تتسبب بإصابة الطفل برعشة غير مرغوبة. ولا يوجد علاج محدد للطفح الناجم عن الطفح الوردي، حيث يختفي من تلقاء نفسه في وقت قصير. ويتعافى معظم الأطفال تمامًا من الطفح الوردي في غضون أسبوع من بداية الإصابة بالحمى.

ووفقًا لتعليمات الطبيب، يمكنك إعطاء طفلك أدوية متاحة دون وصفة طبية لتخفيف الحمى، مثل أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو إيبوبروفين (أدفيل، وموترين، وأدوية أخرى). وتوخّ الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين، فبالرغم من الموافقة على إعطاء الأسبرين للأطفال أكبر من عامين، إلا أنه لا ينبغي أبدًا إعطاؤه للأطفال والمراهقين أثناء التعافي من الجدري المائي أو الأعراض الشبيهة بأعراض الأنفلونزا. وهذا لأنه قد تم الربط بين الأسبرين ومتلازمة راي، وهي حالة مرضية نادرة لكنها قد تشكل خطرًا يهدد الحياة لدى مثل هؤلاء الأطفال.

ولا توجد علاجات محددة للطفح الوردي، بالرغم من أنّ بعض الأطباء قد يصفون تناول دواء جانسيكلوفير (سيتوفين) المضاد للفيروسات لعلاج العدوى لدى الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي، كما أنّ المضادات الحيوية ليست فعالة في علاج الأمراض الفيروسية مثل الطفح الوردي.

وغالبًا سيتسبب الطفح الوردي في ملازمة طفلك للمنزل لبضعة أيام، وعند البقاء في المنزل، خطط لبعض الأنشطة البسيطة التي توفر المتعة لكما معًا، وإذا كان طفلك مريضًا وكنت بحاجة للعودة للعمل، فاطلب المساعدة من زوجتك أو من أقاربك وأصدقائك الآخرين.

* المصدر
What Is Roseola?
What Is Roseola?
Roseola


آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية